1. الصفحة الرئيسية
  2. اقتصاد
  3. توظيف

’’شوبيفاي‘‘ للتجارة الإلكترونية تقتطع 10% من قوتها العاملة

المقر الرئيسي لشركة ’’شوبيفاي‘‘ في أوتاوا، وعليه اسم الشركة وشعارها وورقة قيقب حمراء.

المقر الرئيسي لشركة ’’شوبيفاي‘‘ في أوتاوا.

الصورة: La Presse canadienne / Sean Kilpatrick

RCI

أعلنت اليوم شركة ’’شوبيفاي‘‘ (Shopify) للتجارة الإلكترونية تسريح 10% من قوتها العاملة بعد أن أخطأت في تقدير نموّ هذا النوع من التجارة.

ووفقاً للإيداعات التنظيمية، كان لدى الشركة حوالي 10.000 موظف في نهاية عام 2021، أي ضعفيْ عدد العاملين لديها قبل وصول جائحة كوفيد-19 إلى كندا في الربع الأول من عام 2020.

وكتب توبي لوتكي، الرئيس التنفيذي للشركة التي تتخذ من أوتاوا مقراً لها، في مدوّنة أنّ معظم الموظفين الذين يطالهم قرار التسريح يعملون في أقسام التوظيف والدعم والمبيعات.

وستلغي ’’شوبيفاي‘‘ المناصب ’’المفرطة التخصص‘‘ و’’المكرَّرة‘‘، فضلاً عن بعض المجموعات التي، وفقاً للوتكي، كانت ’’عملية، ولكن بعيدة جداً عن بناء المنتجات‘‘.

وحسب الرئيس التنفيذي أيضاً، يجب على الشركة إجراء هذه الاقتطاعات في الوظائف.

ففي البداية، تسببت جائحة كوفيد-19 في زيادة الطلب على برمجية ’’شوبيفاي‘‘ مع بدء المستهلكين في القيام بالمزيد من المشتريات عبر الإنترنت.

وراهنت ’’شوبيفاي‘‘ على أنّ كمية المشتريات التي سيجريها المستهلكون عبر الإنترنت، عوضاً عن القيام بها في متاجر فعلية، ستقفز إلى الأمام بمقدار خمس إلى عشر سنوات مقارنة بتوقعاتها الصادرة قبل الجائحة.

لكن، في وقت لاحق، لم تصح هذه التوقعات واستعاد المستهلكون عادات التسوق التي دأبوا عليها قبل الجائحة، فوجدت شركة التجارة الإلكترونية نفسها مضطرة إلى تقليص قوتها العاملة.

تطبيق منصة ’’شوبيفاي‘‘ للتجارة الإلكترونية باللونيْن الأخضر والأبيض على هاتف محمول.

تطبيق منصة ’’شوبيفاي‘‘ للتجارة الإلكترونية على هاتف محمول.

الصورة: Radio-Canada / Michel Aspirot

في النهاية، هذا الرهان كان قراري وكنت مخطئاً. الآن علينا أن نتكيّف. ونتيجة لذلك علينا أن نقول وداعاً لبعضكم اليوم، وأنا آسف للغاية لذلك.
نقلا عن توبي لوتكي، الرئيس التنفيذي لشركة ’’سبوتيفاي‘‘

يُشار إلى أنّ الازدهار الذي عرفته ’’شوبيفاي‘‘ كان هائلاً لدرجة أنه في منتصف عام 2020 أصبحت الشركةَ الأكثر قيمة في كندا، بتقييم قارب 300 مليار دولار، سابقةً بالتالي ’’رويال بنك أوف كندا‘‘ (RBC)، أكبر المصارف الكندية من حيث حجم الودائع.

(نقلاً عن تقرير لوكالة الصحافة الكندية منشور على موقع راديو كندا، مع تفاصيل إضافية من موقع ’’سي بي سي‘‘. ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين