1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. السياسة الفيدرالية

كندا تعلن عن مساعدة إنسانية إضافية لأوكرانيا بقيمة 100 مليون دولار

أشخاص واقفون أمام مبنى يحمل آثار القصف.

مواطنون أوكرانيون يتفقدون الأضرار التي طالت أحد المباني السكنية في كييف صباح 25 شباط (فبراير) 2022 جراء القصف الروسي.

الصورة: Getty Images / Chris McGrath

RCI

أعلنت الحكومة الكندية اليوم عن تقديم مساعدة إنسانية إضافية بقيمة 100 مليون دولار للأوكرانيين الذين يتحملون وطأة الهجوم الروسي على بلادهم.

وجاء الإعلان على لسان وزير التنمية الدولية الكندي هارجيت سجّان تلبية لنداء طوارئ وجهته الأمم المتحدة لجمع 1,7 مليار دولار أميركي لهذا الغرض.

’’سنبقى حاضرين من أجل الشعب الأوكراني. اليوم وغداً ودوماً‘‘، كتب سجّأن في تغريدة على موقع ’’تويتر‘‘ للتواصل بعد إعلانه عن تقديم كندا هذه المساعدة في خطاب عبر الفيديو في الأمم المتحدة بمناسبة إطلاق المبادرة.

لقد أُغرقت حياة الأطفال في أوكرانيا في الفوضى. فبدلاً من أن يكونوا في المدرسة يتعيّن عليهم الذهاب إلى ملاجئ ضد القصف. أصبحت ملاعبهم ساحات معارك وباتوا ينامون على الأرض مباشرة
نقلا عن هارجيت سجّان، وزير التنمية الدولية الكندي

ويهدف هذا المبلغ لمساعدة الأوكرانيين الذين لا يزالون في بلادهم وكذلك أولئك الذين لجأوا إلى البلدان المجاورة.

وأسفر الهجوم الروسي لغاية الآن عن تهجير أكثر من مليون شخص في أوكرانيا ودفع بأكثر من 675 ألف أوكراني آخرين إلى البلدان المجاورة، بولندا وهنغاريا وسلوفاكيا ورومانيا، وفقاً للمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة.

امرأة تحمل طفلها خلال رحلة الخروج من كييف على متن حافلة ركاب في 24 شباط (فبراير) 2022.

امرأة تحمل طفلها خلال رحلة الخروج من كييف على متن حافلة ركاب في 24 شباط (فبراير) 2022.

الصورة: Associated Press / Emilio Morenatti

وتقدّر الأمم المتحدة بأنّ 12 مليون شخص داخل أوكرانيا و 4 ملايين لاجئ أوكراني خارج بلادهم سيحتاجون للإغاثة والحماية في الأشهر المقبلة.

نحن بصدد أن نشهد ما يمكن أن يصبح أكبر أزمة لاجئين في أوروبا خلال هذا القرن
نقلا عن فيليبو غراندي، مفوّض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين

وسبق لكندا أن قدّمت منذ عام 2018 مساعدات دولية بقيمة 50 مليون دولار لأوكرانيا، من ضمنها 35 مليون دولار للمساعدة الإنمائية.

وفي أواخر كانون الثاني (يناير) الفائت أعلنت الحكومة الكندية عن تقديم مساعدة إنسانية إضافية لأوكرانيا بقيمة 15 مليون دولار عن طريق وكالات تابعة للأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر.

ويوم الجمعة الفائت أعلنت حكومة جوستان ترودو في أوتاوا أنها ستعادل المساعدات الإنسانية التي يتبرع بها الكنديون لأوكرانيا عن طريق الصليب الأحمر الكندي بين 24 شباط (فبراير) و18 آذار (مارس) حتى مبلغ 10 ملايين دولار.

ميلاني جولي متحدثة في مؤتمر صحفي خلف ميكروفون.

وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي (أرشيف).

الصورة: La Presse canadienne / Justin Tang

طلب التحقيق في مزاعم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية

وفي سياق متصل، ستقدّم كندا اليوم التماساً إلى المحكمة الجنائية الدولية تطلب فيه التحقيق في مزاعم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية من المحتمل أن تكون القوات الروسية قد قامت بها في أوكرانيا.

’’ستقدّم كندا هي الأُخرى طلباً إلى المحكمة الجنائية الدولية (...) ضدّ روسيا لارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب‘‘، قالت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي في حديث مع الصحفيين في جنيف بعد الخطاب الافتراضي الذي ألقاه نظيرها الروسي سيرجي لافروف في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

’’من المهم أيضاً بالنسبة لنا أن نظهر الاتساق في دعمنا لأوكرانيا‘‘، أضافت وزيرة الخارجية الكندية.

وكان مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية قد أعلن أمس أنه سيطلب موافقة المحكمة لفتح تحقيق في جرائم الحرب المزعومة في أوكرانيا، بعد بضعة أيام فقط من بدء الغزو العسكري الروسي لهذه الدولة.

يُشار إلى أنّ ليتوانيا أعلنت أمس عن مبادرة مماثلة لمبادرة كندا.

(نقلاً عن تقريريْن من موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين