1. الصفحة الرئيسية
  2. صحّة
  3. فيروس كورونا

[تقرير] جواز التطعيم إجباري لدخول المتاجر الكبيرة في كيبيك

ثلاثة أشخاص يقفون خلف طاولات مزودة بزجاج واق وشخص آخر بعربة للتسوّق.

يقوم موظفون بفحص جوازات تطعيم العملاء ضدّ كوفيد-19 عند مدخل متجر كوستكو في مونتريال.

الصورة: Radio Canada International / Samir Bendjafer

Samir Bendjafer

منذ يوم أمس الاثنين، أصبح دخول العملاء إلى المتاجر الكبرى في كيبيك مشروطًا بإظهار جواز التطعيم ضدّ كوفيد-19.

وبموجب مرسوم حكومي، تخضع جميع المحلات التي تزيد مساحتها عن 1500 متر مربع لهذا الإجراء ، باستثناء المتاجر التي يتمثل نشاطها الرئيسي في بيع البقالة أو المنتجات الصيدلية.

وبالأمس، تشكّل طابور أمام مدخل متجر كوستكو (Costco) في مونتريال. وهذا الطابور ليس جديدًا حيث يتشكّل في سائر الأيام.

ونظرًا للتدابير الصحية التي فرضتها الحكومة لاحتواء متغيّر أوميكرون، فإن عدد العملاء الذين يمكنهم التواجد في نفس الوقت بالداخل يقتصر على 539 شخصًا.

ومنذ يوم أمس ، تم تكليف ستة موظفين بفحص جوازات التطعيم للعملاء عند مدخل المتجر.

يقف كل منهم خلف طاولة ويحميها عازل من الزجاج الشبكي. ولكلّ موظّف هاتف ذكي عليه تطبيق Vaxicode Verif الذي يتحقق من رموز QR على هواتف العملاء.

وعند الإعلان عن هذا الإجراء منذ حوالي عشرة أيام، أشار فرانسوا لوغو، رئيس حكومة كيبيك ، إلى أولئك الذين ما زالوا مترددين في تلقي التطعيم وقال لهم : ’’هذا هو ثمن رفض اللقاح.‘‘

ويأتي هذا الإجراء أيضًا بعد أن طلبت نقابة الأطباء في كيبيك من الحكومة فرض جواز التطعيم إلى ’’مجموعة واسعة من الشركات والأماكن العامة.‘‘

عدة أشخاص يقفون في طابور أمام مدخل متجر.

ينتظر العملاء في طابور التحقق من جوازات تطعيمهم عند مدخل متجر كوستكو في مونتريال.

الصورة: Radio Canada International / Samir Bendjafer

وبالنسبة لموريل غودرو، رئيس نقابة الأطباء، ’’لم يعد بإمكان كلّ الذين تلقّوا جرعتي اللقاح تحمّل معاناة قيود التدابير الصحية في صمت بينما يحتل الأشخاص غير الملقحين سريرًا واحدًا من بين كلّ سريرين في المستشفيات وأغلبية الأسرّة في العناية المركزة. ‘‘

وأضاف ’’أن العبء الزائد على المستشفيات يحرم آلاف المرضى من العمليات الجراحية ، مما يؤدي في بعض الحالات إلى زيادة تدهور حالتهم الصحية.‘‘

وعند مخرج متجر كوستكو، وقفت صديقتان مغاربيّتان أنهيتا للتو جولتهما داخل المتجر وكانتا محمّلتين بالمشتريات ومها متوجّهتين إلى سيارتيهما الواقفة في موقف السيارات المجاور.

وفي مقابلة مع راديو كندا الدولي، أوضحتا أنّهما كانتا على دراية بدخول مرسوم جواز التطعيم في المحلّات الكبرى حيّز التنفيذ.

وأضافتا أنهما قرّرتا تلقّي جرعتي اللقاح لأنهما تعتزمان السفر خارج كندا الصيف المقبل.

ومع ذلك، ترى المرأتان أن حظر دخول غير المطعمين مبالغ فيه بعض الشيء.

ليس من الطبيعي ألا نسمح للناس بالدخول إلى المتجر بسبب جواز التطعيم .
نقلا عن ليندا، زبونة

ولا يقتصر رفض هذا الإجراء على العملاء.

فوفقًا لتقارير هيئة الإذاعة الكندية صدرت عند الإعلان عن هذا الإجراء قبل عشرة أيام، فقد شجبت الجمعية الكيبيك لبائعي لأجهزة ومواد البناء (AQMAT) فرض جواز التطعيم على المحلّات الكبيرة.

شخصان عند مدخل متجر أمام ملصق مكتوب عليه ، أُظهر جواز التطعيم.

ملصق يشير إلى واجب إبراز جواز التطعيم عند مدخل متجر كوستكو في مونتريال.

الصورة: Radio Canada International / Samir Bendjafer

وقال ريشار دارفو، رئيس الجمعية : ’’هل نحن بصدد إزعاج 92٪ من المواطنين بسبب أقلّية ترفض اللقاح ؟ وللإشارة، فإنّ هذه الأخيرة ستكون قادرة على الاستمرار في اقتناء مشترياتها وكأن شيئًا لم يحدث، لأنّ 80٪ من الشركات غير معنية بهذه التدابير.‘‘

وبالنسبة له، تشغل هذه الإجراءات جزء من موظفي المحلّات في سياق نقص العمالة في كيبيك.

ومن جانبها، رحبت غرفة التجارة في مونتريال مونتريال بهذه الإجراءات عند الإعلان عنها منذ عشرة أيام.

وفي بيان صحفي، قال رئيسها ميشال لوبلان :’’نحن ندعم قرار فرض جواز التطعيم للدخول إلى المتاجر الكبيرة. وندعم الهدف المتمثل في تشجيع أكبر عدد ممكن من سكان كيبيك على التطعيم، مما يقلل الضغط على المستشفيات. يُعدّ هذا مفتاحًا أساسيًا للاستئناف التدريجي للأنشطة.‘‘

وأعلنت حكومة كيبيك اليوم الثلاثاء عن انخفاض في عدد حالات الاستشفاء بـ21 حالة.

وتمّ تسجيل 85 وفاة مرتبطة بـ كوفيد-19 خلال الـ 24 ساعة الماضية.ويتواجد حاليًّا 3278 شخصًا إلى المستشفى في المقاطعة لتلقي العلاج بسبب كوفيد-19، من بينهم 263 في العناية المركزة ، وهو نفس عدد يوم الاثنين.

وبحسب أحدث تقرير، سجلت المستشفيات 272 حالة دخول جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية ، بينما تمكن 293 مريضا من مغادرة المستشفى.

جواز التطعيم العراقي في كيبيك

وأمام مدخل متجر كوستكو، تحدّث راديو كندا الدولي مع عائلة عراقية لم تتمكّن من الدخول بسبب عدم إظهارها لجواز التطعيم المعتمَد في مقاطعة كيبيك.

وأوضح أحمد، والد هذه العائلة، أن الموظفين المكلّفين بمراقبة جوازات التطعيم لم يقبلوا على جواز التطعيم العراقي (انظر إلى الصورة أعلاه من موقع تابع لوزارة الصحة العراقية).

وعادت العائلة أدراجها.

ويمكن لهذه العائلة أن تحصل على جواز تطعيم كيبيكي معادل للجواز العراقي. ولا يتطلّب ذلك إلّا التسجيل في سجل التطعيم في كيبيك. وسيسمح لها ذلك أيضًا بتلقي جرعات إضافية من اللقاح أرادت.

فبعد تحديد موعد على الانترنت للذهاب لمركز التطعيم، يتعيّن عليها تقديم وثيقة هوية بالإضافة إلى جواز التطعيم العراقي باللغتين الفرنسية أو الإنكليزية .

و ’’لا يمكن إجراء التسجيل بدون هذا الدليل الكتابي ‘‘، كما هو موضح على موقع الحكومة.

ويتمّ التحقق من صحة المعلومات الموجودة على جواز التطعيم للتأكد من أنّ اللقاح معتمد من قبل منظمة الصحة العالمية وأنه تم احترام الفترة الفاصلة بين الجرعات.

وفي حالة عدم صحة المعلومات الواردة في جواز التطعيم ، سيتم إخطار المواطن ودعوته لاستئناف التطعيم في مركز التطعيم أو تحديد موعد للتطعيم في وقت لاحق، كما جاء على موقع الانترنت للحكومة الكيبيكية.

ويخضع لهذا الإجراء كلّ جواز تطعيم صادر في المقاطعات الكندية الأخرى أو خارج كندا.

Samir Bendjafer

العناوين