1. الصفحة الرئيسية
  2. دوليّ
  3. الصراعات المسلحة

المتحدثة باسم الأونروا: مقتل أبو عاقلة "خسارة كبيرة" للأشخاص الذين روت قصصهم

Une foule transporte un brancard sur lequel repose un corps recouvert d'un drapeau palestinien et d'un gilet pare-balles.

حمل فلسطينيون جثمان الصحافية شيرين أبو عاقلة في شوارع جنين. وكان جسدها مغطى بالعلم الفلسطيني ووضع عليه سترتها الواقية من الرصاص، الخاصة بالمراسلين الصحافيين.

الصورة: La Presse canadienne / AP/Majdi Mohammed

RCI

أجرت الـ سي بي سي حوارا مع المتحدثة الرسمية باسم الأونروا حول مقتل الصحافية الفلسطينية شيرين أبو عاقلة.

تحدثت تمارا الرفاعي الناطقة الرسمية باسم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) إلى الإعلامي مات غالواي، مقدم البرنامج الإذاعي بعنوان The Current (نافذة جديدة) في القسم الإنكليزي لهيئة الإذاعة الكندية. علماً أن هذا البرنامج الذي يبث من الاثنين إلى الجمعة، يضطلع بنقل وجهات النظر والأفكار والأصوات في قضايا تؤثر على الرأي العام الكندي.

شيرين أبو عاقلة الصحفية الفلسطينية الأميركية نقلت صوت الفلسطينيين، بمن فيهم لاجئي فلسطين، ومحنتهم وتحدياتهم اليومية إلى العالم من خلال قناة الجزيرة
نقلا عن المتحدثة الرسمية باسم وكالة الأونروا الأممية تمارا الرفاعي

وأضافت الرفاعي لبرنامج الـ سي بي سي (نافذة جديدة) ’’موت شيرين أبو عاقلة خسارة كبيرة للأونروا وخسارة كبيرة للغاية للاجئي فلسطين‘‘.

وكانت شيرين أبو عاقلة قتلت بعد إطلاق الرصاص عليها الأربعاء من هذا الأسبوع أثناء تغطيتها لغارة إسرائيلية على بلدة جنين في الضفة الغربية.

وقال صحفيون آخرون في الموقع إن القوات الإسرائيلية أطلقت عليهم النار على الرغم من الإعلان عن وجودهم. وكانت أبو عاقلة ترتدي سترة واقية من الرصاص تشير بوضوح إلى أنها صحفية. واتهمت قناة الجزيرة إسرائيل بقتلها عمدا، وتعهدت باتخاذ إجراءات قانونية.

الجيش الإسرائيلي أشار في البداية إلى أن أبو عاقلة ربما تكون قد قُتلت بنيران فلسطينية ضالة، لكنه تراجع لاحقًا عن هذه التصريحات، التي رفضتها أيضًا قناة الجزيرة ومجموعة حقوقية إسرائيلية.

اتصل برنامج The Current بوزارة الدفاع الإسرائيلية لإجراء مقابلة أو أخذ تعليق، لكنه لم يتلق ردًا.

Shireen Abu Akleh, photographiée près de la vieille ville de Jérusalem.

اشتهرت شيرين أبو عاقلة في سائر أنحاء الشرق الأوسط بتغطيتها للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

الصورة: La Presse canadienne / AP

تجدر الإشارة إلى أن إسرائيل تشن غارات شبه يومية على الضفة الغربية في الأسابيع الأخيرة وسط موجة من العنف الإسرائيلي الفلسطيني.

أثار مقتل أبو عاقلة موجة من الحزن والغضب في المنطقة وعبر وسائل التواصل الاجتماعي. لقد غطت مراسلة الجزيرة المنطقة لما يقرب من ثلاثة عقود، منذ أن أصبحت واحدة من أوائل المراسلين الميدانيين لهذه القناة التلفزيونية في أواخر التسعينيات.

أردفت المتحدثة الرسمية باسم الأونروا ’’إن شيرين أبو عاقلة كانت الوجه والصوت الذي نقل الأحداث في الأراضي الفلسطينية. ركّزت على الأشخاص الذين قابلتهم ووضعت قصصهم في سياق سياسي وتاريخي‘‘.

’’يعرفها جميع من يتابع الأخبار من هناك، وليس من الممكن متابعة الأخبار من الضفة الغربية من دون أن تسمع أو تشاهد شيرين أبو عاقلة‘‘.

لقد أعطت المراسلات الحربية الميدانية حقًا علامة تجارية، واسمًا في الشرق الأوسط.
نقلا عن تمارا الرفاعي

بدورها تقول الصحفية في قناة الجزيرة الإنكليزية في الضفة الغربية رانيا زبانة لـ سي بي سي ’’إنها لا تستطيع بعد الحديث عن أبو عاقلة بصيغة الماضي‘‘.

بالنسبة للكثيرين منا، لا يزال الأمر صادمًا. إنه أمر مدمر. شيرين أبو عاقلة كانت كانت صديقة، وزميلة، ومرشدة ومعبودة.
نقلا عن الصحافية في قناة الجزيرة الإنكليزية رانيا زبانة

شيرين أبو عاقلة مصدر إلهام للجيل القادم من الصحفيين

يقول مراسل وكالة أسوشيتيد برس فارس أكرم، لمذياع مات غالواي ’’إن أبو عاقلة كانت شخصية بارزة لدرجة أن الأطفال يقلدون الطريقة التي تتحدث بها في التلفزيون".

عندما انضمت شيرين أبو عاقلة إلى قناة الجزيرة منذ أكثر من عقدين، كنت لا أزال في المدرسة الثانوية وشجعتني مشاهدتها على أن أصبح صحفيًا.
نقلا عن فارس أكرم، مراسل وكالة أسوشيتيد برس
Shireen Abu Akleh

آلاف الفسطينيين يحملون نعش المراسلة في قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة.

الصورة: afp via getty images / HAZEM BADER

بدوره يقول مدير مكتب صحيفة واشنطن بوست في القدس ستيف هندريكس : ’’إن أثر أبو عاقلة قد ألهم جيلًا جديدًا من الصحفيين، الذين سيستمرون في سرد ​​القصص التي كرست أبو عاقلة حياتها المهنية لها‘‘.

"إنني دائمًا مندهش ومذهول بعدد الشباب الذين يدركون تمامًا تعقيدات ممارسة الصحافة هنا‘‘، قال هندريكس لمذياع The Current.

"إنها قصة معقدة، والحلول بصراحة لا تلوح في الأفق في أي مكان. لكني أشعر أنه يمكننا أن نتشجع لأن هناك أشخاصًا يأتون إلى هنا لنقل ما يجري‘‘، قال مدير مكتب صحيفة واشنطن بوست في القدس للبرنامج الإذاعي في القسم الإنكليزي لهيئة الإذاعة الكندية.

في هذا الإطار، أكدت تمارا الرفاعي بأن عمل الأونروا سيستمر في الضغط على وسائل الإعلام على مستوى العالم لرواية تلك القصص لكي يسمعها العالم.

نحن مدينون للاجئين الفلسطينيين أنفسهم. نحن مدينون للصحفيين المحترفين ولذوي المصداقية مثل شيرين لمواصلة هذه المهمة.
نقلا عن المتحدثة الرسمية باسم الأونروا تمارا الرفاعي

(أعدت الترجمة للحلقة التي قدمها البرنامج الإذاعي في الـ سي بي سي The Current عن مقتل الصحفية الفلسطينية الأميركية مراسلة قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة كوليت ضرغام)

العناوين