1. الصفحة الرئيسية
  2. اقتصاد
  3. المالية العامة

معهد ’’كونفرنس بورد‘‘ يخفّض توقعات النمو في كندا لعاميْ 2022 و2023

عامل يقول بصقل قطعة من الصلب في مصنع فولاذ، وتبدو شرارات النار وهي تتطاير.

عامل يقول بصقل قطعة من الصلب في مصنع فولاذ في مقاطعة بريتيش كولومبيا في أقصى الغرب الكندي.

الصورة: La Presse canadienne / Darryl Dyck

RCI

خفّض معهد ’’كونفرنس بورد الكندي‘‘ (The Conference Board of Canada) للأبحاث الاقتصادية توقعاته للنمو الاقتصادي لهذا العام والعام المقبل مع قيام المصارف المركزية حول العالم برفع أسعار الفائدة في محاولة منها لكبح التضخم الجامح.

وفي توقعاته الجديدة لمدة عامين، يقول معهد الأبحاث الواقع مقره في العاصمة الفدرالية أوتاوا إنّه لا يتوقع انكماشاً اقتصادياً في كندا، لكنه يشير إلى أنّ المخاطر تتزايد.

ويتوقع المعهد الآن أن يبلغ معدل النمو الاقتصادي الكندي 3,5% العام الحالي و2,6% العام المقبل. وهذه مراجعة هبوطية لتوقعاته السابقة للنمو، والتي كانت بنسبة 4,0% للعام الحالي و3,3% للعام المقبل.

ويقول المعهد إنّ ارتفاع أسعار السلع الأساسية هو بمثابة خشبة خلاص لمنتجيها في كندا، لكن سيتعيّن على القطاعات الأُخرى مواجهة أسعار فائدة مرتفعة وتباطؤاً في نمو الصادرات إلى الولايات المتحدة، أكبر شريك تجاري لكندا ووجهة ثلاثة أرباع صادراتها.

ومن المتوقع أن يصدر بنك كندا (المصرف المركزي) غداً إعلانه التالي عن معدل الفائدة الأساسي فيما يسعى جاهداً لإعادة معدّل التضخم إلى هدفه المنشود البالغ 2%.

وواصل معدل التضخم السنوي في كندا ارتفاعه إلى أن بلغ 7,7% في أيار (مايو) الفائت.

مقر بنك كندا في أوتاوا.

مقر بنك كندا في أوتاوا.

الصورة: Radio-Canada / Jonathan Dupaul

ويتوقّع العديد من الاقتصاديين أن يعلن بنك كندا غداً عن رفع معدل الفائدة الأساسي بمقدار 75 نقطة أساس، أي 0,75 نقطة مئوية، ما يشكل، في حال حدوثه، أكبر زيادة له منذ عام 1998.

وكان بنك كندا قد رفع معدل الفائدة الأساسي في الأول من حزيران (يونيو) بمقدار 50 نقطة أساس، من 1% إلى 1,5%.

وكانت تلك ثالث مرة في عام 2022 يرفع فيها بنك كندا هذا المؤشر المرجعي الذي يمثّل سعر الفائدة لليلة واحدة بين المصارف.

(نقلاً عن تقرير لوكالة الصحافة الكندية على موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين