1. الصفحة الرئيسية
  2. مجتمع
  3. كتب

[تقرير] إبداعات عربية في معرض الكتاب في مونتريال

أشخاص على منصة أمام أشخاص آخرين يستمعون إليهم.

يمكن للكتاب والمؤلفين المشاركة في المناقشات أو القراءات العامة في فضاء ’’أغورا‘‘ (ِAgora) في معرض الكتاب في مونتريال.

الصورة: Radio Canada International / Samir Bendjafer

Portrait rapproché d'un homme.
سمير بن جعفر

افتُتح أوّل أمس الأربعاء معرض الكتاب في مونتريال في قصر المؤتمرات ويتواصل إلى غاية يوم الأحد 26 نوفمبر/تشرين الثاني.

وقرّرت إدارة المعرض فتح أبوابه للطلبة مجّانا خلال الثلاثة أيام الأولى في الفترة الصباحية إذا كانوا مرفقين بأهلهم.

واتخذت الإدارة هذا القرار للتعويض عن إلغاء الزيارات المدرسية بسبب الإضراب. وكان من المقرّر أن يزور المعرض حوالي 18.000 تلميذ مرفقين بمعلّميهم.

وتعتبر هذه الزيارات جدّ مهمة بالنسبة للناشرين المختصين في منشورات الأطفال والمراهقين.

وتجري هذه االنسخة من المعرض تحت شعار ’’الإنسان‘‘ حيث دعا المنظمون ’’الجمهور لِلقاء مؤلفيهم المفضلين واكتشاف برنامج غني ومتنوع يسلط الضوء على إنسانيتنا هذا العام.‘‘

واستفاد المعرض من دعم حكومة كيبيك التي خصّصت له غلافا ماليّاً بقيمة 289.000 دولار.

وفي بيان، رحّب أوليفييه غوجون، المدير العام للمعرض، بهذا الدعم وقال إنّ ’’ مثل هذا الحدث يتطلب موارد مالية كبيرة. [بهذا الدعم] تعترف حكومة كيبيك بالدور الأساسي للمعرض وتشهد على المكانة المركزية التي يحتلها في المشهد الثقافي في كيبيك.‘‘

يُعدّ معرض الكتاب في مونتريال أكبر حدث أدبي ناطقة بالفرنسية في أمريكا الشمالية. وهو مفتوح لجميع الجماهير من جميع الأعمار، ويلعب دوراً ثقافياً واقتصادياً رئيسياً، سواء في كيبيك أو على المستوى الدولي.
نقلا عن أوليفييه غوجون، المدير العام لمعرض الكتاب في مونتريال
رجل يوقع كتابا أمام امرأة.

عقد المؤلف إيريك شاكور الكندي من أصول مصرية جلسة توقيع لروايته ’’ما أعرفه عنك‘‘ (Ce que je sais de toi) في معرض الكتاب لمونتريال.

الصورة: Radio Canada International / Samir Bendjafer

ومن بين الأنشطة التي تجلب الجمهور في معرض الكتاب، تأتي جلسات توقيع الكتب في المرتبة الأولى.

ونظّمت دار نشر ’’ألتو‘‘ (Alto) جلسة مع الكاتب إيريك شاقور. وهو من مواليد مدينة مونتريال لأبوين مصريين.

وحضر جمهور غفير جلسة توقيع كتابه الأول ’’ما أعرفه عنك‘‘ (Ce que je sais de toi) الصادر في بداية العام الجاري.

وتمّ اختيار كتابه في القوائم الطويلة لجائزتين أدبيتين فرنسيتين مرموقتين هما جائزة ’’رونودو‘‘ (Renaudot) و’’فيمينا‘‘ (Femina).

ورغم إقصائه من القوائم القصيرة لهاتين الجائزتين إلّا أن الكاتب فاز بـ’’منحة الاكتشاف‘‘ لمؤسسة الأمير بيار لإمارة موناكو (La Bourse de la découverte de la Fondation Prince Pierre de Monaco).

وتعطى هذه المنحة لمؤلّف فرنكوفوني في بداية مشواره الأدبي عن أوّل رواية له.

وفاز إيريك شاقور، الذي يعيش بين فرنسا ومقاطعة كيبيك ويعمل في القطاع المصرفي، بجائزة ’’بروميير بلوم‘‘ (Première plume) الفرنسية التي تُمنح لمؤلّف عن أوّل رواية.

وتدور أحداث الرواية في القاهرة في الثمانينيات حيث يعيش طبيب شاب حياة وفق المصير المرسوم له.

وبين مستوصفه والعيادة المرموقة التي ورثها عن والده، ليس لدى طارق مجال كبير لطرح الأسئلة. لكن مقابلة شخص يبدو أن كل شيء يبعده عنه سيهز زواجه ومسيرته المهنية ويقينه، ولا يترك له أي خيار آخر سوى المنفى.

أشخاص في كشك لعرض الكتب.

الجناح المغربي في معرض الكتاب في مونتريال من تنظيم المركز الثقافي المغربي دار المغرب.

الصورة: Radio Canada International / Samir Bendjafer

وشارك في المعرض مؤلفون وكتاب ينحدرون من البلدان العربية. ونظّم المركز الثقافي المغربي – دار المغرب جناحا خاصّا بالكتاب المغربي. وشمل كتبا باللغة العربية والفرنسية.

وفي حوار مع راديو كندا الدولي، أوضح سمير بن شقرون، المكلّف بمهمة لدى إدارة المركز الثقافي المغربي أنّ ’’المركز يشارك بصفة مستمرة في معرض الكتاب في مونتريال. نوفّر فضاءً يتيح الفرصة للكتاب والمؤلفين المغربيين لعرض ابداعاتهم وأعمالهم.‘‘

وينتمي هؤلاء الكتاب للجالية المغربية المقيمة في كندا ومنهم من جاء لكندا بمناسبة معرض الكتاب، كما أضاف.

رجل يحمل كتاباً ويرتدي الكوفية الفلسطينية.

فؤاد صهيون يوقع كتابه ’’حياتي، سمفونيتي‘‘ (Ma vie, ma symphonie) الذي يروي فيه حياته كلاجئ فلسطيني أُجبر على مغادرة فلسطين عام 1948.

الصورة: Radio Canada International / Samir Bendjafer

شارك فؤاد صهيون وهو كندي فلسطيني من مواليد مدينة حيفا بكتاب ألّفه عن سيرته الذاتية كلاجيء طُرد هو وعائلته من فلسطين عام 1948.

ويحمل كتابه الصادر عن دار نشر ’’أمالتي‘‘ (Amalthée) الفرنسي عنوان ’’حياتي، سمفونيتي‘‘ (Ma vie, ma symphonie).

وفي حوار مع راديو كندا الدولي، قال هذا المهندس السابق في الإعلام الآلي الذي هاجر إلى كندا في عام 199، إنّه الكتاب ’’يحمل تاريخ حياتي منذ أن ولدت بفلسطين وخروجنا كلاجئين وعمري أربع سنوات.‘‘

وأقام في سبعة بلدان مختلفة قبل أن يستقر في كندا.

هذه قصة حياة اللاجئ الفلسطيني الذي ليس له أي مؤسسة يعود إليها ويجب عليه أن يعتمد على نفسه كي يشقّ طريقه في الحياة.
نقلا عن فؤاد صهيون
رجل يوقع كتابا وأمامه امرأة ورجل.

الصحفي والكاتب أمين الصغير خلال جلسة توقيع كتابه ’’ العودة كاملا. مجند في الحرب ضد الإرهاب الإسلاموي في الجزائر‘‘ (Revenir entier. Un appelé dans la guerre contre le terrorisme islamiste en Algérie) في معرض الكتاب في مونتريال.

الصورة: Radio Canada International / Samir Bendjafer

وعرف جناح دار نشر ’’أبوتيوز‘‘ (ِApthéose) إقبالا على كتاب الصحفي والكاتب الجزائري أمين الصغير الذي يعالج فترة التسعينيات من القرن الماضي حيث خاضت الجزائر حربا على الإرهاب الإسلاموي الداخلي.

ويحمل الكتاب الصادر بمناسبة معرض الكتاب في مونتريال عنونا ’’ العودة كاملا. مجند في الحرب ضد الإرهاب الإسلاموي في الجزائر‘‘ (Revenir entier. Un appelé dans la guerre contre le terrorisme islamiste en Algérie).

وفي حوار مع راديو كندا الدولي، يقول الصحفي المقيم في كندا منذ 12 عاماً إنّ الكتاب ’’يروي واقعاً عاشه الجزائريون لكنّهم مُنعوا من الكتابة عنه بسبب قانون المصالحة الوطنية.‘‘

وصدر ميثاق السلم والمصالحة الوطنية في 2005 وتتمثّل أبرز بنوده في العفو عن أعضاء الجماعات الإرهابية الإسلاموية الذين يسلّمون أنفسهم للسلطات الجزائرية. ويُستثنى منهم أولئك الذين ارتكبوا جرائم القتل الجماعي.

رجلان في كشك مليء بالكتب.

دار نشر ’’باثفايندر‘‘ (Pathfinder) التي أسسها حزب العمال الاشتراكي (الولايات المتحدة) حاضرة في معرض الكتاب في مونتريال. ميشيل بريري (إلى اليسار)، أحد محرري دار النشر مع أحد المتطوعين.

الصورة: Radio Canada International / Samir Bendjafer

ولا تشارك في المعرض دور النشر البارزة فقط. فعلى سبيل المثال لا الحصر شاركت دار ن نشر ’’باثفايندر‘‘ (Pathfinder) التي أسسها حزب العمال الاشتراكي (الولايات المتحدة).

وتتميّز الكتب الصادرة عنها بتوجّهها اليساري.

وفي حوار مع راديو كندا الدولي، أوضخ ميشيل بريري، أحد محرّري دار النشر، أّن ’’دار ’باثفايندر موجودة منذ الثورة الروسية [1917]. وهي دار نشر اشتراكية تقع في الولايات المتحدة وتنشر مؤلفات القادة الثوريين للحركة العمالية من ماركس وإنغلز إلى فيدل كاسترو ومانديلا وسانكارا.‘‘

ونظرا للحرب الحالية في الشرق الأوسط، يقول السيد بريري إنّه سجّل اقبالا للجمهور على كتاب ’’المفهوم المادي للمسألة اليهودية‘‘ (La question juive. Une interprétation marxiste) للمؤلف البلجيكي إبراهام ليون الذي توفي في معسكر اعتقال أوشفيتز النازي.

وحسب ميشيل بريري، ’’يقول المؤلّف إننا لا يمكننا أن نكتفي بالمصادر الدينية لفهم نجاة الشعب اليهودي.‘‘

Portrait rapproché d'un homme.
سمير بن جعفر

العناوين