1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. الهجرة

لوغو متمسك بهدف الـ50 ألف مهاجر سنوياً وإن بلغ عدد المهاجرين إلى كندا 500 ألف

رئيس حكومة كيبيك فرانسوا لوغو متوجهاً إلى الصحفيين وهو يقف خلف منبر، أمامه ميكروفونان وخلفه أعلام كيبيكية.

رئيس حكومة كيبيك فرانسوا لوغو يتحدث في مؤتمر صحفي.

الصورة: La Presse canadienne / Jacques Boissinot

RCI

تلقى رئيس حكومة كيبيك فرانسوا لوغو ببرودة خطة الحكومة الفدرالية لرفع عدد المهاجرين إلى كندا تدريجياً إلى 500.000 سنوياً في عام 2025.

فلوغو يعتبر أنّه يجب ألّا يكون للاقتصاد والنقص في القوى العاملة الأفضلية على حساب حماية اللغة الفرنسية في كيبيك.

’’أفهم أنّ هناك أهدافاً اقتصادية وأنّ أرباب العمل منفتحون على ذلك‘‘، قال لوغو في حديث مع الصحفيين أمس، ’’لكن لدينا تحدٍ خاص في كيبيك للحفاظ على الفرنسية وتعزيزها والتحقق من عدم رؤية نسبة الناطقين بها تنخفض‘‘.

وأضاف رئيس حكومة حزب التحالف من أجل مستقل كيبيك (’’كاك‘‘ CAQ) أنه أساساً كانت هناك ’’مشكلة‘‘ مع هدف الـ400.000 مهاجر سنوياً الذي كانت الحكومة الفدرالية قد وضعته قبل عاميْن، ’’فإذاً عند 500.000 تكون (المشكلة) أكبر‘‘.

وكان وزير الهجرة واللاجئين والمواطَنة الفدرالي شون فرايزر قد كشف يوم أول من أمس عن أعداد المهاجرين للسنوات المقبلة، موضحاً أنّ حكومته تريد سدّ النقص في اليد العاملة من خلال زيادة عدد المهاجرين بنسبة هامة.

وحدد حزب الـ’’كاك‘‘ الحاكم في كيبيك عدد المهاجرين الذين تعتزم المقاطعة استقبالهم بـ50.000 سنوياً.

شون فرايزر متحدثاً في مؤتمر صحفي وهو جالس إلى طاولة، أمامه ميكروفون وخلفه أعلام كندية.

وزير الهجرة واللاجئين والمواطَنة الكندي شون فرايزر (أرشيف).

الصورة: La Presse canadienne / Adrian Wyld

وخلال الحملة الانتخابية الأخيرة في أيلول (سبتمبر)، قال لوغو، وكان آنذاك رئيس الحكومة الخارجة، إنه سيكون ’’انتحارياً بعض الشيء‘‘ أن تستقبل كيبيك أكثر من 50 ألف مهاجر سنوياً، آخذاً في الاعتبار ضرورة مواجهة تراجع اللغة الفرنسية في المقاطعة.

وفي مواجهة احتمال تراجع الوزن الديموغرافي لكيبيك داخل كندا، قال لوغو إنّ هناك ’’ضمانات‘‘ لمنع حدوث ذلك: ’’النسبة المئوية لحصة كيبيك (في البرلمان الكندي) هي حالياً أعلى بقليل من النسبة المئوية للسكان (لسكان كيبيك داخل كندا)‘‘.

’’كيبيك مجتمع مغاير، هي أمّة، وبهذا المعنى هناك صلاحيات مهمة لدينا، يجب أن نحتفظ بها ويجب أن نضيف إليها المزيد‘‘، قال لوغو.

ومضت كريستين فريشيت، وزيرة الهجرة والفرنَسَة والاندماج في حكومة لوغو الجديدة، في الاتجاه نفسه، فذكّرت بأنّ من صلاحيات كيبيك تحديد عدد المقيمين الدائمين الذين تستقبلهم سنوياً.

’’وهذا لن يتغير، بغضّ النظر عن عدد المهاجرين الذين يصلون إلى أماكن أُخرى في كندا‘‘، قالت فريشيت.

زعيمة الحزب الليبرالي الكيبيكي دومينيك أنغلاد.

زعيمة الحزب الليبرالي الكيبيكي دومينيك أنغلاد (أرشيف).

الصورة: Radio-Canada / Sylvain Roy Roussel

وفي الجمعية الوطنية (الجمعية التشريعية) ذكّر الحزب الليبرالي الكيبيكي (PLQ) الذي يشكل المعارضة الرسمية برغبته في أن تستقبل كيبيك حوالي 70.000 مهاجر سنوياً.

ومع ذلك، قالت المتحدثة باسم الحزب لشؤون التوظيف والعمل واللغة الفرنسية، مادوا نيكا كاديه، إنّ ’’الأمر متروك لكيبيك لتحديد أعداد المهاجرين إليها وفقاً لاحتياجات سوق العمل‘‘.

وكيبيك، ثانية كبريات مقاطعات كندا العشر بعدد السكان (8,7 ملايين نسمة)، هي الوحيدة التي تقطنها غالبية ناطقة بالفرنسية.

(نقلاً عن موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين