1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. علاقات العمل

كيبيك: نقابيو الجبهة المشتركة مستعدون للمواجهة ’’حتى النهاية‘‘

تظاهر آلاف موظفي القطاع العام الكيبيكي اليوم أمام مبتى الجمعية الوطنية الكيبيكية في كيبيك العاصمة.

تظاهر آلاف موظفي القطاع العام الكيبيكي اليوم أمام مبتى الجمعية الوطنية الكيبيكية في كيبيك العاصمة.

الصورة: La Presse canadienne / Jacques Boissinot

RCI

حتى لو كانوا يخططون للعودة إلى العمل يوم غد الجمعة، حذّر أعضاء ’’الجبهة النقابية المشتركة‘‘ الـ420 ألفاً حكومة كيبيك من أنهم سيظلون في حالة تعبئة طالما أنهم لم يحصلوا على أجور وظروف عمل أفضل.

’’لا أعرف ما إذا كنتم تشعرون بذلك، لكنّ (أعضاءنا) مستعدون للمواجهة حتى النهاية‘‘، قالت رئيسة اتحاد العمال في كيبيك (FTQ)، ماغالي بيكار، ’’نريد احتراماً، نريد ظروف ممارسة عمل ورواتب تتناسب مع مستوى الخدمات العامة التي يستحقها الناس‘‘.

وعقد أعضاء ’’الجبهة النقابية المشتركة‘‘ تجمعاً احتجاجياً أمام مبنى الجمعية الوطنية في كيبيك اليوم، في اليوم الثالث والأخير لحركة إضرابهم.

واستجاب آلاف موظفي القطاع العام للدعوة إلى التظاهر التي أطلقها قادة كونفدرالية النقابات الوطنية (CSN) ومركزية نقابات كيبيك (CSQ) واتحاد عمال كيبيك (FTQ) وتحالف الموظفين المهنيين والتقنيين في مجال الصحة والخدمات الاجتماعية (APTS).

متظاهرون في شوارع مونتريال اليوم.

متظاهرون يطالبون بدعم مطالب معلمي المدارس العامة يسيرون في شوارع مونتريال اليوم.

الصورة: Radio-Canada / René Saint-Louis

وتزامن هذا اليوم الأخير من التعبئة لـ’’لجبهة النقابية المشتركة‘‘ مع بدء إضراب عام مفتوح من قبل أعضاء الاتحاد المستقل للتعليم (FAE) الـ66 ألفاً.

كما بدأ اليوم 80 ألف ممرضة وممرضة بديلة ومعالج تنفسي وأخصائي تروية سريرية أعضاء في الاتحاد المهني للصحة (FIQ) إضراباً لمدة يوميْن.

وهذا يعني أنّ قرابة 570 ألف عامل في القطاع العام الكيبيكي أضربوا عن العمل اليوم.

وتأتي هذه التعبئة النقابية في وقت فتح فيه رئيس حكومة كيبيك فرانسوا لوغو الباب أمام تحسين عروضه لرواتب موظفي القطاع العام.

رئيس حكومة كيبيك فرانسوا لوغو متحدثاً اليوم إلى الصحفيين وبجانبه رئيسة مجلس الخزانة في حكومته سونيا لوبيل.

رئيس حكومة كيبيك فرانسوا لوغو متحدثاً اليوم إلى الصحفيين وبجانبه رئيسة مجلس الخزانة في حكومته سونيا لوبيل.

الصورة: Radio-Canada / Sylvain Roy Roussel

’’تعالوا إلى طاولة المفاوضات، ولقاء هذه المرونة نحن على استعداد لتحسين عرضنا‘‘، قال رئيس حكومة حزب التحالف لمستقبل كيبيك (CAQ) صباح اليوم للصحفيين داخل مبنى الجمعية الوطنية الكيبيكية (الجمعية التشريعية) وهو برفقة رئيسة مجلس الخزانة في حكومته، سونيا لوبيل.

لكنّ قادة النقابات أرادوا تذكير رئيس الحكومة بأنّ أعضاءهم لن يكتفوا فقط بزيادة على الرواتب، فهم أصرّوا على أنه يتعيّن على الحكومة أن توفر لموظفي القطاع العام ظروفاً أفضل في ممارسة العمل.

رئيس تحالف الموظفين المهنيين والتقنيين في مجال الصحة والخدمات الاجتماعية، روبير كومو، قال إنّ تعبئة أعضاء نقابته لا تهدف فقط إلى الحصول على رواتب وظروف عمل أفضل، لكن أيضاً إلى تحسين الرعاية والخدمات الصحية المقدَّمة للناس.

وحصل موظفو القطاع العام على دعم أحزاب المعارضة الممثلة في الجمعية الوطنية، من الحزب الليبرالي الكيبيكي (PLQ) الذي يشكل المعارضة الرسمية إلى حزب التضامن الكيبيكي (QS) اليساري والحزب الكيبيكي (PQ) الاستقلالي.

(نقلاً عن موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين