1. الصفحة الرئيسية
  2. اقتصاد
  3. العقارات

عقارات تورونتو: تَسارُع وتيرة تَراجُع المبيعات

لافتة تفيد بأنّ المنزل الواقع خلفها، والذي يرتفع منه علم كندي، معروض للبيع.

منزل معروض للبيع في منطقة تورونتو (أرشيف).

الصورة: CBC/Evan Mitsui

RCI

تكثّف تعديل سوق العقارات في منطقة تورونتو الكبرى (GTA) في تموز (يوليو) الماضي، إذ انخفضت فيه المبيعات بنسبة 47% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وبنسبة 24% مقارنة بالشهر السابق، حزيران (يونيو).

ويفيد تقرير صدر اليوم عن الغرفة العقارية في منطقة تورونتو (TRREB) أنّ 4.912 مسكناً من مختلف الفئات بيعت في تموز (يوليو) الفائت في تورونتو الكبرى، أي أكثر بقليل من نصف المساكن الـ9.339 التي بيعت في تموز (يوليو) 2021.

وهذا مؤشر على تباطؤ سوق العقارات في كبرى مدن كندا بعد الوتيرة المحمومة التي لوحظت في النصف الأول من العام الحالي وفي أواخر العام الماضي.

وتعزو الغرفة العقارية والوكلاء العقاريون جزءاً كبيراً من هذا التباطؤ إلى الارتفاع في تكلفة القروض العقارية بعد رفع بنك كندا (المصرف المركزي) معدل الفائدة الأساسي بمقدار نقطة مئوية كاملة، إلى 2,5%، في 13 تموز (يوليو) الفائت.

وكانت تلك أكبر زيادة على معدل الفائدة الأساسي في كندا منذ آب (أغسطس) 1998، وهي جعلت الناس يعيدون التفكير في نواياهم المتعلقة بالسكن.

فالكثيرون من الشارين المحتملين ينتظرون حدوث المزيد من الانخفاضات في الأسعار في الخريف، بينما ينتظر البائعون أن تتحول السوق لصالحهم مرةً أُخرى.

حتى أنّ بعض البائعين يلغون إعلاناتهم مفضلين الاستفادة من سوق الإيجارات المزدهرة حيث تنخفض معدلات الشغور وترتفع الأسعار.

ففي كانون الثاني (يناير) الماضي، عندما كانت سوق العقارات ساخنة، تمّ إلغاء 380 إعلان بيع لشقق تمليك (كوندومينيوم) في منطقة تورونتو الكبرى. وحسب شركة ’’ستراتا‘‘ (Strata) العقارية ارتفع هذا العدد إلى 2.822 في حزيران (يونيو)، أي بزيادة نسبتها 643%.

مبنى بنك كندا في أوتاوا.

رفع بنك كندا معدل الفائدة الأساسي بمقدار 100 نقطة أساس، من 1,5% إلى 2,5%، في 13 تموز (يوليو) الفائت. والصورة لمبنى بنك كندا في أوتاوا.

الصورة: Radio-Canada / Jonathan Dupaul

لكنّ الاعتدال الظاهر في حجم المبيعات يتباطأ في الانعكاس على الأسعار.

فمعدل سعر بيع المسكن من مختلف الفئات بلغ 1.074.754 دولاراً في تموز (يوليو) الماضي، بزيادة 1,23% عن مستواه البالغ 1.061.724 دولاراً في تموز (يوليو) 2021، ولكن بتراجع 6,22% عن مستواه البالغ 1.145.994 دولاراً في حزيران (يونيو) 2022، حسب الغرفة العقارية.

وتراجع معدل سعر بيع المنازل المنفصلة (detached houses) بنسبة 3% خلال سنة ليبلغ 1.362.598 دولاراً الشهر الماضي، مع تراجع مبيعات هذه الفئة من المنازل بنسبة 46%.

لكنّ أسعار المنازل شبه المنفصلة (semi-detached houses) والمنازل المتلاصقة المتشابهة في الشكل (townhouses) وشقق التمليك (condominiums) ارتفعت بين 5% و7% خلال سنة.

وبلغ عدد المساكن المعروضة حديثاً للبيع 12.046 الشهر الفائت، مسجلاً تراجعاً سنوياً بنسبة 4%.

سيارات تمر على طريق غاردينر السريع المرتفع في تورونتو، مع أبراج سكنية في الخلفية.

أبراج سكنية في وسط تورونتو.

الصورة: Radio-Canada / Marjorie April

وترى الغرفة العقارية أنّ السوق الحالية تتطلب تدخلاً حكومياً، لا سيما لتحفيز المعروض من المساكن ومراجعة سياسات الرهن العقاري.

تخطط أسر عديدة في منطقة تورونتو الكبرى لشراء منزل، لكن هناك حالياً حالة من عدم اليقين بشأن الاتجاه الذي ستأخذه السوق
نقلا عن جون دي ميتشيلي، الرئيس التنفيذي للغرفة العقارية في منطقة تورونتو

’’يمكن لصانعي السياسات المساعدة في تبديد بعضٍ من عدم اليقين هذا‘‘، أضاف دي ميتشيلي الذي يوصي بأن تعيد الحكومة النظر في اختبار الإجهاد الذي وضعه مكتب المشرف على المؤسسات المالية.

ويحدد الاختبار الإلزامي معدل التأهّل للقروض العقارية غير المؤمَّن عليها بنقطتيْن مئويتيْن فوق معدل الفائدة المذكور في العقد، أو بـ5.25%، مع اختيار الأعلى بين الاثنيْن.

ويذهب رئيس الغرفة العقارية، كيفين كريغ، في الاتجاه نفسه، داعياً لاستكشاف فترات أطول لاستهلاك الرهن العقاري تصل إلى 40 سنة.

(نقلاً عن تقرير لراديو كندا مع معلومات من وكالة الصحافة الكندية، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين