1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. الهجرة

حكومة كيبيك عاجزة عن تقديم دراسات تحدد عدد المهاجرين الذين باستطاعتها استقبالهم

واجهة زجاجية ولافتة زرقاء تشير إلى أنّ المكتب هو لوزارة الهجرة وتعليم الفرنسية والإدماج في كيبيك.

مكاتب مونتريال التابعة لوزارة الهجرة وتعليم الفرنسية والإدماج في حكومة كيبيك (أرشيف).

الصورة: Radio-Canada / Ivanoh Demers

RCI

كرّرت حكومة فرانسوا لوغو في كيبيك في الأسابيع الأخيرة القول إنّ قدرة الاستقبال في المقاطعة تقتصر على 50.000 مهاجر سنوياً. لكنّ وزارة الهجرة وتعليم الفرنسية والإدماج (MIFI) غير قادرة على تقديم ولو دراسة واحدة تدعم هذا التأكيد، كما لاحظ موقع راديو كندا الإخباري، كما يفيد تقرير لأليكساندر دوفال على موقع راديو كندا.

’’معلومات الوزارة وتحليلاتها بشأن قدرة كيبيك على الاستقبال والدمج غير مدرجة في وثيقة واحدة‘‘، قالت المتحدثة باسم الوزارة إميلي فيزينا في رسالة بالبريد الإلكتروني.

وأرسلت الوزارة وثيقتين إلى راديو كندا، لكن لم تكن أيّ منهما دراسة عن قدرة الاستقبال لدى كيبيك، إنما كناية عن كتاب الاستشارات الذي استُخدِم لتحديد عتبات الهجرة لعام 2019 وصورةٍ إحصائية للعام نفسه.

وبالتالي لا تُظهر أيّ من هاتين الوثيقتين أنّ كيبيك غير قادرة على استقبال أكثر من 50.000 مهاجر سنوياً، كما يؤكّد رئيس حكومتها ووزير الهجرة فيها، جان بوليه.

لكن على الرغم من ذلك، تؤكد فيزينا أنّ ’’عملاً تحليلياً‘‘ يتم إجراؤه كي تعكس عتبات الهجرة ’’سعة الاستقبال‘‘ لدى المقاطعة.

وتضيف وزارة الهجرة أنه يتم استخدام العديد من المؤشرات، مثل الفارق بين معدل البطالة لدى المهاجرين والأشخاص المولودين في كيبيك، وإمكانية الحصول على سكن، وتوفّر دروس الفرنسية وخدمات الإدماج في المناطق، من أجل تحديد أعداد المهاجرين الذين تستطيع المقاطعة استقبالهم.

جان بوليه متحدثاً في مؤتمر صحفي وأمامه ميكروفون.

وزير الهجرة الكيبيكي جان بوليه (أرشيف).

الصورة: Radio-Canada / François Gagnon

رقم عشوائي

’’لا نعرف ما هي حقاً القدرة على الاستقبال‘‘، تقول من جهتها آن ميشيل ميغز، المديرة السابقة للتخطيط والمساءلة في وزارة الهجرة والتي تقاعدت من العمل عام 2019، مضيفة ’’لا نعرف ما إذا كان ينبغي أن تكون (القدرة على الاستقبال) أكثر أو أقلّ!‘‘.

وتضيف ميغز أنّ الوزارة ’’ليس لديها دائماً البيانات اللازمة لقياس هذا النوع من الأمور، وبشكل خاص لا يوجد إجماع حول القدرة على الاستقبال‘‘.

وبالتالي عندما يعلن رئيس الحكومة لوغو أو الوزير بوليه أنّ قدرة الاستقبال في كيبيك تقتصر على 50.000 شخص سنوياً، فهذا الرقم ’’عشوائي جداً‘‘، تقول ميغز.

لم نتمكن ولا مرة من إقامة صلة مباشرة بين سوق العمل والعدد الدقيق للأشخاص الذين ينبغي أن نستقبلهم سنوياً
نقلا عن آن ميشيل ميغز، المديرة السابقة للتخطيط والمساءلة في وزارة الهجرة الكيبيكية
آن ميشيل ميغز تعطي مقابلة صحفية.

آن ميشيل ميغز، المديرة السابقة للتخطيط والمساءلة في وزارة الهجرة الكيبيكية.

الصورة: Radio-Canada / Zoom / Capture d'écran

وتذكّر ميغز بأنه عندما تحدّد كيبيك هدفاً يبلغ 50.000 مهاجر سنوياً، فالأمر يتعلق بوافدين جدد يحصلون على الإقامة الدائمة ويكونون، في كثير من الأحيان، موجودين بالفعل على الأراضي الكيبيكية.

وإذا أضفنا المهاجرين المؤقتين، يكون هناك أكثر بكثير من 50.000 قادم جديد سنوياً إلى كيبيك، تقول ميغز، مضيفة أنّ عدم معرفة قدرتنا الحقيقية على الاستقبال ’’يمكن أن يشكل إشكالية‘‘.

’’هل نظرنا إلى الرابط بين عدد الأشخاص القادمين من الخارج، بغض النظر عن وضعهم، وبين معدل إشغال المساكن، مثلاً، أو الأماكن المتوفرة في مراكز الطفولة المبكرة (CPE) وفي المدارس؟‘‘، تتساءل ميغز، ’’أشياء من هذا النوع لم ننظر إليها في الماضي‘‘. يُشار هنا إلى أنّ مراكز الطفولة المبكرة هي دور حضانة نهارية تابعة لوزارة العائلة في حكومة كيبيك.

وهذه أيضاً وجهة نظر عالم الديموغرافيا مارك تيرموت الذي أصدر مؤخراً تقريراً لحكومة كيبيك حول الهجرة. ’’يجب أن نتفق على ماهية سعة الاستقبال‘‘، يشرح تيرموت.

مارك تيرموت مبتسماً لعدسة المصور.

عالم الديموغرافيا البروفيسور مارك تيرموت.

الصورة: Marc Termote

إذا فكرنا في سعة الاستقبال من منظور إنساني، فهي ليست نفسها عندما يُنظر إليها من الناحية الاقتصادية ، يوضح تيرموت. ’’علينا أولاً أن نعرف عمّا نتحدث‘‘، يلفت الأستاذ المشارك في قسم الديموغرافيا في جامعة مونتريال.

هذا لا يعني أنّ (سعة استقبال) تبلغ 50.000 هي غير منطقية، لكن يجب أن يكون لها ما يبررها وهم (أعضاء الحكومة) لا يبررونها مطلقاً!
نقلا عن مارك تيرموت، عالم ديموغرافيا

وفي التقرير الذي أعدّه لصالح الحكومة، أوصى تيرموت بأن ترحّب كيبيك بـ58.000 مهاجر سنوياً، لاسيما لتجنيب المقاطعة تراجعاً ديموغرافياً.

في البدء وصف وزير الهجرة جان بوليه هذا الاقتراح بأنه ’’معقول‘‘، لكنه تراجع بعد بضع ساعات في تغريدة على موقع ’’تويتر‘‘ للتواصل.

’’لقد أسأت التعبير وأُسيء فهمي (...). قدرتنا على الاستقبال والدمج تقتصر على 50.000 مهاجر (سنوياً)‘‘، كتب الوزير بوليه في تغريدته في 26 أيار (مايو) الفائت.

قادمون جدد يتابعون درساً في الفرنسية في مدينة غاتينو في غرب مقاطعة كيبيك.

قادمون جدد يتابعون درساً في الفرنسية في مدينة غاتينو في غرب مقاطعة كيبيك.

الصورة: Radio-Canada / Yasmine Mehdi

من جهتها تعتقد آن ميشيل ميغز أنّ الوقت قد حان لكي تعقد كيبيك جمعية عامة أو قمة حول الهجرة ’’كي نتمكن من البحث عن توافق‘‘ حول هذه المسألة.

’’فكرة عقد منتدى حيث يمكننا فهم تعقيدات النظام بشكل جيد (...) ومعرفة ما هو الأكثر أهمية على المدى القصير والمدى المتوسط ​​والمدى الطويل بالنسبة لاحتياجاتنا الاقتصادية واللغوية والاجتماعية الثقافية في كيبيك هي أمر مهم في هذه المرحلة‘‘، تؤكد ميغز.

يُشار إلى أنه كان من المفترض إجراء مشاورات حول عتبات الهجرة هذه السنة، لكن حكومة لوغو فضّلت تأجيلها إلى عام 2023 بسبب الانتخابات التشريعية العامة التي ستجري في كيبيك أوائل تشرين الأول (أكتوبر) المقبل.

(نقلاً عن موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين