1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. الصراعات المسلحة

العقوبات على روسيا قد تتسبب بـ’’أضرار جانبية‘‘ لكندا وحلفائها حسب فريلاند

كريستيا فريلاند، نائبة رئيس الحكومة الكندية، في مؤتمر صحفي.

كريستيا فريلاند، نائبة رئيس الحكومة الكندية، في مؤتمرها الصحفي بعد ظهر أمس.

الصورة: La Presse canadienne / Justin Tang

RCI

يجب على الدول التي تتخذ إجراءات اقتصادية ضد روسيا لإدانة غزوها العسكري لأوكرانيا أن تدرك أنها قد تعاني ضربات ارتدادية بسبب هذه الإجراءات، وهذا ينطبق على كندا أيضاً، قالت كريستيا فريلاند، نائبة رئيس الحكومة الكندية.

’’إذا كنا ملتزمين حقاً بدعم أوكرانيا، وإذا كانت مخاطر هذه الحرب عالية بقدر ما أعتقد، يجب أن نكون صادقين مع أنفسنا ويجب أن أكون صادقةً مع الكنديين بتحذيرهم من احتمال حدوث أضرار جانبية في كندا‘‘، قالت فريلاند في مؤتمر صحفي بعد ظهر أمس.

’’يجب أن نكون مستعدين لحدوث عواقب سلبية على اقتصاداتنا‘‘، حذّرت فريلاند، التي تشغل أيضاً منصب وزيرة المالية في حكومة جوستان ترودو، بعد أن تحدثت مع نظرائها في دول مجموعة السبع وأوكرانيا في وقت سابق من يوم أمس.

’’بالطبع، هذا صحيح بالنسبة لشركائنا الأوروبيين أكثر منه بالنسبة لنا، لكن هذا هو الواقع وأعتقد أنّ الكنديين يفهمون‘‘، أضافت فريلاند.

أعتقد أن الكنديين يفهمون أنّ علينا أن نكون مستعدين للقيام بأشياء صعبة ومكلفة لتجنب شيء قد يكون أكثر ضرراً لكندا، ألا وهو احتلال ناجح لأوكرانيا من قبل (الرئيس الروسي) فلاديمير بوتين مع كل العواقب التي قد تنتج عن ذلك
نقلا عن كريستيا فريلاند، نائبة رئيس الحكومة الكندية

وأصدرت فريلاند هذا التحذير في نهاية مؤتمر صحفي شاركت فيه أيضاً وزيرة الدفاع الوطني أنيتا أناند ووزير التنمية الدولية هارجيت سجّان.

صورة من الجو لقافلة آليات عسكرية على طريق في غابة.

جزء من القافلة العسكرية الروسية الضخمة إلى الشمال من العاصمة الأوكرانية كييف.

الصورة: Associated Press

وسأل صحفي نائبة رئيس الحكومة لماذا لم تستهدف العقوبات الكندية بعد شركة الفولاذ الروسية ’’إفراز‘‘ (Evraz)، التي لديها استثمارات في مقاطعتيْ ألبرتا وساسكاتشوان، والمساهمَ الأكبر فيها، الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش.

’’أكثر الرسوم والردود والعقوبات فعالية هي تلك التي لها التأثير الأكبر على الطرف المقابل الذي تسعى للحصول على اهتمامه والتي تسبب لك أقل قدر ممكن من الأضرار‘‘، أجابت فريلاند.

’’نحن ننظر بعناية إلى مقتنيات جميع الأوليغارشيين الروس والشركات الروسية في كندا‘‘، أضافت فريلاند، مشيرةً إلى أنّ ’’كلّ الاحتمالات واردة‘‘.

سترة واقية من الرصاص.

سترة واقية من الرصاص.

الصورة: iStock

ومن جهتها قالت الوزيرة أناند إنّ كندا ستقدّم 1.600 سترة إضافية مضادة للرصاص وقرابة 400.000 وجبة غذاء فردية موضبة في علب، وأوضحت أنّ أوكرانيا هي التي طلبتها من كندا.

’’أريد أن يعرف الكنديون أننا لا نهمل شيئاً لمساعدة أصدقائنا في أوكرانيا من خلال دعم عسكري‘‘، أضافت وزيرة الدفاع الوطني.

وكانت حكومة ترودو قد أعلنت في وقت سابق أمس أنها ستمنع السفن وقوارب الصيد الروسية من دخول الموانئ والمياه الداخلية الكندية وأنها ستمنح أوكرانيا مساعدات إنسانية إضافية بقيمة 100 مليون دولار.

(نقلاً عن تقرير لجيروم لابيه على موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين