1. الصفحة الرئيسية
  2. اقتصاد
  3. المؤشرات الاقتصادية

تراجع الفائض التجاري الكندي إلى 1,5 مليار دولار، أدنى مستوى له في 2022

حاويات بضائع في مرفأ هاليفاكس في شرق كندا (أرشيف).

حاويات بضائع في مرفأ هاليفاكس في شرق كندا (أرشيف).

الصورة: CBC / Steve Lawrence

RCI

بلغ الفائض التجاري الكندي في السلع في آب (أغسطس) الفائت 1,5 مليار دولار، أدنى مستوى له منذ بداية العام الحالي، كما أفادت اليوم وكالة الإحصاء الكندية.

وفي الشهر السابق، تموز (يوليو)، سجّل الميزان التجاري فائضاً منقحاً قدره 2,4 مليار دولار، وهو رقم أدنى من القراءة الأولى التي أظهرت فائضاً قدره 4,1 مليارات دولار.

وتراجعت القيمة الإجمالية للصادرات في آب (أغسطس) بنسبة 2,9% إلى 65,4 مليار دولار، في تراجعٍ شهري ثانٍ على التوالي.

وتراجعت صادرات منتجات الطاقة بنسبة 6% إلى 18,4 مليار دولار مع تراجع صادرات النفط الخام بنسبة 5,7%، لاسيما بسبب تراجع الأسعار.

وتراجعت القيمة الإجمالية للواردات أيضاً، وبنسبة 1,7% إلى 63,9 مليار دولار. وهذا أيضاً تراجع شهري ثان.

وتراجعت واردات كندا من السيارات وسائر المركبات وقطع غيارها بنسبة 7,1% إلى 63,9 مليار دولار.

حاويات بضائع في مرفأ فانكوفر في غرب كندا (أرشيف).

حاويات بضائع في مرفأ فانكوفر في غرب كندا (أرشيف).

الصورة: CBC/Ben Nelms

ومن حيث الحجم تراجعت الصادرات في آب (أغسطس) بنسبة 1,3% فيما تراجعت الواردات بنسبة 0,7%، مقارنة بمستوياتها في تموز (يوليو).

وظل الفائض التجاري مع الولايات المتحدة، الشريكِ التجاري الأول لكندا ووُجهةِ ثلاثة أرباع صادراتها، مستقراً في آب (أغسطس) عند مستوى 10,7 مليارات دولار.

وارتفعت الصادرات إلى جارة كندا البرية الوحيدة بنسبة 2,5% فيما تراجعت الوارداتُ منها بنسبة 3,3%.

علم كندا (إلى اليسار) وعلم الولايات المتحدة يرفرفان قرب جسر ’’أمباسادور‘‘ الذي يربط مدينة ويندسور الكندية بمدينة ديترويت الأميركية والذي يُعتبر أهمّ ممرّ تجاري بين البلديْن.

علم كندا (إلى اليسار) وعلم الولايات المتحدة يرفرفان قرب جسر ’’أمباسادور‘‘ الذي يربط مدينة ويندسور الكندية بمدينة ديترويت الأميركية والذي يُعتبر أهمّ ممرّ تجاري بين البلديْن.

الصورة: La Presse canadienne / Rob Gurdebeke

أمّا الميزان التجاري الكندي مع دول العالم الأُخرى، غير الولايات المتحدة، فسجّل في آب (أغسطس) عجزاً قدره 9,2 مليارات دولار، بعد بلوغه 8,3 مليارات دولار في تموز (يوليو). وهذا أول ارتفاع في العجز خلال أربعة أشهر.

وتراجعت الصادرات إلى هذه الدول بنسبة 4,3% فيما ارتفعت الواردات منها بنسبة 1,1%.

وفي تقرير منفصل، ذكرت وكالة الإحصاء الكندية أنّ العجز التجاري الكندي في الخدمات، على الصعيد الدولي، ارتفع من 1,6 مليار دولار في تموز (يوليو) إلى 1,9 مليار دولار في آب (أغسطس)، مع ارتفاع واردات الخدمات بنسبة 2,1% إلى 14,5 مليار دولار وارتفاع صادرات الخدمات بنسبة 0,3% إلى 12,6 مليار دولار.

ووفقاً لوكالة الإحصاء الكندية، عند دمج تجارة السلع والخدمات، يسجّل الميزان التجاري لكندا مع العالم في آب (أغسطس) عجزاً بقيمة 369 مليون دولار. وهذا أول عجز تجاري من نوعه خلال السنة الحالية بعد تسجيل فائض بقيمة 740 مليون دولار في تموز (يوليو).

(نقلاً عن تقرير لوكالة الصحافة الكندية منشور على موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

روابط ذات صلة:

العناوين