1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. السياسة الفيدرالية

كندا والولايات المتحدة تناقشان سبل التصدي للتضخم العالمي

كريستيا فريلاند تتحدث في مؤتمر صحفي، ونراها جالسة، أمامها ميكروفون ووثائق وأوراق، وخلفها علم كندا.

نائبة رئيس الحكومة الكندية، وزيرة المالية، كريستيا فريلاند (أرشيف).

الصورة: (Justin Tang/Canadian Press)

RCI

قالت وزيرة المالية الكندية كريستيا فريلاند ووزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين إنّ بلديهما يعملان معاً لمكافحة التضخم المتزايد من خلال ضمان أن تكون سلاسل التوريد أكثر مرونة.

وتحدثت الوزيرتان عن الاضطرابات في الاقتصاد العالمي في مؤتمر صحفي مشترك في وسط تورونتو بعد ظهر أمس خلال أول زيارة تقوم بها يلين إلى كندا كوزيرة للخزانة.

وقالت الوزيرة فريلاند في المؤتمر الصحفي إنّ البلديْن يجتازان فترة مهمة للاقتصاد العالمي مصحوبة بفرصة تاريخية لضمان مرونة سلاسل التوريد لمحاولة منع الصدمات في المستقبل.

وأضافت الوزيرتان فريلاند ويلين أنهما ناقشتا خلال اجتماعهما كيفية خفض التكاليف للعائلات على جانبي الحدود الأميركية الكندية في ظل ارتفاع أسعار السلع والخدمات الاستهلاكية، وأيضاً كيف يمكن للدولتيْن أن تظلا متحدتيْن بوجه الغزو العسكري الروسي لأوكرانيا.

وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين متحدثة وهي فاتحة ذراعيها وخلفها علم بلادها.

وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين (أرشيف).

الصورة: Getty Images / Chip Somodevilla

وأكّدت كل من فريلاند ويلين على دور البنوك المركزية في إدارة التضخم، لكنهما أقرتا بأنّ للحكومات دوراً تلعبه من خلال إبقاء الديون والعجز في مستوى منخفض.

وقالت فريلاند إنّ الحكومة الكندية تحرّكت لتقليص الإنفاق، مع معدل ضبط مالي غير مُضاهى بين دول مجموعة السبع سوى في الولايات المتحدة.

بالتأكيد، تحترم حكومتنا استقلالية بنك كندا، لكننا ندرك أنّ للسياسة المالية دوراً تلعبه. لهذا السبب اتخذنا هذا القرار في نيسان (أبريل) لمتابعة مسار تشديد مالي سريع حقاً
نقلا عن كريستيا فريلاند، وزيرة المالية الكندية

وقالت فريلاند إنّ الحكومة قررت الإبقاء على إجراءات القدرة على تحمل التكاليف في الميزانية التي قدّمتها في نيسان (أبريل) وفي ميزانية العام الماضي بدلاً من إدخال تدابير جديدة في ظلّ ارتفاع التضخم، وأضافت أنّ القرار عائد جزئياً لتجنب المزيد من تحفيز التضخم.

مبنى بنك كندا في أوتاوا.

مبنى بنك كندا في أوتاوا.

الصورة: Radio-Canada / Jonathan Dupaul

وكانت فريلاند، التي تشغل أيضاً منصب نائبة رئيس الحكومة الكندية، قد قالت في خطاب ألقته الأسبوع الماضي إنّ الفترة الاقتصادية الحالية، المتقلبة وغير المؤكدة، عائدة إلى حد كبير إلى بيئة عالمية صعبة.

ووصفت فريلاند آنذاك الارتفاع الحاد في تضخم الأسعار بأنه ’’ظاهرة عالمية‘‘ تغذيها الآثار الدائمة لجائحة ’’كوفيد - 19‘‘ وعمليات الحجر الصحي المستمرة في الصين والغزو الروسي لأوكرانيا.

يُذكر أنّ وكالة الإحصاء الكندية قالت الشهر الماضي إنّ معدل التضخم السنوي بلغ 6,8% في نيسان (أبريل) 2022. وهذا أعلى مستوى للتضخم السنوي في كندا منذ كانون الثاني (يناير) 1991، لكنه مع ذلك لا يزال أدنى من معدلات التضخم في المملكة المتحدة وألمانيا والولايات المتحدة.

(نقلاً عن تقرير لوكالة الصحافة الكندية منشور على موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين