1. الصفحة الرئيسية
  2. اقتصاد
  3. وسائل النقل

’’ليون إليكتريك‘‘ تقتطع 150 وظيفة في كندا والولايات المتحدة

حافلات مدرسية كهربائية من إنتاج شركة ’’ليون إلكتريك‘‘ أثناء الشحن.

حافلات مدرسية كهربائية من إنتاج شركة ’’ليون إلكتريك‘‘ أثناء الشحن.

الصورة: Radio-Canada / Jonathan Lavoie

RCI

أعلنت شركة ’’ليون إليكتريك‘‘ (أي ’’الأسد الكهربائي‘‘ Lion Électrique) الكندية عن إلغاء 150 وظيفة، أي قرابة 10% من إجمالي قوتها العاملة. والوظائف المستهدفة بهذا القرار موجودة في كندا والولايات المتحدة.

وأوضحت الشركة التي تصنع مركبات كهربائية ويقع مقرها الرئيسي في مدينة سان جيروم في مقاطعة كيبيك أنها اتخذت هذا القرار من أجل ’’تخفيف هيكل التكاليف وتحسين القدرة على تحقيق أهداف الربحية‘‘.

وهذا التخفيض في حجم القوة العاملة سيتركز بشكل أساسي في عمليات دعم الإنتاج والتصنيع وتطوير المنتجات والإدارة في المنشآت الكندية والأميركية، وفقاً للشركة.

وقال مؤسس ’’ليون إليكتريك‘‘ ورئيسها التنفيذي مارك بيدار إنّ اتخاذ هذا القرار كان أمراً ’’صعباً للغاية‘‘، لكنه يبقى القرار ’’الأكثر حكمة بالنسبة للشركة في هذه المرحلة‘‘، كما أوضح في بيانه الصحفي.

وتصنع ’’ليون إليكتريك‘‘ مركبات متوسطة وثقيلة من الفئة 5 إلى الفئة 8 تعمل على الكهرباء بنسبة 100%، وهي بشكل خاص حافلات مدرسية وشاحنات ثقيلة.

وأحد أبرز منتجات الشركة هو شاحنة ’’ليون 8‘‘ ذات الـ10 عجلات والمخصصة للاستخدام في المناطق الحضرية، ويبلغ مدى عملها 400 كيلومتر.

عامل في مصنع ’’ليون إلكتريك‘‘ الجديد للبطاريات المخصصة للمركبات الكهربائية المتوسطة والثقيلة في مدينة ميرابيل في مقاطعة كيبيك.

عامل في مصنع ’’ليون إلكتريك‘‘ الجديد للبطاريات المخصصة للمركبات الكهربائية المتوسطة والثقيلة في مدينة ميرابيل في مقاطعة كيبيك (أرشيف).

الصورة: Radio-Canada / Ivanoh Demers

والشاحنات الكهربائية التي تصنعها ’’ليون إليكتريك‘‘ اجتذبت الكثير من الاهتمام في السنوات الأخيرة، لا سيما لدى الحكومة الفدرالية وحكومة كيبيك اللتيْن استثمرتا عام 2021 قرابة 100 مليون دولار، على شكل قرض، في بناء مصنع لتجميع البطاريات الكهربائية في سان جيروم قُدِّرت تكلفته الإجمالية بـ185 مليون دولار في ذاك الوقت.

وكانت مؤسسة الكحول في كيبيك (SAQ)، وهي مؤسسة عامة مملوكة من الدولة الكيبيكية، من بين الشركات الأُوَل التي اقتنت شاحنات ’’ليون 8‘‘ الكهربائية.

لكنّ المؤسسة العامة الكيبيكية لم تكن راضية عن أداء أول شاحنة من الطراز المذكور تسلّمتها بعد ثلاث سنوات من التأخير، واضطرت إلى إعادة الشاحنة إلى ’’ليون إليكتريك‘‘ لكي تجري عليها العديد من التصليحات.

كما أنّ التكلفة العالية للشاحنة وللبنى التحتية للشحن الكهربائي بالإضافة إلى مدى العمل الأقل من المعلَن عنه شكّلت عقبات إضافية أمام اقتناء الشاحنة.

(نقلاً عن موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين