1. الصفحة الرئيسية
  2. اقتصاد
  3. صناعة صيد الأسماك

أكثر من نصف مرافئ الصيد في مقاطعات الأطلسي تضررت بسبب ’’فيونا‘‘

رصيف مرفأ صيد في روز بلانش في جزيرة نيوفاوندلاند بعد مرور عاصفة ’’فيونا‘‘.

رصيف مرفأ صيد في روز بلانش في جزيرة نيوفاوندلاند بعد مرور عاصفة ’’فيونا‘‘.

الصورة: CBC / Terry Roberts

RCI

تضرر قطاع صيد الأسماك في مقاطعات كندا الأطلسية جراء عاصفة ’’فيونا‘‘ ما بعد الاستوائية التي ضربت هذه المقاطعات قبل ثمانية أيام.

ولا يزال تأثير ’’فيونا‘‘ على صناعة صيد الأسماك البالغة الأهمية في المقاطعات الأطلسية الأربع قيد التقييم.

لكنّ أوسبورن بورك، المدير العام لمصائد الأسماك التعاونية في منطقة فيكتوريا في جزيرة كيب بريتون في شمال شرق مقاطعة نوفا سكوشا، بات يعلم أنّ مصنعاً كبيراً لمعالجة ثمار البحر في بلدة تيلز هاربور الساحلية في فيكتوريا يحتاج لوحده لنحو مليونيْ دولار لإصلاح الأضرار التي لحقت به جراء ’’فيونا‘‘.

يقول بورك إنّ الرياح العاتية عندما كانت ’’فيونا‘‘ تهدر في 24 أيلول (سبتمبر) فوق كيب بريتون دمّرت المصنع.

كما تمّ الإبلاغ عن أضرار جسيمة لحقت بسفن الصيد ومرافئ السفن الصغيرة في جزيرة كيب بريتون أيضاً وفي جزيرة الأمير إدوارد كما في جنوب غرب جزيرة نيوفاوندلاند.

عمال الإنقاذ يبحثون عن امرأة مفقودة في حطام منزل في مدينة تشانل بورت أو باسك في أقصى جنوب غرب جزيرة نيوفاوندلاند بعد مرور عاصفة ’’فيونا‘‘.

عمال الإنقاذ يبحثون عن امرأة مفقودة في حطام منزل في مدينة تشانل بورت أو باسك في أقصى جنوب غرب جزيرة نيوفاوندلاند بعد مرور عاصفة ’’فيونا‘‘.

الصورة: CBC

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع قالت وزارة الصيد البحري والمحيطات في الحكومة الفدرالية إن خمسةً من مرافئ الصيد الـ180 في المقاطعات الأطلسية لم تعد تعمل وإنّ 99 مرفأً آخر تعمل جزئياً. ويحتاج 20 مرفأً آخر إلى مزيد من التقييم.

وتتوقع وزيرة الصيد البحري والمحيطات جويس موراي ارتفاع عدد المرافئ غير الصالحة للاستخدام مع استمرار عملية تقييم الأضرار.

ويقول بعض العاملين في صناعة صيد الأسماك إنّهم أُصيبوا بالذهول من الطبيعة المتقلبة لعاصفة ’’فيونا‘‘ التي تسببت في تدمير بعض مجتمعات صيادي الأسماك وتركت مجتمعات أُخرى قريبة منها جغرافياً دون أيّ ضرر يُذكر.

(نقلاً عن موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين