1. الصفحة الرئيسية
  2. قضاء ومتفرّقات
  3. السكّان الأصليّون

المحكمة الفدرالية تُجيز تسوية تاريخية: 23 مليار دولار لتعويض الأمم الأُوَل

طفل رضيع مع أمه.

خلُصت محكمة حقوق الإنسان في كندا في قرارها عام 2016 إلى أنّ الحكومة الكنديّة مارست التمييز عن طريق خفضها تمويل خدمات الطفولة والعائلة للمقيمين في المحميّات من السكان الأصليين.

الصورة: iStock

RCI

وافقت المحكمة الفدرالية على أكبر تسوية مقترحة في تاريخ البلاد، والتي تعترف بالأضرار التي عانى منها أطفال الأمم الأوَل. وبذلك ستدفع أوتاوا أكثر من 23 مليار دولار لتعويض أطفال السكان الأصليين وأسرهم الذين عانوا من نقص مزمن في خدمات حماية الطفولة.

وتذهب التعويضات البالغة 23.4 مليار دولار إلى أكثر من 300 ألف طفل تم إخراجهم وإبعادهم عن مجتمعاتهم وأسرهم. وتشمل التسوية أيضا تخصيص 20 مليار دولار لإصلاح نظام رعاية الأطفال.

يُعد ذلك تتويجا لمعركة طويلة أطلقتها عام 2007 المديرة التنفيذية لجمعية رعاية الطفل والأسرة للأمم الأول سيندي بلاكستوك. هذه الأخيرة سارعت إلى الإعراب عن سعادتها بقرار المحكمة الفدرالية على وسائل التواصل الاجتماعي بعد وقت قصير من إعلانه.

يشار إلى أنه بعد تسع سنوات من تقديم طلب بلاكستوك، قضت المحكمة الكندية لحقوق الإنسان (2016) بأن كندا تمارس التمييز ضد أطفال الأمم الأوَل بسبب التفاوت في تمويل خدمات حماية الأطفال داخل المحميّات وخارجها.

خلصت هذه المحكمة نفسها أيضًا إلى أن أطفال الأمم الأولى يعانون من عواقب سلبية بسبب الخدمات التي تقدمها الحكومة، وفي بعض الحالات، يُحرمون من تلك الخدمات.

الجدير ذكره أن أوتاوا لم تعلن عن تفاصيل اتفاق تعويض الأشخاص الذين تعرّضوا للتمييز من قِبل نظام حماية الطفولة قَبل العام 2022. وقد رفضت يومها المحكمة الكندية لحقوق الإنسان اقتراح الحكومة الكندية.

لقد رأت محكمة حقوق الإنسان أن الاتفاقية لا تستوفي المعايير المطلوبة، لأنها تستبعد بعض الأطفال، ولا سيما أولئك الذين تم إخراجهم من منازلهم ووضعهم في بيئات لا تمولها الحكومة الفيدرالية، كذلك لا تضمن الاتفاقية تعويضا قدره 40 ألف دولار لكل طفل.

وفي نيسان / أبريل الماضي، اقترحت جمعية الأمم الأول (APN - AFN) وجمعية رعاية الطفل والأسرة للأمم الأول الاتفاقية التي تم التصديق عليها اليوم في المحكمة الفدرالية.

سيدة تتحدث أمام ميكروفون.

في فبراير/شباط 2007، قدمت سيندي بلاكستوك شكوى ضد حكومة كندا أمام المحكمة الكندية لحقوق الإنسان، تندد فيها بالتمييز العنصري ضد أطفال السكان الأصليين. وقد أدت هذه الشكوى إلى تسوية تاريخية بقيمة 23 مليار دولار. (الصورة من الأرشيف)

الصورة: CBC News / Vanna Blacksmith

المشاكل لا تزال قائمة

على صعيد آخر، تؤكد بلاكستوك أن المشاكل لا تزال قائمة في نظام حماية الطفل، مشيرة إلى أن أطفال الأمم الأول الذين يعيشون في المحميّات ما زالوا يواجهون عدم المساواة في الحصول على الرعاية الصحية وأنه يجب على أوتاوا بذل المزيد من الجهد لحمايتهم.

تشدد سيندي بلاكستوك على أنه يجب ضمان أن حكومة كندا تعامل الأطفال بشكل عادل، ’’ليس اليوم فحسب، بل غدا أيضا وبعد غد وفي المستقبل‘‘.

هذا ودعت جمعية الأمم الأول زعيم البلاد إلى الاعتذار عن التمييز ونقص التمويل في نظام رعاية الأطفال.

تقول الرئيسة المؤقتة للجمعية جوانا برنارد: ’’إن الاعتذار العلني لرئيس الوزراء جوستان ترودو واعترافه بالآثار المدمرة التي أحدثها برنامج رعاية الأطفال الفدرالي على العديد من أطفال وأسر الأمم الأول ليس ضروريا فحسب، بل طال انتظاره…إن الاعتذار الصريح في مجلس العموم يرمز إلى خطوة إلى الأمام في روح المصالحة والشفاء‘‘.

من جهتها، تعرب بلاكستوك عن اعتقادها بأن الضحايا يستحقون اعتذارات فردية عن الأذى الذي لحق بهم، ’’ولكن لكي يكون الاعتذار ذا معنى، يجب على الحكومة الفدرالية أن تغير مسار علاقاتها مع شعوب الأمم الأول‘‘، على حد تعبيرها. التي أضافت ’’إن أفضل اعتذار يمكن أن تقدمه كندا هو تغيير السلوك، وضمان عدم إلحاق الضرر بجيل آخر من الأطفال‘‘.

(المصدر: الصحافة الكندية، سي بي سي، راديو كندا، إعداد وترجمة كوليت ضرغام)

العناوين