1. الصفحة الرئيسية
  2. صحّة
  3. سياسة المحافظات

المساهمة الصحية لغير الملقحين في كيبيك: أحزاب المعارضة تتهم الحكومة بحرف الأنظار

منصف درّاجي واقفاً في الجمعية الوطنية الكيبيكية.

الناطق باسم الحزب الليبرالي الكيبيكي (PLQ) لشؤون الصحة العامة، النائب منصف درّاجي (أرشيف).

الصورة: Radio-Canada / Ivanoh Demers

RCI

تَوافق نوابٌ عن أحزاب المعارضة في الجمعية الوطنية الكيبيكية (الجمعية التشريعية) على أنّ خطوة حكومة حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك (كاك CAQ) بفرض ’’مساهمة صحية‘‘ على الأشخاص الذين لا يكونون قد تلقوا بعد الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لفيروس كورونا في الأسابيع القادمة هي ضرب من الارتجال وتخلو من الشفافية وتهدف بالدرجة الأولى إلى ’’حرف الأنظار‘‘ عن الواقع الصحي في ظلّ الجائحة.

الناطق باسم الحزب الليبرالي الكيبيكي (PLQ) لشؤون الصحة العامة، النائب منصف درّاجي، قال مساء أمس في لقاء مع تلفزيون راديو كندا إنّ إعلان رئيس الحكومة الكيبيكية فرانسوا لوغو في مؤتمر صحفي عقده في وقت سابق أمس عن هذه المساهمة الصحية جاءت من باب ’’الارتجال‘‘.

وأضاف درّاجي، المغربي الأصل والذي كان أمس في يومه الأول كناطق باسم الحزب الليبرالي الكيبيكي لشؤون الصحة، أنّ مؤتمر لوغو الصحفي شكّل ’’فرصة ضائعة‘‘، إذ لم يستثمره رئيس الحكومة لطمأنة سكان مقاطعته، لا سيما فيما يتعلق بعودة الطلاب إلى مقاعد الدراسة بعد عطلة أعياد نهاية السنة الماضية.

وكرّر درّاجي ما قالته زعيمة حزبه، دومينيك أنغلاد، في تغريدة على موقع ’’تويتر‘‘ للتواصل عن أنّ رئيس الحكومة من خلال خطوته المذكورة ’’يفرّق‘‘ بين الكيبيكيين و’’يحرف الأنظار‘‘ عن الواقع الصحي.

ورأى درّأجي، الذي يشكّل حزبه المعارضة الرسمية في الجمعية الوطنية، أنه قبل أن تفرض حكومة لوغو مساهمة صحية، يتعيّن عليها، بكل بساطة، أن تكون قدوة وتصدر قراراً بالتلقيح الإجباري.

النائب فينسان ماريسال متحدثاً إلى وسائل الإعلام وتبدو خلفه أعلام كيبيكية.

الناطق باسم حزب التحالف الكيبيكي (QS) لشؤون الصحة، النائب فينسان ماريسال (أرشيف).

الصورة: Radio-Canada

كما انتقد الناطق باسم حزب التحالف الكيبيكي (QS) لشؤون الصحة، النائب فينسان ماريسال، بشدة خطوة حكومة لوغو بفرض مساهمة صحية على غير الملقحين.

ففي اللقاء التلفزيوني نفسه رأى ماريسال، الذي يشكل حزبه اليساري التوجه ثاني أحزاب المعارضة في كيبيك، أنّ من سيدفع ثمن هذه الخطوة هم بالدرجة الأولى الأشخاص ’’الأكثر هشاشة‘‘ في المجتمع.

مِن بين (الأشخاص غير المحصنين) هناك مشردون وأشخاص يعانون من مشاكل نفسية خطيرة وأشخاص بدون أوراق ثبوتية، فهل سيرسل لهم فرانسوا لوغو فاتورة؟
نقلا عن مقتطف من بيان لحزب التضامن الكيبيكي تعليقاً على خطوة حكومة كيبيك بفرض ’’مساهمة صحية‘‘ على من لا يتناولون اللقاح
الناطق باسم الحزب الكيبيكي (PQ) لشؤون الصحة، جويل أرسونو، متحدثاً لوسائل الإعلام وخلفه علم كيبيك.

الناطق باسم الحزب الكيبيكي (PQ) لشؤون الصحة، جويل أرسونو (أرشيف).

الصورة: Radio-Canada / Sylvain Roy Roussel

ومن جهته رأى الناطق باسم الحزب الكيبيكي (PQ) لشؤون الصحة، جويل أرسونو، أن حكومة لوغو تظهر تسرّعاً من خلال رغبتها بفرض ’’مساهمة صحية‘‘ على الأشخاص غير الملقحين.

’’إذا أردنا فتح هذا النقاش، يجب علينا أيضاً إعادة فتح قانون التأمين الصحي، وهذا أمر يتمّ مع البرلمانيين في عملية صارمة، وأيضاً مع خبراء من خلفيات مختلفة يأتون للتحدث في الموضوع‘‘، أضاف أرسونو الذي يشكل حزبه الداعي لاستقلال كيبيك المعارَضة الثالثة في الجمعية الوطنية.

مع حجم الأزمة الحالية وشدتها، ما هي خطة الحكومة؟ (...) لم تقترح (الحكومة) بروتوكولاً للعودة إلى المدارس (بصيغة حضورية)، علماً بأنّ هذا ما يريد أولياء الطلاب سماعه اليوم! لقد فضلت (الحكومة) حرف الأنظار من خلال خطوة تبدو، في الواقع، مرتجلةً للغاية
نقلا عن جويل أرسونو، المتحدث باسم الحزب الكيبيكي لشؤون الصحة
رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو متحدثاً في مؤتمر صحفي.

رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو متحدثاً في مؤتمر صحفي.

الصورة: La Presse canadienne / Sean Kilpatrick

الحكومة الفدرالية

وفي مؤتمر صحفي عقده اليوم في أوتاوا، تطرق رئيس الحكومة الفدرالية جوستان ترودو إلى ’’المساهمة الصحية‘‘ التي تعتزم حكومة كيبيك فرضها على غير الملقّحين، فلم ينتقدها، لكنه أوضح أنّ هذا الإجراء، في حال تنفيذه، يجب ألّا يتعارض مع مبادئ قانون الصحة الكندي.

’’يهتم الجميع حالياً بالاقتراح المقدَّم من (حكومة) كيبيك، لكن لا يزال هناك الكثير من التفاصيل التي نحتاج إلى معرفتها‘‘، أضاف ترودو.

(نقلاً عن موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين