1. الصفحة الرئيسية
  2. مجتمع
  3. السكّان الأصليّون

البابا يقول إنه تلقى شهادات السكان الأصليين كـ’’صفعة على الوجه‘‘

البابا فرنسيس يتلقى بنديراً تقليدياً لدى شعبالإنويت خلال زيارته مدينة إيكالويت يوم الجمعة الفائت.

البابا فرنسيس يتلقى بنديراً تقليدياً لدى شعبالإنويت خلال زيارته مدينة إيكالويت يوم الجمعة الفائت.

الصورة: La Presse canadienne / Nathan Denette

RCI

قال البابا فرنسيس اليوم إنه تلقى كـ’’صفعة على الوجه‘‘ شهادات ضحايا العنف من سكان كندا الأصليين في المدارس الداخلية التي أدارتها الكنيسة خلال رحلته إلى كندا الأسبوع الماضي.

وكان رئيس الكنيسة الكاثوليكية قد عاد يوم السبت من هذه الرحلة التي استغرقت ستة أيام والتي كان قد وصفها قبل البدء بها بأنها ’’حجّ تكفير عن الذنوب‘‘.

والتقى البابا في جولته الكندية بممثلي الأمم الأُوَل والخلاسيين (Métis) وشعب الإنويت وبأشخاص عاديين من هذه الشعوب، وطلب منهم المغفرة عمّا سمّاه ’’الشر‘‘ الذي ارتكب في المدارس الداخلية التي أقامتها الحكومات الكندية المتعاقبة والتي عُهد إلى الكنيسة الكاثوليكية في كندا إدارة 60% منها.

أؤكد لكم أنه في هذه الاجتماعات، وخاصة في آخر واحد منها، تلقيتُ ألمَ هؤلاء الناس كصفعة على الوجه.
نقلا عن البابا فرانسيس خلال الجلسة العامة الأسبوعية في الفاتيكان

سماع ’’أشخاص مسنين فقدوا أطفالاً ولا يعرفون مكانهم‘‘ كان ’’لحظة مؤلمة‘‘، أضاف البابا في خطابه.

رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو (وسط الصورة) وحاكمة كندا العامة ماري سايمون (زوجها يقف عن يسارها) خلال استقبالهما البابا فرنسيس (الجالس على كرسي متحرك بسبب صعوبة حركته) في قلعة كيبيك في 27 تموز (يوليو) 2022. ونرى علميْ كندا والفاتيكان.

رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو (وسط الصورة) وحاكمة كندا العامة ماري سايمون (زوجها يقف عن يسارها) خلال استقبالهما البابا فرنسيس (الجالس على كرسي متحرك بسبب صعوبة حركته) في قلعة كيبيك في 27 تموز (يوليو) 2022.

الصورة: Radio-Canada / Olivia Laperrière-Roy

ولم يشر البابا في خطابه إلى ’’عقيدة الاكتشاف‘‘ التي بموجبها سمحت الكنيسة لنفسها بفرض سيادتها على شعوب لم تكن مسيحية، كالسكان الأصليين.

هذه العقيدة أتاحت تبرير ’’الاستلاب الاستعماري‘‘ للأمم الأُوَل والخلاسيين وشعب الإنويت، من الناحيتيْن القانونية والأخلاقية، وفقاً لجمعية الأمم الأُوَل في كندا (AFN / APN).

إلّا أنّ البابا أشار في خطابه اليوم إلى ’’ذهنية الاستعمار (...) التي لا تزال حاضرة لغاية اليوم‘‘ والتي تتجلى في أشكال مختلفة.

وهذه الذهنية ’’تهدد تقاليد الناس وتاريخهم وروابطهم الدينية بمحوها الاختلافات وتركيزها فقط على الحاضر وإهمالها الأكثر ضعفاً وهشاشةً‘‘، أضاف البابا فرنسيس.

حشد من الناس في انتظار وصول البابا فرنسيس إلى مدرسة ناكاسوك الابتدائية في مدينة إيكالويت في 29 تموز (يوليو) 2022.

حشد من الناس في انتظار وصول البابا فرنسيس إلى مدرسة ناكاسوك الابتدائية في مدينة إيكالويت في 29 تموز (يوليو) 2022.

الصورة: Evan Mitsui / CBC

وكان البابا قد اختتم رحلته الكندية يوم الجمعة في إيكالويت، عاصمة إقليم نونافوت، حيث طلب مرة أخرى المغفرة عن أعمال العنف في 139 مدرسة داخلية في كندا استقبلت حوالي 150 ألفاً من أطفال السكان الأصليين ابتداءً من عام 1870 وحتى تسعينيات القرن الفائت.

وكان العديد من الأطفال ضحايا أعمال عنف في تلك المدارس، ومات منهم ما لا يقل عن ستة آلاف بسبب المرض أو سوء التغذية أو الإهمال، فيما وصفه البابا بـ’’الإبادة الجماعية‘‘ بحق السكان الأصليين في مؤتمر صحفي عقده في الطائرة التي أعادته من كندا إلى روما.

وإقليم نونافوت هو الأكبر مساحةً بين مقاطعات كندا العشر وأقاليمها الثلاثة، تبلغ مساحته الإجمالية 2,09 مليون كيلومتر مربّع، أي أكثر من خُمس مساحة كندا بقليل. لكنّ هذا الإقليم المترامي الأطراف، الذي يضمّ معظم أرخبيلات كندا في الدائرة القطبية الشمالية، هو الأقل سكّاناً بين الأقاليم والمقاطعات، إذ يقطنه فقط نحو 40 ألف نسمة (نافذة جديدة)، يشكل شعب الإنويت غالبيتهم الساحقة.

(نقلاً عن تقرير لراديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

روابط ذات صلة:

العناوين