1. الصفحة الرئيسية
  2. اقتصاد
  3. زراعة

[تقرير] هشام صعب: عدة أسباب تجعل العسل الكندي الأوفر والأكثر جودة

السيد هشام صعب صاحب مزرعة صعب في شمال مدينة مونتريال.

يتحكم هشام صعب إلى حد كبير بالمنتجات والمزروعات التي يرعاها النحل في مزرعته الشاسعة مما يقلّل من نسبة الوفيات في مستعمرات النحل لديه.

الصورة: Radio-Canada / Colette Dargham

RCI

قصدت بالأمس ’’بستان صعب‘‘ (Verger Saab) في مدينة أوكا إلى الشمال من مونتريال راغبة في التعرف على فوائد العسل الكندي وخصائصه.

أكثر من ذلك، لقد أردت الاطلاع من صاحب المزرعة هشام صعب على مدى وفرة الموسم الحالي في قفائر النحل في بستانه وما إذا تعرّض على غرار النحّالين في مقاطعة ألبرتا في الغرب الكندي، في شكل خاص، خلال موسم الشتاء الماضي، لخسائر كبيرة في أعداد النحل، حيث فقد بعض النحالين حتى 90% من نحلهم.

ما هي أسباب الوفيات في خلايا النحل؟ ما هي السبل لحماية نحل العسل؟ وهل يتوقع قطافا وفيرا في الموسم الحالي في مستعمرات النحل التي يملكها؟

هذه الاسئلة وغيرها توجهت بها إلى هشام صعب، ولكن قبل كل ذلك، لنتعرف إلى شخصية هذا الضيف ومسيرته التي تستحق كل الثناء والتقدير.

هشام صعب في متجره في المزرعة.

تحدث هشام صعب عن صعوبات جمة تواجههم في العثور على اليد العاملة. وقد استقدم هذه السنة 12 عاملا موسميا من المكسيك وأفريقيا. هؤلاء تتعدى أجورهم نسبة المداخيل التي يحصلها من بيع منتجاته، خصوصا أن السوق تشهد منافسة بين المزارعين. كما تفرض الحكومة الكندية على صاحب العمل إعطاء الحد الأدنى لهؤلاء العمال المؤقتين الأجانب وكذلك تأمين السكن لهم.

الصورة: Radio-Canada / Colette Dargham

في إجابات هذا المهاجر الطموح والمقدام، هناك ما هو أبعد من امتلاك مزرعة خضار وفاكهة وتربية نحل العسل والدواجن. هناك سرٌّ دفين سيدفع هشام صعب إلى اعتزال الهندسة التي تخصص فيها في جامعة أوتاوا وفي معهد البوليتكنيك التابع لجامعة مونتريال، ليكرس حياته كلها للعمل على توسيع أنشطة المزرعة وتطويرها.

قَدَرٌ أم نَصيْب؟

إذا كان خالد شقيق هشام وشريكه في ملكية المزرعة يهتم بالأمور الإدارية والمالية، فإن هشام يبحث في شتى السبل من أجل إضفاء بصمة خاصة وأثر يساهم في جعل المزرعة أكثر من مؤسسة تجارية ترتكز على شمولية الإنتاج وتنوع المحصول، وأبعد من مورد رزق لأكثر من عائلة يعمل أفرادها في هذه المزرعة.

يسعى هشام صعب في جعل هذا ’’الهوى‘‘ لامتلاك البساتين والحقول والأراضي على غرار الجد والوالد في بيروت، مصدر إلهام وارتقاء يساهم من خلاله في تحقيق ’’دور ومكانة تشبهه في هذه البلاد الشاسعة‘‘. كان يجب أن يجد هشام صعب هذه الطاقة ليطل منها على أحلامه وطموحاته و يستعيد ما فاته. وإذا حاولنا القراءة بين السطور سنفهم أن ما آل إليه مصير هشام كان حتميا، وكل المحطات السابقة في حياته كانت تعّد لما وصل إليه وحققه اليوم في بلاد القيقب.

حرب لبنان ستدفع بعائلة صعب إلى السفر أولا إلى فرنسا عندما كان يبلغ هشام ستة عشر ربيعاً، وبعد ثلاث سنوات هاجرت العائلة إلى كندا، لتستقر أولا في تورونتو من ثم أوتاوا وأخيرا مونتريال.

زهرة الحنطة السوداء البرية (Sarrasin) رحيق زهرتها البيضاء يعطي عسلا اسود من أجود أنواع العسل في ’’بستان صعب‘‘ ويحظى بشعبية كبرى في أوساط المستهلك الكندي العربي في شكل خاص.

زهرة الحنطة السوداء البرية (Sarrasin) رحيق زهرتها البيضاء يعطي عسلا اسود من أجود أنواع العسل في ’’بستان صعب‘‘ ويحظى بشعبية كبرى في أوساط المستهلك الكندي العربي في شكل خاص.

الصورة: Radio-Canada / Colette Dargham

في الحقيقة كانت التجارة في جِناتي الفينيقية منذ نعومة أظفاري، فكنت أشتري الشوكولا مثلا بمصروف الجيب، الذي نلته من العمل في مخمر الموز عند والدي، لبيعه لرفاقي، مكتسباً بعض القروش التي تسمح لي بشراء منتجات وسلع أخرى أعمد بعد ذلك إلى بيعها أيضا، وهكذا دواليك [...] هذا الهاجس بكسب المال لتأمين عيش أفضل والحفاظ على البقاء، كبر معي وشغلي الشاغل اليوم هو توفير كل السبل من أجل استمرارية ما بدأت به مع شقيقي عند شرائنا قبل سنوات هذه المزرعة التي تناهز مساحتها الـ 30 هكتارا.
نقلا عن هشام صعب، مهندس، اختصاصي في طب الأعشاب، رجل أعمال، مزارع ونحّال
زهرة البرسيم (Trèfle) التي تنمو كثيرا في المراعي الكندية، وتمتص رحيقها النحلة.

زهرة البرسيم (Trèfle) التي تنمو كثيرا في المراعي الكندية، وتمتص رحيقها النحلة.

الصورة: Radio-Canada / Colette Dargham

وما نيل المطالب بالتمني…عشرون عاما في وفرة الجنى والخير

اشترى آل صعب الأرض الشاسعة في العام 2002، اعتنوا بالأرض وغرسوا المزيد من الأشجار وصنعوا منتجات المونة المنزلية على أنواعها من خل التفاح ودبس الرمان وباذنجان المكدوس وماء الزهر وماء الورد وغيرها من المنتجات الشرقية الفاخرة.

في مواسم الربيع والصيف والخريف، يستقبل البستان تلامذة المدارس والعائلات والسياح. قبل الدخول إلى الكرم، هناك استراحة تنشط فيها السيدات الشرقيات في رق العجين وهلّه لصنع المنقوشة اللبنانية بالنكهة الأصلية، كما هناك باحات وحدائق غناء وفرت فيها كل وسائل اللهو والترفيه للكبار والصغار.

بالنسبة للمهندس هشام صعب، فهو سخّر كل المعطيات التي تساهم في صقل كفاءته وحمل الفائدة لمجتمعه من خلال هذه الجنة الصغيرة الذي تشبه كثيرا حدائق الطفولة وملاعبها. وإذا كان سيّد البستان قد خانه القدر ولم يحالفه القدر بأن يصبح طبيبا جراحا، فهو وجد في طب الأعشاب ملاذا لأحلامه وطموحاته، وتعويضا عما فاته في شبابه. بدأ قبل أكثر من 4 سنوات بأخذ الدروس في طب الأعشاب منتسبا إلى معهد Medicina Flora في مونتريال ولا زال أمامه 5 سنوات للمزيد من التخصص، كما يقول.

هشام صعب جالسا في الهواء الطلق على طاولة الـ بيك-نيك.

يقول هشام صعب: ’’الخسارة في مواسم النحل هي على غرار أية خسارة يتكبدها المزارع، الكثير من العوامل تؤدي في بعض المرات إلى خسارة في المحصول مثل تساقط حبات البرد عندما تكون براعم الزهر في طور التفتح...إن المزارع الكندي اعتاد على التأقلم مع كافة الظروف والزراعة وتربية النحل تخضع بدورها مثل أية مهنة أخرى لمعادلة الربح والخسارة‘‘.

الصورة: Radio-Canada / Colette Dargham

وهكذا يخصص هشام وقته في موسم الشتاء للدراسة والتعليم وفي الفصول الثلاثة الأخرى يهتم بمزرعته ومواسمها مع زوجته وأولاده ووالدته وغيرهم من أفراد اسرة صعب. في بستان صعب فريز (فراولة)، توت برّي، خوخ، إجاص، عنب وتفاح وكذلك خضروات على أنواعها مع تصنيع محلي لعدد كبير من منتجات المونة المنزلية الشرقية. كما يقوم هشام صعب بإنتاج شتى أنواع الصابون ومستحضرات التجميل عن علم ودراسة، ليصبح متجره داخل المزرعة، مقصد الداني والقاصي. يؤكد العديد من الأشخاص الذين التقيتهم في المزرعة على مدار السنين التي قصدت فيها هذه المزرعة، خصوصا خلال موسم قطاف التفاح في فصل الخريف، على ’’جودة الكريمات ومستحضرات التجميل بتركيبة بيولوجية طبيعية مائة بالمائة، وكذلك جودة الصابون والعسل‘‘.

أتيحت لي أنا الطالب المتفوق فرصة من ذهب لكي أدرس الطب في مونتريال، ولكنني فوّتتها لأشعر اليوم بالندم [...] ولكن ذلك لا يمنع أنني مسرور بما أعمله، وقد يكون القدر هو الذي كتب لي هذا المصير لأنه راى فيه الأفضل لي.
نقلا عن هشام صعب، صاحب ’’بستان صعب‘‘

…وتكتمل السبحة

لتكتمل السبحة في مسيرة المتحدث، كان لا بد من تربية نحل العسل. وهكذا خضع هشام صعب لدورات تنظمها وزارة الزراعة في حكومة كيبيك لتنشئة النحالين. ونشاهد شهادة بهذا الخصوص في برواز معلق على أحد جدران المتجر في المزرعة، إلى جانب شهادات عدة أخرى تُرسّخ مصداقية هذا العصامي ونزاهته وحرصه على جودة منتجات بستانه.

هناك نحو عشرين مستعمرة نحل في بستان صعب وهي في طور أن يتفرّع منها عدد مماثل، إذ سيقوم صعب بنقل نصف عدد النحل إلى قفائر أخرى، بعدما استقدم ملكة نحل جديدة من إيطاليا مؤخرا مع حراسها.

قفائر نحل بالألوان في مزرعة صعب.

يشرح لي المتحدث عن ألوان قفائر النحل المتعددة التي تساعد في توجيه النحل إما إلى الأكل وإما إلى إنتاج العسل. علما أن كل نحلة تعرف مكان مبيتها وإذا أتت نحلة غريبة قد تواجه معركة شرسة مع نحل المستعمرات الأخرى وتقتل.

الصورة: Radio-Canada / Colette Dargham

لا لم يخسر هذا النحّال نسبة كبيرة من النحل خلال موسم الشتاء الماضي، وليس الموسم الأسوأ لاستخراج العسل هذه السنة، كما يقول. ’’لقد مات عدد من النحل لا تتعدى نسبته الـ 20% في مزرعتي‘‘، قال هشام صعب.

في السنة الأولى لتربية النحل في مزرعتي، ماتوا كلهم، ولكن السبب يومها كان معروفا، وهو قلة خبرتي في هذا المجال. اشتريت نحلا جديدا ولم تمض سنة حتى عوّضت خسارتي. لا يأخذ النحل وقتا طويلا لكي ينشط بإنتاج العسل في الخلية، يساعده في ذلك وفرة الزهور والورود والنباتات البرية الموجودة في كندا.
نقلا عن هشام صعب، صاحب ’’بستان صعب‘‘
المتجر داخل ’’بستان صعب‘‘.

يقول هشام صعب: ’’الخسارة في مواسم النحل هي على غرار أية خسارة يتكبدها المزارع، الكثير من العوامل تؤدي في بعض المرات إلى خسارة في المحصول مثل تساقط حبات البرد عندما تكون براعم الزهر في طور التفتح...إن المزارع الكندي اعتاد على التأقلم مع كافة الظروف والزراعة وتربية النحل تخضع بدورها مثل أية مهنة أخرى لمعادلة الربح والخسارة‘‘.

الصورة: Radio-Canada / Colette Dargham

العسل الكندي ليس غالي الثمن لهذه الأسباب

المعروف عن العسل عموما هو أنه يقوي النظام المناعي لجسم الإنسان، علما أن هناك أنواعا من العسل تتميز بهذه الخاصية أكثر من غيرها، وكل ذلك متعلق بما تجمعه النحلة من رحيق خلال تنقلها من زهرة إلى أخرى في أرجاء الفضاء الفسيح.

يتوافر في كندا وبغزارة كل الغذاء الذي تحتاجه النحلة لتنتج عسلا صحيا طيب المذاق. يمتص النحل في كندا رحيق زهرة البرسيم، الذي يستخدم العسل المنتج منه لمعالجة مشاكل الكبد والتطهير من السموم. والعسل المنتج من رحيق زهرة ’’الجولدن دور‘‘ يستخدم لمشاكل متعلقة بالالتهابات البولية، ويحتوي رحيق زهرة الخزامى على خصائص مضادة للجراثيم والفطريات. والعسل المستخرج من الورود البرية يستخدم لمعالجة السعال والربو.

أما أكثر أنواع العسل المطلوبة من قبل أبناء الجاليات العربية في كندا، فهو عسل الحنطة السوداء (Sarrasin) وهي زهرة بيضاء تحتاج إلى مناخ بارد ويكثر وجودها في الحقول الكندية. رحيق هذه الزهرة البرية تنتج منه النحلة عسلا طيب المذاق، حلوه قليل يناسب كثيرا مرضى السكر.

في متجر ’’بستان صعب‘‘، صابون طبيعي صرف من مختلف الأنواع والاشكال والأحجام، مع شرح مستفيض على كل نوع عن مكوناته وفوائده في معالجة الأمراض الجلدية والحفاظ على بشرة صحية.

في متجر ’’بستان صعب‘‘، صابون طبيعي صرف من مختلف الأنواع والاشكال والأحجام، مع شرح مستفيض على كل نوع عن مكوناته وفوائده في معالجة الأمراض الجلدية والحفاظ على بشرة صحية.

الصورة: Radio-Canada / Colette Dargham

يمتص النحل في كندا عددا لا يحصى من رحيق الأزهار المتوفرة والمنتشرة بشكل كبير وواسع، ولا تحتاج النحلة إلى الطيران لمسافة بعيدة للحصول على الرحيق الذي تحتاجه، مما يجعل سعر العسل في كندا منخفضا بالمقارنة مع سعره في اليمن مثلا. ويشرح هشام صعب بأن النحلة في اليمن تحتاج إلى السفر لمسافات بعيدة لتجد الرحيق، علما أن التربة في هذا البلد خصبة جدا والعسل اليمني مشهور بجودته. ولكن غلاء سعره يتعلق بندرة الإنتاجية لأن النحل يجد الرحيق بصعوبة. ولا يطير لدقائق فقط ليأتي من ثم بالرحيق إلى الخلية كما هي الحال في كندا.

القوانين المرعية الإجراء لتربية النحل في كندا تجعله يضاهي أجود أنواع العسل في العالم

يعرب هشام صعب عن اعتقاده بأن العسل الكندي هو من أجود أنواع العسل عالميا، أولا لأن وفرة رحيق الزهور والأعشاب البرية التي تنتجها الأرض الكندية الحلو المذاق، يغني عن إضافة السكر الاصطناعي إلى خلية النحل لإشباع أفرادها. وثانيا لأن توصيات الحكومات الكندية للمزارعين واضحة جدا، وتحت طائلة المسؤولية بشأن رش المبيدات التي تعتبر السبب الأساسي في موت النحل. يعلل المتحدث أسبابا أخرى لموت النحل غير إصابته بالعث الطفيلي كما حصل في ألبرتا. يقول هشام صعب: ’’إن النظام المناعي للنحل قد يكون ضعيفا، لأن النحال يأخذ عسلهم ويعطيهم السكر الاصطناعي الأقل جودة‘‘. يحصل ذلك في فصل الشتاء عندما يضعون النحل في برادات خاصة تشل حركتهم، ولا يخرج النحل إلى الطبيعة في كندا إلا مع بداية فصل الربيع. يقول هشام صعب إنه لا يبيع كل العسل في نهاية الخريف ولكنه يترك القليل منه للنحل المحجور في البرادات في الشتاء، مضيفا نحو 25 كيلوغراما من السكر في الخلية الواحدة، التي يعيش فيها تقريبا 10 آلاف نحلة، ليجد النحل ما يأكله.

هشام صعب

’’جنّات عا مد النظر ما بينشبع منها نظر‘‘ في ’’بستان صعب‘‘ في مدينة أوكا في شمال مدينة مونتريال، وسيّد البستان هشام صعب مسرور بالكرم الذي تغدقه عليه الأرض.

الصورة: Radio-Canada / Colette Dargham

هل سألنا النحل ماذا يحب؟

’’اقتحم البشر حياة النحل وتدخلوا في طريقة حياتهم، وتحكموا في ما يجمعونه من رحيق‘‘، يقول هشام صعب. ’’يتعاطى البشر مع النحل كمورد رزق، فهو مصدر لإنتاج العسل يعود بالفائدة على جيوبهم‘‘.

هل سألنا النحل مرة يا ترى: ماذا يريد؟ إن النحلة بريّة تحب الحرية، كما تحب اختيار نسبة الرطوبة التي تريدها ونسبة الشمس التي تريدها والفضاء والرحيق وأنواع الزهر الذي تريده. إننا ’’ندجن‘‘ النحل ولا نستمع إلى حاجاته هو وما يريده. أفلا يكون هذا سببا في أننا نخسره ويموت؟
نقلا عن هشام صعب، نحال كندي لبناني

على هذه التساؤلات الفلسفية أنهى هشام صعب حديثه، مؤكدا أن هناك علاقة تنشأ بين النحال ونحله، ويشعر بها ككائنات حية تفرح وتحزن، تحيا وتموت.

(أعدت التقرير كوليت ضرغام منصف)

العناوين