1. الصفحة الرئيسية
  2. صحّة
  3. الصحة العامة

جدري القِردة: كندا قد تستخدم احتياطي اللقاحات ضدّ الجدري

Une image prise au microscope.

جدري القردة تحت المجهر، والعينة هي لجلد قرد مصاب بالفيروس.

الصورة: Reuters / Centres pour le contrôle et la prévention des maladies

RCI

تم تأكيد حالتي إصابة على الأقل بجدري القردة في كندا حتى إعداد هذا الخبر، والإصابتان موجودتان في مقاطعة كيبيك.

أكدت السلطات الصحية الكندية أمس بأنه يمكنها استخدام احتياطي البلاد من اللقاحات ضد مرض الجدري لمحاولة مواجهة تفشي جدري القردة. باعتبار أن لقاح الجدري فعال أيضاً في مكافحة جدري القردة. علماً أنه لا يوجد لقاح محدد لهذا الأخير، لكن جرعةً من لقاح الجدري العادي توفر قدرا جيدا من الوقاية نظرًا لقُرب الشبه بين الفيروسَين.

يعتبر جدري القردة مرضا فيروسيا نادرا وهو حيواني المنشأ، ينتقل من الحيوان إلى الإنسان.

تأكيد وجود إصابتين على الأقل في البلاد

مديرة وكالة الصحة العامة الكندية الدكتورة تيريزا تام، أكدت في مؤتمر صحافي عقدته أمس الجمعة، أن هناك ’’بضع عشرات من الحالات المحتملة لمرض جدري القردة عبر البلاد التي يتم حاليا التحقق منها، ومعظم هذه الحالات موجودة في مقاطعة كيبيك‘‘.

من جهته أكد الدكتور هوارد نجو (نافذة جديدة) نائب كبيرة الأطباء في العاصمة الفيدرالية بأن هناك تعاونا وثيقا مع السلطات الصحية في مقاطعة كيبيك لمتابعة التطورات، مشيراً إلى أن هناك ’’بالطبع حالات إصابة أخرى في كندا بجدري القردة‘‘.

وأكد المتحدث بأنه تم عقد مؤتمر افتراضي عبر الهاتف مع السلطات الصحية في المقاطعات والأقاليم الكندية كافة لمناقشة تطورات الإصابات في البلاد.

وقالت كبيرة الأطباء في أوتاوا الدكتورة تام (نافذة جديدة) ’’إن المناقشات جارية بين شبكة المختبرات في سائر أنحاء البلاد لمعرفة كيفية زيادة القدرة التشخيصية للمرض‘‘.

هناك عدة أعراض تظهر على المصاب بجدري القرود، بينها الحمى، الصداع المبرح، الوهن الشديد، آلام في الظهر والعضلات وبشكل خاص ظهور طفح جلدي مميز يتطور لحويصلات وبثرات على الجسم.

Chief Public Health Officer Theresa Tam in press conference with Canadian flags in backdrop.

مديرة وكالة الصحة العامة الكندية كبيرة الأطباء في العاصمة الفيدرالية الدكتورة تيريزا تام.

الصورة: (Adrian Wyld/The Canadian Press)

كيف ينتقل جدري القرود؟

تنجم العدوى عن مخالطة مباشرة لدماء الحيوانات المصابة أو لسوائل أجسامها أو آفاتها الجلدية أو سوائلها المخاطية. علما أن جدري القرود لا ينتشر بسهولة بين البشر، ويعتقد أن انتقال العدوى من إنسان إلى آخر يحدث بشكل أساسي من خلال قطرات تنفسية كبيرة.

جدري القردة منتشر في شكل خاص في إفريقيا، وتُشفى عادة معظم الحالات من تلقاء نفسها في غضون أسابيع قليلة من الإصابة.

من المعروف أن اللقاح ضد الجدري الكلاسيكي يظهر نسبة عالية من الفعالية ضد جدرى القردة. هذا هو السبب في أن بعض الدول الغربية التي تم اكتشاف المرض فيها بدأت في تخزين لقاحات الجدري.

وردا على سؤال حول وضع أعداد اللقاحات ضد الجدري الموجودة في كندا، أوضح الدكتور نجو أن البلاد لديها حاليًا مخزون محدود فقط، بعدما تم اختفاء المرض والقضاء عليه تماما في مطلع الثمانينيات من القرن الماضي في كندا.

ومع ذلك، فمن المعروف أنه قد لا تزال هناك عينات في المختبرات يمكن أن تتسبب في يوم من الأيام في حدوث وباء يشمل الجدري. هذا هو السبب في أن العديد من البلدان، بما فيها كندا، لديها كمية معينة من جرعات اللقاح ضد مرض الجدري.

في الوقت الحالي، لدينا جرعات قليلة من اللقاحات ضد الجدري ونحن متأهبون دوما. تجري نقاشات مع كيبيك لاستخدام محتمل لهذه اللقاحات.
نقلا عن الدكتور هوارد نجو، نائب مديرة وكالة الصحة العامة في كندا

في إشارة إلى أن لقاح الجدري لم يتم تصميمه في الأصل ضد جدري القردة، دعا مسؤول الصحة الكندي الدكتور نجو إلى ضرورة بذل الجهود في كندا وأماكن أخرى في العالم لتحديث إرشادات استخدام هذا اللقاح ضد مرض آخر غير ذلك الذي تم تصميمه من أجله.

(المصدر: سي بي سي، هيئة الإذاعة الكندية، إعداد وترجمة كوليت ضرغام)

العناوين