1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. علاقات دولية

كندا أخذت الوظائف والتضخم بالحسبان في قرار إعادة التوربينة إلى ’’غازبروم‘‘

عامل من شركة ’’سيمنز‘‘ أمام توربينة.

أعادت كندا التوربينة إلى ’’غازبروم‘‘ هذا الصيف بعد إصلاحها في منشأة لـ’’سيمنز‘‘ في مونتريال.

الصورة: Getty Images / AFP / SASCHA SCHUERMANN

RCI

تُظهر وثائق نُشرت مؤخراً أنه عند إعطاء الحكومة الكندية الإذن بإعادة توربينة إلى عملاق الطاقة الروسي ’’غازبروم‘‘ بعد إصلاحها في مونتريال، أخذت حكومة جوستان ترودو في الاعتبار التأثيرات على الوظائف الكندية وعلى التضخم العالمي.

فقد أوصت ’’مذكرة القرار‘‘ التي أعدتها وزارة الشؤون العالمية الكندية لوزيرة الخارجية ميلاني جولي بأن تمنح هذه الأخيرة تصريحاً يعفي الفرع الكندي في شركة ’’سيمنز‘‘ الألمانية (Siemens Canada) من العقوبات المفروضة على روسيا ويسمح بالتالي للشركة بإعادة المعدات لاستخدامها في خط أنابيب ’’نورد ستريم 1‘‘ الذي ينقل الغاز الروسي إلى ألمانيا.

وقدّمت الحكومة المذكرة والتصريح إلى المحكمة الفدرالية رداً على الطعن القانوني الذي قدّمه ’’المؤتمر العالمي الأوكراني‘‘ في قرار إصلاح عدد من التوربينات.

وتشير المذكرة إلى أنّ منشأة ’’سيمنز‘‘ المتخصصة في مونتريال والتي كانت تقوم بإصلاح التوربينة تضمّ أكثر من 400 موظف ’’من ذوي المهارات العالية‘‘ وأنها الوحيدة في العالم المعتمَدة للقيام بصيانة هذه المعدات.

وفي قسم تمّت تغطية أجزاء كبيرة منه بالحبر الأسود، تحذر المذكرة من فقدان محتمل للوظائف وحتى من إغلاق المصنع، على الرغم من أنّ السيناريو الذي كان من شأنه أن يتسبب في هذه النتيجة قد أُزيل من النص لأنه يحتوي على ’’معلومات تجارية حسّاسة‘‘.

أنابيب تابعة لخط ’’نورد ستريم 1‘‘ في مدينة لوبمين الساحلية في شمال شرق ألمانيا ويبدو عامل في عمق الصورة.

أنابيب تابعة لخط ’’نورد ستريم 1‘‘ في مدينة لوبمين الساحلية في شمال شرق ألمانيا (أرشيف).

الصورة: Reuters / HANNIBAL HANSCHKE

وتحوي المذكرة تحذيراً من مسؤولون كبار من أنّ الفشل في إعادة التوربينات قد يضعف في نهاية المطاف الدعم لموقف الحلفاء الغربيين الحازم من الحرب الروسية ضد أوكرانيا.

ومن ناحية أخرى، فإنّ إعادة المعدات إلى روسيا ستسمح لكندا بـ’’إدارة الخطاب‘‘، كما جاء في التحذير.

وتشير مذكرة وزارة الشؤون العالمية إلى أنه بدون هذه التوربينة يمكن لروسيا التمسك بالفرضية القائلة بأنّ العقوبات الغربية تحدّ من القدرة التشغيلية لخط الأنابيب، ما قد يؤدّي على الأرجح إلى ارتفاع أسعار الطاقة العالمية ويغذّي بالتالي التضخم العالمي.

(نقلاً عن تقرير لوكالة الصحافة الكندية منشور على موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين