1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. السياسة الفيدرالية

ترودو يندّد بغزو بوتين ’’الإجرامي‘‘ لأوكرانيا أمام البرلمان الأوروبي

جوستان ترودو وخلفه علم الاتحاد الأوروبي الأزرق ذو النجوم الصفراء.

رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو مخاطباً البرلمان الأوروبي في بروكسيل اليوم.

الصورة: La Presse canadienne / Sean Kilpatrick

RCI

ألقى رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو خطاباً أمام البرلمان الأوروبي في بروكسيل اليوم دعا فيه إلى الوحدة بين دوله وطلب من هذه الأخيرة إرسال المزيد من الأسلحة والمعدات العسكرية إلى أوكرانيا.

أفرد ترودو حيزاً هاماً للغزو العسكري الروسي لأوكرانيا في خطابه الذي دام 20 دقيقة وانتقد فيه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشدة.

لقد انتهك فلاديمير بوتين أبسط مبادئ القانون الدولي وهو الآن يقتل المدنيين الأبرياء بقصف المستشفيات والمباني السكنية. هذا التجاهل الصارخ للقوانين ولحياة الإنسان يشكل تهديداً جسيماً لأوروبا وللعالم بأسره
نقلا عن جوستان ترودو، رئيس الحكومة الكندية

’’اعتقدَ بوتين خطأً أنّ بإمكانه أن يقسّم منظمة حلف شمال الأطلسي (’’ناتو‘‘) والاتحاد الأوروبي‘‘، أضاف ترودو أمام برلمانيي الاتحاد الأوروبي.

’’لا يمكننا التخلي عن أوكرانيا‘‘، أكّد رئيس الحكومة الكندية داعياً دول الاتحاد الأوروبي لنشر كل الموارد المتاحة لتعزيز الاستجابة الإنسانية الدولية للأُسر الأوكرانية المتضررة من الحرب المستمرة في بلادها.

أشخاص يحفرون قبوراً في ماريوبول لدفن مواطنيهم الذين لقوا حتفهم في الغزو الروسي.

أشخاص يحفرون قبوراً في ماريوبول لدفن مواطنيهم الذين لقوا حتفهم في الغزو الروسي.

الصورة: Reuters / Alexander Ermochenko

ودعا ترودو البرلمان الأوروبي إلى التفكير منذ الآن في إعادة إعمار أوكرانيا.

وفي غضون ذلك ’’يجب علينا جميعاً الاستمرار في إرسال المعدات العسكرية والمساعدات الفتاكة لمساعدة الأوكرانيين في دفاعهم البطولي‘‘، قال ترودو أمام البرلمانيين الأوروبيين.

ولمعاقبة روسيا على غزو جيشها أوكرانيا، شجّع ترودو الاتحاد الأوروبي على تشديد عقوباته قدر الإمكان ضدّ ’’بوتين وشركائه في روسيا وبيلاروسيا‘‘.

وأثنى ترودو على جهود كندا لتعزيز الـ’’ناتو‘‘ في أوروبا الشرقية.

’’على مدى السنوات الخمس الماضية تمّ نشر مئات الجنود الكنديين على بعد آلاف الكيلومترات من ديارهم ليكونوا على مسافة 200 كيلومتر من الحدود الروسية‘‘، قال ترودو مشيراً إلى أنّ كندا ضاعفت مؤخراً انتشارها ضمن حلف الـ’’ناتو‘‘ للسنوات المقبلة.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين جالساً إلى طاولة وبيده قلم يكتب به على ورقة بيضاء.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أرشيف).

الصورة: La Presse canadienne / AP/Sputnik/Kremlin Pool/Mikhail Klimentyev

وأضاف ترودو أنّ العالم يشهد اضطرابات كبيرة، مثل جائحة ’’كوفيد - 19‘‘ وأزمة اقتصادية واشتداد التغيرات المناخية وتراجع ثقة المواطنين في المؤسسات الديمقراطية، بالإضافة إلى ’’غزو بوتين الإجرامي لأوكرانيا‘‘.

وفترة عدم اليقين هذه تعزز ظهور الشعبوية، قال ترودو، مشيراً إلى احتلال وسط العاصمة الكندية أوتاوا في شباط (فبراير) الفائت من قبل سائقي شاحنات ومتظاهرين آخرين محتجين على الإجراءات الصحية المتصلة بجائحة ’’كوفيد - 19‘‘.

حتى في كندا، حيث 90% من الناس مطعّمون وحيث شعارنا هو السلام والنظام والحكم الرشيد، رأينا احتجاجات مناهضة للتلقيح ومعارضة للحكومة تتحول إلى احتلال غير قانوني لمجتمعاتنا وإقفال لحدودنا
نقلا عن جوستان ترودو، رئيس الحكومة الكندية

’’نجح قادة هذه القوافل في إقناع المواطنين الذين لديهم مخاوف حقيقية بالوقوف بوجه المؤسسات التي هي مجهّزة لمساعدتهم‘‘، قال ترودو، مضيفاً أنّ ’’الديمقراطية ليست لعبة‘‘.

(نقلاً عن موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين