1. الصفحة الرئيسية
  2. دوليّ
  3. الصراعات المسلحة

عقوبات كندية جديدة ’’صارمة‘‘ على روسيا

جوستان ترودو متحدثاً في مؤتمر صحفي.

رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو معلناً اليوم عن عقوبات جديدة على روسيا.

الصورة: La Presse canadienne / Adrian Wyld

RCI

أعلنت كندا فرض عقوبات جديدة على روسيا رداً على هجومها العسكري على أوكرانيا.

’’اليوم، بعد الضربة العسكرية غير المسؤولة والخطيرة التي شنتها روسيا، نفرض عقوبات صارمة أُخرى‘‘، قال رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو في مؤتمر صحفي.

وتستهدف هذه العقوبات 62 شخصاً ومنظمة، من بينهم أعضاء من النخبة الروسية وأفراد عائلاتهم، بالإضافة إلى ’’مجموعة فاغنر‘‘ شبه العسكرية ومصارف روسية كبيرة.

كما ستفرض كندا عقوبات على أعضاء مجلس الأمن الروسي، ومن ضمنهم وزراء الدفاع والمالية والعدل.

وألغت كندا كافة تصاريح التصدير القائمة إلى روسيا، ولن يتم إصدار مثل هذه التصاريح بعد الآن.

’’لا يمكن تصدير أيّ سلعة مرتبطة بقطاعيْ الصناعات الجوية والفضائية والتكنولوجيا، أو أيضاً المعادن، إلى روسيا‘‘، قالت وزيرة الخارجية الكندية ميلاني جولي خلال المؤتمر الصحفي نفسه الذي شاركت فيه أيضاً نائبة رئيس الحكومة، وزيرة المالية، كريستيا فريلاند ووزيرة الدفاع أنيتا أناند.

كريستيا فريلاند متحدثة في مؤتمر صحفي ويقف وراءها كل من جوستان ترودو وميلاني جولي.

كريستيا فريلاند، نائبة رئيس الحكومة الكندية، متحدثة في المؤتمر الصحفي اليوم، ويقف وراءها كل من رئيس الحكومة جوستان ترودو ووزيرة الخارجية ميلاني جولي.

الصورة: La Presse canadienne / Adrian Wyld

’’هذه العقوبات واسعة النطاق‘‘، أكّد رئيس الحكومة الكندية، ’’وستتسبب بتكاليف باهظة للنخب الروسية المتواطئة وستحدّ من قدرة الرئيس بوتين على مواصلة تمويل هذا الغزو غير المبرَّ‘‘.

’’خلافنا ليس مع الشعب الروسي‘‘، أضاف ترودو، ’’إنه مع الرئيس بوتين والقيادة الروسية اللذيْن أتاحا هذا الغزو لأوكرانيا ودعماه‘‘.

’’الحقيقة هي أنّ روسيا تنتهك سيادة أوكرانيا منذ سنوات‘‘، أضاف ترودو، مذكّراً باحتلال روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية عام 2014 وضمها إلى أراضيها.

هجوم روسيا على أوكرانيا هو أيضاً هجوم على الديمقراطية والقانون الدولي والحرية
نقلا عن جوستان ترودو، رئيس الحكومة الكندية

’’التكاليف البشرية الفادحة لهذا الغزو الوحشي هي المسؤولية المباشرة والشخصية لفلاديمير بوتين‘‘، قالت من جهتها نائبة رئيس الحكومة كريستيا فريلاند في المؤتمر الصحفي. ووصفت فريلاند الرئيس الروسي بأنه ’’ديكتاتور‘‘.

’’نحن نعلم أنّ الشعب الأوكراني، عندما يكافح من أجل حياته ومن أجل سيادته، إنما يكافح من أجلنا أيضاً، يكافح من أجل الديمقراطية، ونحن نقف إلى جانبه‘‘، أضافت فريلاند التي تتحدث الأوكرانية بطلاقة.

حديث بين رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو (إلى اليمين) والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، وكل منهما جالس على مقعد وبينهما علما كندا وأوكرانيا.

اجتماع ثنائي بين رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو (إلى اليمين) والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في 2 تموز (يوليو) 2019 في إطار مؤتمر الإصلاح في أوكرانيا الذي انعقد في تورونتو.

الصورة: Reuters / Chris Helgren

وتطرق رئيس الحكومة الكندية في مؤتمره الصحفي إلى وضع الكنديين في أوكرانيا ووضع الأشخاص الحاصلين على الإقامة الدائمة في كندا والمقيمين في هذا البلد الأوروبي، فقال إنهم يشكلون ’’أولويتنا المطلقة‘‘.

’’لقد اتخذنا إجراءات حتى تتمكنوا أنتم وعائلتكم من عبور الحدود مع بولندا وسلوفاكيا والمجر ورومانيا ومولدوفا بأمان‘‘، أكّد لهم ترودو.

وأضاف ترودو أنّ سلطات الهجرة الكندية ستصدر لهم ولأفراد عائلاتهم وثائق السفر ’’بشكل عاجل‘‘، وأنها أيضاً ستولي ’’أولوية‘‘ لمعالجة طلبات الهجرة من الأوكرانيين الذين يرغبون في القدوم إلى كندا.

كما سيوضع خط هاتفي اليوم للإجابة على الأسئلة المتعلقة بالهجرة من أوكرانيا.

وتحدث رئيس الحكومة الكندية اليوم مع رئيس أوكرانيا، فولوديمير زيلينسكي. وفي هذا الحديث الهاتفي أعاد ترودو التأكيد على ’’دعم كندا الثابت لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها‘‘. ومن جهته شكر زيلينسكي رئيسَ الحكومة الكندية على العقوبات ’’الملموسة والقصاصية‘‘ التي أعلن فرضها على روسيا.

(نقلاً عن موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين