1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. سياسة المقاطعات

كيبيك: 90 مقعداً للـ’’كاك‘‘ من أصل 125، لكن 2 منها فقط في جزيرة مونتريال

زعيم حزب الـ’’كاك‘‘ فرانسوا لوغو يشكر مناصريه أمس على الفوز بحكومة أكثرية ثانية على التوالي.

زعيم حزب الـ’’كاك‘‘ فرانسوا لوغو يشكر مناصريه أمس على الفوز بحكومة أكثرية ثانية على التوالي.

الصورة: Le Presse canadienne / Jacques Boissinot

RCI

تفيد النتائج الرسمية للانتخابات العامة الكيبيكية بأنّ حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك (’’كاك‘‘ CAQ) بقيادة رئيس الحكومة الكيبيكية الخارجة فرانسوا لوغو حصد 90 من مقاعد الجمعية الوطنية (الجمعية التشريعية) الـ125 في الانتخابات العامة أمس ضامناً لنفسه حكومة أكثرية ثانية.

وحلّ الحزب الليبرالي الكيبيكي (PLQ) بقيادة دومينيك أنغلاد ثانياً بنيله 21 مقعداً، محتفظاً بالتالي بدور المعارضة الرسمية، وهو دور كان يَخشى أن يؤول إلى حزب التضامن الكيبيكي (QS) اليساري.

وفي خطاب الفوز قال لوغو إنّ أولويته ستكون التعليم، لكنّ ’’الأكثر إلحاحاً‘‘ الآن، حسب قوله، هو الوضع الاقتصادي مع ارتفاع تكاليف المعيشة. وأضاف أنه سيفي بوعده ويساعد دافعي الضرائب.

ووعد زعيم الـ’’كاك‘‘، الذي كانت له تصريحات مثيرة للجدل حول الهجرة والمهاجرين خلال الحملة الانتخابية، بأنه سيكون ’’رئيس وزراء جميع سكان كيبيك‘‘، مضيفاً أنه سيحمي اللغة الفرنسية وأنّ الهجرة تشكل ’’ثروة‘‘.

’’أنا مسرورة بأن أكون المعارضة الرسمية،‘‘ قالت من جهتها أنغلاد متعهدةً بتمثيل جميع سكان كيبيك.

’’سواءً اقترعتم لنا أو لحزب سياسي آخر، سيكون بابي، بابنا، دوماً مفتوحاً أمامكم‘‘، أكّدت الزعيمة الليبرالية.

زعيمة الحزب الليبرالي الكيبيكي دومينيك أنغلاد محييةً مناصريها مساء أمس.

زعيمة الحزب الليبرالي الكيبيكي دومينيك أنغلاد محييةً مناصريها مساء أمس.

الصورة: The Canadian Press / Ryan Remiorz

ونال حزب التضامن الكيبيكي بقيادة غابريال نادو دوبوا ومانون ماسّيه 11 مقعداً، فيما نال الحزب الكيبيكي (PQ) الاستقلالي 3 مقاعد، أسوأ نتيجة له منذ تأسيسه عام 1968، ولم يحصل حزب المحافظين الكيبيكي (PCQ) بقيادة إريك دوهيم على أيّ مقعد.

وفاز زعماء الأحزاب الأربعة المتمثّلة في الجمعية الوطنية الجديدة بمقاعد الدوائر التي ترشّحوا فيها.

وسُجِّل في هذا الإطار فوز زعيم الحزب الكيبيكي بول سان بيار بلاموندون في دائرة ’’كميل لوران‘‘ في مونتريال. وهذا أول فوز نيابي لهذا المحامي الذي يقود الحزب المنادي باستقلال كيبيك عن الاتحادية الكندية منذ تشرين الأول (أكتوبر) 2020.

الناطق المشارك (بمثابة الزعيم المشارك) باسم حزب التضامن الكيبيكي غابريال نادو دوبوا ملقياً خطاباً أمس أمام مناصري حزبه بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات.

الناطق المشارك (بمثابة الزعيم المشارك) باسم حزب التضامن الكيبيكي غابريال نادو دوبوا ملقياً خطاباً أمس أمام مناصري حزبه بعد الإعلان عن نتائج الانتخابات.

الصورة: La Presse canadienne / Graham Hughes

هذا بالنسبة للترتيب من حيث عدد الدوائر النيابية التي فاز فيها كلٌّ من الأحزاب الرئيسية الخمسة في هذه الانتخابات التشريعية العامة الـ43 في تاريخ كيبيك والتي بلغت فيها نسبة المشاركة 66,15%.

أمّا بالنسبة للاقتراع الشعبي، فالترتيب مختلف.

حلّ حزب الـ’’كاك‘‘ أولاً أيضاً وبـ40,98% من إجمالي الأصوات المُحتسَبة البالغ عددها 4.112.821 (هناك 56.316 صوتاً أُلغيت). أمّا المرتبة الثانية فآلت لحزب التضامن الكيبيكي الذي نال 15,43% من إجمالي الأصوات، والمرتبة الثالثة للحزب الكيبيكي وبـ14,61% من الأصوات.

الحزب الليبرالي الكيبيكي، الذي حلّ ثانياً من حيث عدد المقاعد، حلّ رابعاً في الاقتراع الشعبي وبـ14,37% من عدد الأصوات، وهذه أسوأ نتيجة له منذ تأسيسه عام 1867.

وحلّ حزبُ المحافظين الكيبيكي خامساً بـ12,91% من الأصوات، دون أن تُترجَم هذه الأصوات بأيّ مقعد نيابي، والحزبُ الأخضر الكيبيكي سادساً وبـ0,76% من الأصوات.

زعيم الحزب الكيبيكي بول سان بيار بلاموندون متأثر بترحيب مناصري الحزب له مساء أمس. وفاز الزعيم الشاب بمقعد دائرة ’’كميل لوران‘‘ في مونتريال.

زعيم الحزب الكيبيكي بول سان بيار بلاموندون متأثر بترحيب مناصري الحزب له مساء أمس. وفاز الزعيم الشاب بمقعد دائرة ’’كميل لوران‘‘ في مونتريال.

الصورة: La Presse canadienne / Evan Buhler

يُشار إلى أنّ الانتخابات في كيبيك، كما في مقاطعات كندا التسع الأُخرى وفي الانتخابات الفدرالية، تجري وفق نظام الدائرة الفردية وبجولة واحدة. ويفوز بمقعد الدائرة المرشح الحاصل على الأكثرية النسبية، أي الذي يحل أولاً بعدد الأصوات مهما كانت نسبتها من إجمالي عدد أصوات المقترعين في الدائرة.

وخلال الحملة الانتخابية تجددت الدعوات، لاسيما من حزب التضامن الكيبيكي والحزب الكيبيكي وحزب المحافظين الكيبيكي، المُطالِبة بإدخال النسبية إلى نظام الاقتراع.

واستهجن اليوم زعيم حزب المحافظين الكيبيكي في مقابلة صحفية أن يكون تشكيله السياسي حصل على قرابة 13% من أصوات المقترعين (أكثر من 530 ألف صوت) وألّا يكون حصل على أيٍّ من مقاعد الجمعية الوطنية الـ125.

واعتبر إريك دوهيم أنّ هذا الوضع ’’غير طبيعي‘‘ ويشكل ’’عجزاً ديمقراطياً‘‘ ودعا لإصلاحه.

كذلك انتقد اليوم زعيمُ الحزب الكيبيكي نظام اقتراع ’’جائر‘‘، مشيراً إلى أنّ حزبه حصل على قرابة 15% من أصوات المقترعين ولكن على أقل من 3% من مقاعد الجمعية الوطنية.

ورأى بول سان بيار بلاموندون أنّه من المُلحّ إصلاح نظام الاقتراع.

زعيم حزب المحافظين الكيبيكي إريك دوهيم مخاطباً مناصريه أمس من خلف منبر بعد إعلان نتائج الانتخابات.

زعيم حزب المحافظين الكيبيكي إريك دوهيم مخاطباً مناصريه أمس بعد إعلان نتائج الانتخابات.

الصورة: La Presse canadienne / Bernard Brault

أمّا على صعيد التوزيع الجغرافي فاللافت أنّ حزب الـ’’كاك‘‘، وعلى الرغم من فوزه الساحق، لم يحصل سوى على اثنيْن فقط من مقاعد جزيرة مونتريال الـ27، أسوةً بنتيجته في الانتخابات العامة السابقة في تشرين الأول (أكتوبر) 2018.

وفي الجهة المقابلة لم يفز الحزب الليبرالي الكيبيكي سوى بدائرة واحدة خارج منطقة مونتريال الكبرى، هي ’’بونتياك‘‘ (Pontiac) في جنوب غرب المقاطعة. وهذه الدائرة قلعة للحزب المذكور، فهو يفوز بمقعدها بشكل متواصل منذ عام 1970.

(نقلاً عن موقعيْ راديو كندا وهيئة الانتخابات في كيبيك، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين