1. الصفحة الرئيسية
  2. دوليّ
  3. السياسات الدولية

جولي ستحضر اجتماع وزراء خارجية العشرين لكنها لن تصافح لافروف

وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي، في ثوب أزرق، تتحدث مادةً يدها اليُمنى.

وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي (أرشيف).

الصورة: La Presse canadienne / Adrian Wyld

RCI

قالت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي إنها لن تصافح نظيرها الروسي، سيرغي لافروف، في اجتماع وزراء خارجية مجموعة العشرين المقرر عقده في جزيرة بالي الإندونيسية هذا الأسبوع.

وقالت جولي لوكالة الصحافة الكندية إنها تنوي بالأحرى فضح أكاذيب وزير الخارجية الروسي بشأن اجتياح بلاده لأوكرانيا.

’’سأواجهه بالحقائق وأفضح السرد الروسي على حقيقته: أكاذيب ومعلومات مضلِّلة‘‘، أوضخت جولي في رد مكتوب على الأسئلة التي طُرحت عليها.

يُذكر أنّه في آذار (مارس) الفائت انضمت جولي إلى العديد من المندوبين الآخرين في الانسحاب من اجتماع للأمم المتحدة في جنيف عندما بدأ لافروف، الذي كانت كندا قد فرضت عقوبات ضده قبل أيام قليلة، خطابَه.

سيرغي لافروف متحدثاً وأمامه ميكروفونان.

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (أرشيف).

الصورة: AFP/Getty Images / ALEXANDER ZEMLIANICHENKO

وضع دبلوماسي صعب

لكنّ وجود كندا إلى جانب روسيا في إندونيسيا يخلق وضعاً دبلوماسياً صعباً داخل مجموعة العشرين.

فالوزير لافروف هو أحد أكثر المؤيدين العلنيين لغزو أوكرانيا وللحجج التي قدّمها رئيسه فلاديمير بوتين لتبرير الغزو.

ويُذكر أنّ جولي استنكرت الشهر الماضي حضور دبلوماسية كندية حفل استقبال أقامته السفارة الروسية في أوتاوا.

لكنها أضافت أنه إذا لم تحضر هي ووزراء خارجية آخرون، يعارضون الغزو الروسي لأوكرانيا، اجتماع مجموعة الـ20 فإنّ ذلك قد يساعد روسيا إذ يتيح لها إبراز روايتها عن الحرب.

’’إذا لم تكن كندا جالسة إلى الطاولة، فستفوز روسيا. لا يمكننا الاستسلام للأكاذيب الروسية‘‘، أضافت وزيرة الخارجية الكندية.

لقد ارتكبت روسيا فظائع واسعة النطاق في أوكرانيا وهي تهدد بالتسبب بمجاعة عالمية. لكن روسيا تنفي هذه الحقائق وتنشر معلومات مضلِّلة هرباً من المسؤولية الدولية
نقلا عن ميلاني جولي، وزيرة الخارجية الكندية
جوستان ترودو يمشي في قمة العشرين في روما مرتدياً قناع وجه يقي من الفيروسات.

رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو خلال مشاركته في قمة العشرين في العاصمة الإيطالية روما في تشرين الأول (أكتوبر) 2021.

الصورة: La Presse canadienne / Sean Kilpatrick

وسيتناول اجتماع مجموعة العشرين نقص الغذاء الناجم عن غزو أوكرانيا والذي منع تصدير ملايين الأطنان من القمح إلى الدول النامية.

وستناقش جولي أيضاً تعزيز مساواة المرأة على الصعيد العالمي وحماية البيئة بالإضافة إلى بناء اقتصادات مرنة في مرحلة ما بعد جائحة ’’كوفيد - 19‘‘.

لقاءات عديدة قُوطعت منذ بداية الحرب

يُذكر أنه منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط (فبراير) الفائت رفضت ميلاني جولي ووزراء كنديون آخرون الحضور عندما يتحدث مسؤولون روس في قمم ومؤتمرات.

ففي نيسان (أبريل)، مثلاً، انسحبت نائبة رئيس الحكومة الكندية، وزيرةُ المالية، كريستيا فريلاند من اجتماع مجموعة العشرين لوزراء المالية ومحافظي البنوك المركزية في واشنطن احتجاجاً على الغزو الروسي.

وفي أيار (مايو) انضمت وزيرة التجارة الدولية في الحكومة الكندية ماري نج إلى نظرائها من الولايات المتحدة وأستراليا واليابان ونيوزيلندا في مغادرة اجتماع منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ في العاصمة التايلندية بانكوك عندما تناول الممثل الروسي الكلام.

والأسبوع الماضي قال رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو إنّ كندا ستحضر قمة قادة مجموعة العشرين في تشرين الثاني (نوفمبر) في بالي، حتى لو شارك فيها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مشيراً إلى أنه من المهم مواجهة ما ستقوله روسيا في القمة.

رجل وامرأة يفرّان من أمام مبنى يحترق.

رجل وامرأة يفرّان من أهوال القصف على مدينة سيفيرودونيتسك في إقليم دونباس الأوكراني. يُشار إلى أنّ الجيش الروسي أكمل سيطرته على المدينة الأسبوع الماضي.

الصورة: Getty Images / FADEL SENNA

يُذكر أنّ ترودو طالب قبل ثلاثة أشهر ونيف بطرد روسيا من مجموعة العشرين على خلفية غزوها العسكري لأوكرانيا.

وتتكون مجموعة العشرين من أكبر اقتصادات العالم، ومن ضمنها دول مجموعة السبع (كندا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان) ودول أُخرى كالصين والهند وروسيا والمملكة السعودية وتركيا وجنوب إفريقيا والمكسيك.

ودول مجموعة العشرين مسؤولة معاً عن حوالي 80% من الناتج الاقتصادي العالمي وتمثّل ثلثي سكان العالم.

(نقلاً عن تقرير لوكالة الصحافة الكندية منشور على موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين