1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. سياسة المقاطعات

انتخابات كيبيك: ربع الناخبين تقريباً اقترعوا في التصويت المبكر

ناخبة كيبيكية تنتظر دورها لتقترع في التصويت المبكر في 25 أيلول (سبتمبر) 2022.

ناخبة كيبيكية تنتظر دورها لتقترع في التصويت المبكر في 25 أيلول (سبتمبر) 2022.

الصورة: Radio-Canada / Yannick Cournoyer

RCI

تُظهر الأرقام إقبالاً قياسياً على التصويت المبكر في الانتخابات العامة الحالية في مقاطعة كيبيك، إذ مارس نحو من ربع الناخبين المسجلين في القائمة الانتخابية حقهم الانتخابي وفقاً للأرقام المقدمة صباح اليوم من قبل هيئة الانتخابات في كيبيك (Élections Québec (نافذة جديدة))، وهي هيئة مستقلة تشرف على الانتخابات في المقاطعة.

فقد اقترع 1,54 مليون شخص من أصل 6,29 ملايين ناخب مسجل، أي بنسبة 24,5%، وهذه أعلى نسبة مشاركة في انتخابات عامة في كيبيك منذ عام 1998 على أقرب تقدير (بلغت النسبة 5,37% عام 1998 و19,28% عام 2014).

ويشمل هذا العدد من اقترعوا في سبعة أيام حددتها هيئة الانتخابات، وهي يومان للتصويت المبكر (25 و26 أيلول/سبتمبر) وخمسة أيام في مكتب مشرف الانتخابات (23 و24 و27 و28 و29 أيلول/سبتمبر).

ويقترع العدد الأكبر من الناخبين في يوم ثامن، هو اليوم الرئيسي للانتخابات، أي الثالث من تشرين الأول (أكتوبر) المصادف يوم الاثنين، من التاسعة والنصف صباحاً وحتى الثامنة مساءً.

وغالباً ما يُعرف من هو الحزب الفائز في الساعات القليلة التي تلي إغلاق مراكز الاقتراع.

زعماء الأحزاب الرئيسية الخمسة قُبيل بدء المناظرة التلفزيونية الثانية بينهم والتي نظمها راديو كندا. من اليمين: زعيم حزب المحافظين الكيبيكي إريك دوهيم، الزعيم المشارك لحزب التضامن الكيبيكي غابريال نادو دوبوا، زعيم الحزب الكيبيكي بول سان بيار بلاموندون، زعيمة الحزب الليبرالي الكيبيكي دومينيك أنغلاد، زعيم حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك، رئيس الحكومة الخارجة، فرانسوا لوغو، ومدير المناظرة الصحفي باتريس روا.

زعماء الأحزاب الرئيسية الخمسة قُبيل بدء المناظرة التلفزيونية الثانية بينهم والتي نظمها راديو كندا. من اليمين: زعيم حزب المحافظين الكيبيكي إريك دوهيم، الزعيم المشارك لحزب التضامن الكيبيكي غابريال نادو دوبوا، زعيم الحزب الكيبيكي بول سان بيار بلاموندون، زعيمة الحزب الليبرالي الكيبيكي دومينيك أنغلاد، زعيم حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك، رئيس الحكومة الخارجة، فرانسوا لوغو، ومدير المناظرة الصحفي باتريس روا.

الصورة: La Presse canadienne / Paul Chiasson

والإشارات الأساسية إلى شعبية التصويت المبكر واضحة، فصبيحة 26 أيلول (سبتمبر)، غداة اليوم الأول من التصويت المبكر، بلغت نسبة المشاركة 12,57% من أصل العدد الإجمالي من الناخبين، واقتربت من 23% في اليوم التالي.

وتقع ثمانٍ من الدوائر الانتخابية العشر التي سُجِّلت فيها أعلى نسب إقبال على التصويت المبكر في منطقة العاصمة الوطنية (Capitale-Nationale)، أي منطقة مدينة كيبيك، عاصمة المقاطعة، وفي منطقة شوديار أبالاش (Chaudières-Appalaches) الواقعة على الضفة المقابلة، الجنوبية، من نهر سان لوران.

وبلغت أعلى نسبة مشاركة على الإطلاق في دائرة ’’لويس هيبير‘‘ (Louis-Hébert) الانتخابية في منطقة العاصمة الوطنية.

وعلى العكس من ذلك، سُجِّلت أدنى نسبة مشاركة في التصويت المبكر في دائرة ’’أونغافا‘‘ (Ungava) الواقعة في منطقة شمال كيبيك (Nord-du-Québec)، إذ اقترع 8,95% فقط من ناخبيها في الأيام السبعة المحددة لذلك، من 23 إلى 29 أيلول (سبتمبر).

وشمال كيبيك أكبر المناطق الـ17 من حيث المساحة في مقاطعة كيبيك، تبلغ مساحتها نحو 55% من إجمالي مساحة المقاطعة. لكنها الأقل سكاناً، إذ كان يقطنها 46.178 نسمة عام 2020 (نافذة جديدة) حسب بيانات معهد الإحصاء في مقاطعة كيبيك (ISQ). وأكثر من نصف المقيمين فيها من السكان الأصليين.

ويستعد المدير العام للانتخابات حالياً ليوم 3 تشرين الأول (أكتوبر)، وهو لا يزال يبحث عن موظفين لمراكز الاقتراع في سبع دوائر انتخابية، هي ’’ميغانتيك‘‘ (Mégantic) و’’مون رويال أوترومون‘‘ (Mont-Royal–Outremont) و’’دارسي ماكغي‘‘ (D'Arcy-McGee) و’’لاسومبسيون‘‘ (L'Assomption) و’’بوهارنوا‘‘ (Beauharnois) و’’هول‘‘ (Hull) و’’بونتياك‘‘ (Pontiac).

(نقلاً عن موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين