1. الصفحة الرئيسية
  2. دوليّ
  3. السياسات الدولية

كندا أوّل المصادقين على انضمام فنلندا والسويد إلى الـ’’ناتو‘‘

دردشة بين رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو وجنود كنديين في قاعدة أدازي العسكرية قرب العاصمة اللاتفية ريغا في 8 آذار (مارس) 2022.

دردشة بين رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو وجنود كنديين في قاعدة أدازي العسكرية قرب العاصمة اللاتفية ريغا في 8 آذار (مارس) 2022.

الصورة: Getty Images / TOMS NORDE

RCI

بدأت عملية انضمام السويد وفنلندا إلى منظمة حلف شمال الأطلسي (’’ناتو‘‘) وكانت كندا سبّاقة في المصادقة عليها.

اليوم أصبحت كندا أول دولة تصادق على بروتوكولات انضمام فنلندا والسويد إلى الـ’’ناتو‘‘. بذلك تجتاز كلتا الدولتيْن مرحلة أُخرى نحو العضوية الكاملة
نقلا عن مقتطف من بيان صادر عن مكتب رئيس الحكومة الكندية، جوستان ترودو

وسرعان ما حذت الدول الأعضاء الـ29 الأُخرى حذو كندا.

وبذلك تكون فنلندا والسويد قد اقتربتا خطوة إضافية من الانضمام إلى الحلف الأطلسي. لكن يجب الآن المصادقة على هذه الاتفاقية من قبل البرلمانيين في كلّ واحدة من الدول الأعضاء في الـ’’ناتو‘‘.

وهذا إجراء سيستغرق ’’عدة أشهر‘‘، قال الأمين العام للـ’’ناتو‘‘، ينس ستولتنبرغ.

وفي لقاء مع الصحفيين ذكّر ستولتنبرغ بأنّ حصول مقدونيا الشمالية، الدولة المرشَّحة الأخيرة، على جميع الموافقات اللازمة للانضمام إلى صفوف التحالف استغرق 12 شهراً.

ينس ستولتنبرغ واقفاً ومتحدثاً وأمامه ميكروفونان.

الأمين العام للـ’’ناتو‘‘، ينس ستولتنبرغ (أرشيف).

الصورة: afp via getty images / FRANCOIS WALSCHAERTS

ومن جهته، حثّ رئيس الحكومة الكندية نظراءه على الإسراع في المصادقة على انضمام السويد وفنلندا إلى التحالف ’’من أجل الحدّ من إمكانيات التدخل من قبل الخصوم‘‘.

بصفتها عضواً مؤسِّساً في الـ’’ناتو‘‘، تدعم كندا دوماً سياسة الباب المفتوح للحلف أمام أيّ دولة أوروبية قادرة على الوفاء بالتزامات الأعضاء وواجباتهم، مثل حماية الديمقراطية والمساهمة في الدفاع الجماعي للحلف
نقلا عن جوستان ترودو، رئيس الجكومة الكندية

وكانت الدولتان الاسكندينافيتان، المحايدتان تقليدياً، قد ترشّحتا للانضمام إلى الـ’’ناتو‘‘ منتصف أيار (مايو) حرصاً على إيجاد حلفاء لهما لمواجهة توسعٍ محتملٍ قد تقدم عليه روسيا بقيادة رئيسها فلاديمير بوتين.

فمنذ غزو القوات الروسية أوكرانيا في 24 شباط (فبراير) الفائت، تخشى الدول المجاورة لروسيا والقريبة منها أن يعبر الصراع حدودها يوماً ما.

الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان رافعاً سبابته في مؤتمر صحفي.

الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان وضع شروطاً على انضمام السويد وفنلندا إلى حلف الـ’’ناتو‘‘.

الصورة: Getty Images / AFP / ADEM ALTAN

ظلّ أردوغان

باتت الكرة الآن في ملعب البرلمانيين، إذ يجب على كافة برلمانات الدول الأعضاء أن تعطي موافقتها على انضمام السويد وفنلندا إلى الـ’’ناتو‘‘ لأنّ الإجماع ضروري لفتح أبواب الحلف الأطلسي أمام أعضاء جدد.

لكنّ تركيا تواصل نفخ الساخن والبارد.

فقد توصّل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في قمّة الـ’’ناتو‘‘ الأسبوع الماضي في العاصمة الإسبانية مدريد، إلى اتفاق مع السويد وفنلندا كي تمضيا قُدُماً في ترشّحهما.

ويتضمّن الاتفاق شروطاً تركية معينة، من ضمنها ترحيل ناشطين أكراد إلى تركيا لتتمّ محاكمتهم على أراضيها بتهم الإرهاب.

لكن، بعد وقت قصير من إبرام هذه الاتفاقية، حذّر أردوغان مرة أخرى من أنّ أنقرة قد تعرقل عملية انضمام الدولتيْن الاسكندينافيتيْن إلى الحلف الأطلسي إذا لم تمتثلا لمطالبه.

(نقلاً عن تقرير لجان فرانسوا تيريوه على موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين