1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. سياسة المحافظات

بريتيش كولومبيا: هورغان يستقيل من رئاسة الحكومة في الخريف لدواع صحية

صورة جانبية لجون هورغان.

يرأس جون هورغان حكومة بريتيش كولومبيا منذ تموز (يوليو) 2017.

الصورة: Radio-Canada / Ben Nelms

RCI

أعلن رئيس حكومة الحزب الديمقراطي الجديد في مقاطعة بريتيش كولومبيا، جون هورغان، أنه سيستقيل من منصبه قبل نهاية ولايته.

وأعلن هورغان ذلك بعد ظهر اليوم لدى خروجه من اجتماع لأعضاء حكومته في فانكوفر، كبرى مدن المقاطعة. وأضاف أنه كان لديه كل النية للترشح لولاية أخرى، لكنه رأى أنه لا يستطيع القيام بذلك بعد أن خضع لعلاج ’’صارم‘‘ لسرطان الحلق خلال الأشهر العديدة الماضية.

صحتي جيدة، لكنّ طاقتي تتأرجح مع مرور الأيام
نقلا عن جون هورغان، رئيس حكومة بريتيش كولومبيا

’’لقد توصلنا إلى نتيجة مفادها أنني غير قادر على الالتزام بهذه الوظيفة لمدة ست سنوات أخرى‘‘، أضاف هورغان، الذي بات خالياً من السرطان، متوجهاً للصحفيين.

يُشار هنا إلى أنّ الانتخابات العامة المقبلة في بريتيش كولومبيا تجري مبدئياً في تشرين الأول (أكتوبر) 2024 وأنّ مدة ولاية الحكومة أربع سنوات.

مبنى الجمعية التشريعية لمقاطعة بريتيش كولومبيا في فيكتوريا.

مبنى الجمعية التشريعية لمقاطعة بريتيش كولومبيا في فيكتوريا.

الصورة: Radio-Canada / Michael Mcarthur

وأشار هورغان البالغ من العمر 62 عاماً إلى أنه سيستقيل بعد أن يعقد حزبه اليساري التوجه مؤتمراً للقيادة في الخريف المقبل.

لكنّه سيواصل مهامه كنائب عن دائرة ’’لانغفورد جوان دو فوكا‘‘ (Langford-Juan de Fuca) في الجمعية التشريعية لبريتيش كولومبيا حتى نهاية ولايته النيابية عام 2024.

’’أعلم أنه سيكون هناك متسع من الوقت للحديث عن الماضي‘‘، قال هورغان، مضيفاً أنه حقق نجاحات كما أنّ لديه ما يندم عليه، لكنه سعيد لأنّ حكومته ركّزت ’’على القضايا التي تهمّ (سكان بريتيش كولومبيا)‘‘.

لكن قبل إجراء تقييم لدوره كرئيس حكومة وعد هورغان بأنه سيواصل عمله لحين اختيار خلف له، مضيفاً أنه بإعلانه اليوم عن تنحيه أراد وضع حدّ للتكهنات بشأن مستقبله السياسي.

ويرأس هورغان حكومة ثالث أكبر مقاطعة كندية من حيث عدد السكان (حوالي 5,29 ملايين نسمة) منذ تموز (يوليو) 2017. وهو قاد الديمقراطيين الجدد في الانتخابات العامة الأخيرة في تشرين الأول (أكتوبر) 2020 إلى الفوز بولاية حكومية ثانية على التوالي، وهذه المرة بحكومة أكثرية بعد أن كانت حكومته الأولى حكومة أقلية.

(نقلاً عن موقعيْ راديو كندا و’’سي بي سي‘‘، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين