1. الصفحة الرئيسية
  2. بيئة
  3. أحوال الطقس

البرد الشديد: مستوى قياسي من استهلاك الكهرباء في كيبيك

حلبة تزلج على الجليد في مدينة كيبيك.

حلبة تزلج على الجليد في مدينة كيبيك.

الصورة: Radio-Canada / Israel Tanguay

RCI

تدنت درجات الحرارة صباح أمس الثلاثاء في مقاطعة كيبيك إلى مستويات شبه قياسية ترافقت مع بلوغ الاستهلاك الجماعي للكهرباء سقفاً قياسياً.

وكان يوم أمس أبرد أيام فصل الشتاء الحالي لغاية الآن في مناطق كيبيكية عديدة. وبلغت الحرارة عند الساعة الثامنة صباحاً 29,6 درجة مئوية تحت الصفر في مطار جان لوساج الدولي في مدينة كيبيك، عاصمة المقاطعة، و25 درجة مئوية تحت الصفر في مونتريال، كبرى مدنها.

وبالرغم من أنها درجات حرارة متدنية جداً، فهي ظلت بعيدة نسبياً عن الأرقام القياسية المسجلة في هذا المجال، وهي 33,9 درجة مئوية تحت الصفر لمدينة كيبيك في عام 1976 و29,4 درجة مئوية تحت الصفر في مونتريال عام 1954.

لكنّ استهلاك الطاقة الكهربائية في كيبيك، في تلك السنوات الغابرة، كان أدنى بكثير ممّأ هو عليه حالياً، إذ كان عدد السكان أقل وكانت نسبة هامة من المنازل تستخدم الحطب للتدفئة ولم تكن، على سبيل المثال، حمّامات الجاكوزي التي تستهلك كميات كبيرة من المياه الساخنة قد وصلت إلى المنازل، ولم تكن المنازل تحفل بالأجهزة الإلكترونية، من حواسيب وسواها، كما هي الحال اليوم.

’’تظهر أرقامنا هذا الصباح عند حوالي الساعة الثامنة أنّ الرقم القياسي للاستهلاك قد حُطّم‘‘، قال المتحدث باسم ’’هيدرو كيبيك‘‘ (Hydro-Québec) سندريكس بوشار في مقابلة أمس مع راديو كندا.

’’إنه استهلاك بمقدار 39.900 ميغاواط لكلّ مقاطعة كيبيك، وهو يفوق الرقم القياسي المسجَّل في كانون الثاني (يناير) 2014 والذي تجاوز بقليل عتبة الـ39.000 ميغاواط‘‘، أضاف المتحدث باسم شركة الكهرباء العامة في كيبيك.

من الواضح أنّ الطقس الشديد البرودة يلعب دوراً مهماً (في استهلاك الكهرباء). علينا أن ندفّئ منازلنا، والتدفئة تمثل نحواً من 50% من الاستهلاك (في مقاطعة كيبيك) في الشتاء.
نقلا عن سندريكس بوشار، الناطق باسم ’’هيدرو كيبيك‘‘، شركة الكهرباء العامة في مقاطعة كيبيك
أهمدة توترٍ عالٍ لشركة ’’هيدرو كيبيك‘‘.

أهمدة توترٍ عالٍ لشركة ’’هيدرو كيبيك‘‘.

الصورة: Source : Hydro-Québec

وتُعتبر ’’هيدرو كيبيك‘‘ منتجاً رئيسياً للكهرباء في أميركا الشمالية، وهي أيضاً مصدّرٌ للطاقة عليه أن يحترم عقوده، حتى في فصل الشتاء.

لذلك، قد تستورد هذه الشركة العامة الكهرباءَ بنفسها في طقس شديد البرودة. وهذا ما حصل صباح أمس إذ استوردت ما مجموعه 2.000 ميغاواط من مقاطعة أونتاريو الكندية، الجارة الغربية لكيبيك، ومن ولاية نيويورك الأميركية التي تحدّ كيبيك لجهة الجنوب.

والكهرباء المولَّدة في مقاطعة كيبيك نظيفة، فهي بمجملها تقريباً من إنتاج سدود كهرومائية.

(نقلاً عن موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين