1. الصفحة الرئيسية
  2. قضاء ومتفرّقات
  3. مجتمع

بدء محاكمة المتهم بهجوم الدهس على عائلة مسلمة في لندن

رسم قاعة المحكمة للمتهم ناثانيال فيلتمان خلال مثوله في 10 حزيران (يونيو) 2021.

رسم قاعة المحكمة للمتهم ناثانيال فيلتمان خلال مثوله في 10 حزيران (يونيو) 2021.

الصورة: Radio-Canada / Pam Davies

RCI

تبدأ اليوم في وندسور في مقاطعة أونتاريو محاكمة ناثانيال فيلتمان، الرجل المتهم بقتل أربعة أفراد من عائلة أفضال الباكستانية الأصل في 6 حزيران (يونيو) 2021، باختيار هيئة المحلفين.

وكان المتّهم في سنّ الـ20 عندما أُلقي القبض عليه بعد ساعات من هجوم الدهس الذي ارتكبه بواسطة شاحنة صغيرة ذاك اليوم في مدينة لندن في مقاطعة أونتاريو.

وأُصيب بجراح في ذاك الهجوم الطفل فايز أفضال الذي كان في سنّ التاسعة، وكان الناجي الوحيد إذ فقد والده سلمان (46 عاماً) ووالدته مديحة (44 عاماً) وشقيقته يُمنى (15 عاماً) وجدّته لوالده، طلعت (74 عاماً).

ويواجه فيلتمان تهماً بالقتل ومحاولة القتل والمشاركة في نشاط إرهابي.

وفي لندن، تنتظر الجالية المسلمة هذه المحاكمة بقلق. ويقول في هذا الصدد المحامي نواز طاهر، وهو شخص معروف في الجالية، إنّ الكثيرين لا يزالون يشعرون بالصدمة بعد مرور عاميْن على ذاك الهجوم المأساوي.

لا يزال هناك الكثير من القلق في الجالية.
نقلا عن المحامي نواز طاهر
القتلى الأربعة ضحايا هجوم الدهس في لندن (أونتاريو) في 6 حزيران (يونيو) 2021، من اليمين: سلمان أفضال ووالدته طلعت وزوجته مديحة وابنتهما يُمنى.

القتلى الأربعة ضحايا هجوم الدهس في لندن (أونتاريو) في 6 حزيران (يونيو) 2021، من اليمين: سلمان أفضال ووالدته طلعت وزوجته مديحة وابنتهما يُمنى.

ويؤكّد طاهر أنّ الكثيرين ينظرون إلى هذه المحاكمة على أنها ’’فرصة لإثبات المساءلة‘‘ للأشخاص الذين يرتكبون أعمال عنف ضد الجالية المسلمة.

ويوافقه الرأي إمام مسجد لندن عبد الفتاح توكّل وإن كان يشير إلى أنّ المحاكمة يمكن أن ’’تشعل من جديد مشاعر صعبة وقاسية‘‘.

لكنّ الإمام يؤكّد أنّ مجتمعه ’’لا يعيش في حالة خوف يومياً‘‘ منذ وقوع هجوم الدهس القاتل وإن كان لا يزال يتخذ الاحتياطات اللازمة.

وتبعد وندسور، حيث تجري المحاكمة، زهاء 200 كيلومتر بالسيارة عن لندن. لذا، تمّ تجهيز غرف في محكمة لندن للسماح للراغبين في حضور المحاكمة بالقيام بذلك عبر نظام الفيديو كونفرنس.

وتبلغ المدّة المتوقّعة للمحاكمة 10 أسابيع.

(نقلاً عن موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين