1. الصفحة الرئيسية
  2. صحّة
  3. سياسة المحافظات

بعد إغلاق أطالته الثلوج، طلاب أونتاريو على مقاعد الدراسة

طلاب مدرسة يضعون أقنعة وجه واقية وخلفهم باصات مدرسية صفراء اللون.

طلاب أونتاريو عادوا هذا الصباح إلى مدارسهم بصيغة حضورية.

الصورة: La Presse canadienne / Nathan Denette

RCI

عاد مئات آلاف الطلاب في أونتاريو أخيراً إلى مقاعد الدراسة صباح اليوم، للمرة الأولى منذ عطلة عيد الميلاد.

وكان الطلاب قد استأنفوا الدراسة في الخامس من كانون الثاني (يناير) في معظم مناطق كبرى مقاطعات كندا بعدد السكان، ولكن عن بُعد بسبب الانتشار السريع لمتغيّر أوميكرون من فيروس كورونا.

وكان من المفترض أن يعود طلاب أونتاريو إلى مدارسهم بصيغة حضورية يوم أول من أمس، الاثنين، لكنّ عاصفة ثلجية أدت إلى استمرار إغلاق المدارس مدة يومين في مختلف أنحاء جنوب المقاطعة وشرقها.

وفي تورونتو، عاصمة أونتاريو وكبرى مدن كندا، التي تلقت بعض أنحائها 45 سنتيمتراً من الثلوج، لا تزال بعض المدارس مقفلة اليوم.

وهذا أيضاً حال المدارس التي تدرّس بالفرنسية في منطقة نياغارا.

رجل يزيل الثلوج بواسطة مجرفة.

رجل يقوم بإزالة الثلوج في تورونتو يوم الاثنين 17 كانون الثاني (يناير) 2022.

الصورة: Radio-Canada / Evan Mitsui/CBC

وبشكل عام رحّب الطلاب في أونتاريو وأولياؤهم بإعادة فتح المدارس، لكنّ الكثيرين قلقون من حدوث مزيد من الاضطرابات في المستقبل بسبب متغير أوميكرون الشديد العدوى.

فماذا يحدث، مثلاً، إذا ما مرِض العديد من المعلمين؟ هذا عدا عن ضرورة بقاء الطالب في المنزل إذا ما ظهرت عليه أعراض الـ’’كوفيد - 19‘‘ أو إذا ما ظهرت هذه الأعراض على شخص آخر مقيم معه، وفقاً للتعليمات الجديدة الصادرة عن السلطات الصحية في أونتاريو.

ولغاية الآن تلقى 86,6% من الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و17عاماً جرعة واحدة على الأقل من لقاح مضاد لفيروس كورونا، فيما تلقى 82,9% منهم جرعتيْن.

لكن وفقاً لأحدث البيانات المتوفرة، تلقى فقط 50,1% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 أعوام و11 عاماً جرعة واحدة على الأقل من اللقاح و7,1% منهم جرعتيْن.

دوريس غرينسبون، الرئيسة التنفيذية لجمعية الممرّضات والممرّضين المسجّلين في أونتاريو، تلقي كلمة وقوفاً خلف منبر.

دوريس غرينسبون، الرئيسة التنفيذية لجمعية الممرّضات والممرّضين المسجّلين في أونتاريو (RNAO).

الصورة: Registered Nurses’ Association of Ontario

ويخشى العديد من الخبراء في قطاع الصحة، ومن بينهم جمعية الممرّضات والممرّضين المسجّلين في أونتاريو (RNAO)، من أن تؤدي عودة الطلاب إلى المدارس بصيغة حضورية إلى ارتفاع في الإصابات بالوباء في وقت تخطت فيه المستشفيات قدرتها الاستيعابية.

’’إعادة فتح المدارس خطأ فادح‘‘، كتبت الرئيسة التنفيذية لجمعية الممرّضات والممرضين، دوريس غرينسبون، يوم الأحد في تغريدة على موقع ’’تويتر‘‘ للتواصل.

وتخشى غرينسبون تدفق المرضى على المستشفيات حتى نهاية شباط (فبراير) بسبب التأثير المشترك للإنفلونزا والـ’’كوفيد - 19‘‘.

لكن لأستاذة الطب في جامعة ماكماستر في هاميلتون (McMaster University) البروفيسورة مارثا فولفورد رأيٌ مغاير، إذ قالت إنه ’’لا يوجد دليل على أنّ (الدراسة الحضورية في) المدارس تعزّز من انتشار الفيروس‘‘.

يجب أن تخجل أونتاريو من أنه كانت لدينا أطول فترة إغلاق للمدارس في مختلف أنحاء أميركا الشمالية. وهذا ليس مدعاة للفخر
نقلا عن البروفيسورة مارثا فولفورد، أستاذة الطب في جامعة ماكماستر في أونتاريو.
رئيس حكومة أونتاريو دوغ فورد متوجهاً إلى منبر قبيْل بدئه مؤتمراً صحفياً.

رئيس حكومة أونتاريو دوغ فورد قبيْل بدئه مؤتمراً صحفياً (أرشيف).

الصورة: La Presse canadienne / Chris Young

أمّا رئيس حكومة الحزب التقدمي المحافظ في أونتاريو، دوغ فورد، ووزير التربية في حكومته، ستيفن ليتشي، فقالا إنّ سلطات المقاطعة اتخذت سلسلة إجراءات لضمان عودة آمنة ومستدامة إلى المدارس.

ومن أبرز هذه الإجراءات تزويد موظفي المدارس بأقنعة وجه من فئة ’’أن-95‘‘ (أمّا الطلاب فيحصلون على أقنعة قماشية) وشراء 3.000 جهاز ’’هيبا‘‘ (Hepa) إضافي لتنقية الهواء في قاعات الدراسة.

ومن بين الإجراءات الهامة أيضاً إعطاءُ كل طالب اختباريْن للكشف السريع عن فيروس كورونا ليستخدمهما إذا ما ظهرت عليه أعراض الوباء، وتسريعُ إعطاء الجرعة الثالثة لموظفي المدارس وتوفير المزيد من جلسات التطعيم في المدارس للموظفين والطلاب.

زعيمة الحزب الديمقراطي الجديد في أونتاريو، أندريا هورفاث، تلقي كلمة من على منبر.

زعيمة الحزب الديمقراطي الجديد في أونتاريو، أندريا هورفاث.

الصورة: Assemblée législative de l'Ontario

من جهتها دعت زعيمة الحزب الديمقراطي الجديد في أونتاريو، أندريا هورفاث، إلى إجراء مزيد من اختبارات الكشف عن الإصابات واستئناف عملية تعقب حالات الإصابة في المدارس.

’’لضمان بقاء المدارس مفتوحة، دون انقطاع حتى نهاية العام الدراسي، يجب أن نضمن حصول الطلاب والموظفين على اختبارات الكشف مجدداً، كما نحتاج إلى القدرة اللازمة لتتبع حالات الاتصال بالـ’كوفيد - 19‘ في المدارس، ويجب علينا إبلاغ أولياء الطلبة عن كل حالة ’’كوفيد - 19‘‘ يُكشف عنها في صفوف الدراسة‘‘، قالت هورفاث.

’’السيناريو الأسوأ هو إغلاق آخر للمدارس ومزيدٌ من الدراسة عبر الإنترنت‘‘، أضافت هورفاث التي يشكل حزبها اليساري التوجه المعارضةَ الرسمية في الجمعية التشريعية لأونتاريو.

(نقلاً عن تقرير لراديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين