1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. السياسة الفيدرالية

كندا ترسل معدات عسكرية غير فتاكة إضافية إلى أوكرانيا

سترة واقية من الرصاص.

سترة واقية من الرصاص.

الصورة: iStock

RCI

سترسل كندا 25 مليون دولار إضافية من المعدات العسكرية غير الفتاكة إلى أوكرانيا لمساعدتها في الدفاع عن نفسها ضد الغزو العسكري الروسي لأراضيها، وقد ترسل لها مزيداً من الأسلحة الفتاكة لاحقاً.

وتضم هذه المعدات بشكل رئيسي خوذات وسترات واقية من الرصاص وأقنعة واقية من الغازات وأجهزة رؤية ليلية.

وأوضحت وزيرة الخارجية الكندية، ميلاني جولي، بعد ظهر أمس أنّ هذه المعدات ستمرّ عبر بولندا، وهي دولة متاخمة لأوكرانيا، تحدّها من جهة الغرب.

وكانت الوزيرة جولي تتحدث في مؤتمر صحفي افتراضي، عبر الإنترنت، شاركت فيه أيضاً وزيرة الدفاع الوطني، أنيتا أناند.

وأعطت الحكومة الفدرالية موافقتها على استخدام القوات المسلحة الكندية طائرتيْ نقل عسكري من طراز ’’سي سي - 130 هركوليز‘‘ (CC-130 Hercules) لإيصال هذه المساعدة العسكرية غير الفتاكة وأيضاً لدعم منظمة حلف شمال الأطلسي (’’ناتو‘‘) بشكل عام، كما قالت الوزيرة أناند.

ومن المقرَّر إرسال الشحنة الأول من هذه المعدات اليوم الاثنين.

وكندا عضو مؤسس في حلف الـ’’ناتو‘‘ الذي أبصر النور عام 1949، وبولندا عضو أيضاً، أمّا أوكرانيا فلا.

طائرة نقل عسكري من طراز ’’سي سي - 130 هركوليز‘‘ تابعة للقوات المسلحة الكندية.

طائرة نقل عسكري من طراز ’’سي سي - 130 هركوليز‘‘ تابعة للقوات المسلحة الكندية (أرشيف).

الصورة: La Presse canadienne / Vincent Carbonneau

وستشارك طائرتا النقل العسكري بالإضافة إلى ’’فريق من 40 إلى 50 شخصاً‘‘ في المهمة ’’لمدة أسبوعيْن على الأقل‘‘ كما أفادت مساء أمس وزارة الدفاع الوطني في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى راديو كندا.

وتُضاف المساعدة التي أُعلن عنها أمس إلى تلك التي تم تقديمها في الأسابيع الأخيرة. فقد قدّمت كندا حتى الآن حوالي 10 ملايين دولار من الأسلحة والمعدات إلى أوكرانيا، من ضمنها أسلحة فتاكة بقيمة 7,8 ملايين دولار.

’’وأريد أن أكون واضحة جداً: نعتزم القيام بالمزيد‘‘، قالت وزيرة الخارجية الكندية أمس بعد أن تحدثت إلى نظرائها في مجموعة الدول السبع وأوكرانيا.

نحن متحدون، وأكثر اتحادا من أيّ وقت مضى. الإجراءات التي وُصفت قبل بضعة أيام فقط بأنها ’’الملاذ الأخير‘‘، يتم تنفيذها الآن دون عائق وبشكل منسَّق
نقلا عن ميلاني جولي، وزيرة الخارجية الكندية

كما سترسل كندا 25 فرداً من فوج الحرب الإلكترونية الـ21 من قاعدة كينغستون في مقاطعة أونتاريو إلى لاتفيا، وهي عضو في حلف الـ’’ناتو‘‘، لمساعدة أوكرانيا في مواجهة الهجمات الإلكترونية التي تتعرّض لها منذ عدة أسابيع، وآخرها تمّ الإبلاغ عنه يوم الأربعاء.

أنيتا أناند متحدثة في مؤتمر صحفي، واقفة خلف منبر وخلفها أعلام كندية.

وزيرة الدفاع الكندية، أنيتا أناند (أرشيف).

الصورة: Capture d’écran - Facebook/compte des Forces armées canadiennes

وقالت وزيرة الدفاع الكندية، ردّاً على سؤال، إنه ليس من المستحيل أن تُقدِم كندا في الأسابيع المقبلة على إرسال شحنة جديدة من الأسلحة الفتاكة لأوكرانيا.

لكنّ ’’إرسال قوات كندية (إلى أوكرانيا) ليس مطروحاً‘‘ في الوقت الراهن، كرّرت الوزيرة أناند.

وأعلنت كندا صباح أمس عن إغلاق مجالها الجوي أمام جميع مشغّلي الطائرات الروسية. وكانت معظم الدول الأوروبية قد سبقت كندا في اتخاذ قرار مماثل.

ولا وجود حالياً لرحلات مباشرة بين أيّ مطار كندي ومطار روسي. لكنّ هذا القرار قد يتسبب بتعقيد كبير للرحلات الجوية التي تقوم بها شركة الخطوط الجوية الروسية ’’إيروفلوت‘‘ بين روسيا والولايات المتحدة ودول أميركية أُخرى عبر الأجواء الكندية.

(نقلاً عن تقرير لجيروم لابيه على موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين