1. الصفحة الرئيسية
  2. صحّة
  3. تلقيح

كثيرون في أونتاريو يرفضون اللقاح إذا كان ’’موديرنا‘‘ فيما أوميكرون يفتك بالناس

الدكتور ألان غريل يعطي لقاحاً ضدّ فيروس كورونا لأحد الأشخص في عيادة تطعيم.

الدكتور ألان غريل يعطي لقاحاً ضدّ فيروس كورونا لأحد الأشخص في عيادة تطعيم في منطقة يورك في تورونتو الكبرى.

الصورة: Fournie par Allan Grill

RCI

يقول الصيادلة والأطباء في مقاطعة أونتاريو إنّ أشخاصاً كثيرين يلغون موعد الجرعة الثالثة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا ما أن يعلموا أنّهم سيحصلون على لقاح ’’موديرنا‘‘ بدلاً من ’’فايزر‘‘.

لا بل أنّ الكثيرين ينهضون عن كرسيهم في مركز التلقيح أو الصيدلية ويغادرون المكان فور علمهم أنّ الإبرة التي هم على وشك أن يوخزوا بها ستضخ في جسدهم لقاح ’’موديرنا‘‘.

وتفيد جمعية صيادلة أونتاريو (OPA) أنّ حوالي نصف الأشخاص المؤهلين للحصول على جرعة معززة من اللقاح في الصيدليات يرفضون تناولها إذا كانت من إنتاج شركة ’’موديرنا‘‘ الأميركية.

’’يشكل هذا الأمر تحدياً كبيراً‘‘، يؤكد جاستن بيتس، رئيس جمعية صيادلة أونتاريو، إذ يتعيّن على الصيادلة أيضاً التعامل مع أشخاص صعبي المراس يقومون بالتسوق بحثاً عن لقاحهم المفضَّل.

والوضع هو نفسه في مراكز التلقيح الجماعي حسب الدكتور ألان غريل، رئيس خدمات طب الأسرة في مستشفى ’’ماركام ستوففيل‘‘ في مدينة ماركام في منطقة تورونتو الكبرى.

ما أن يجلسوا على الكرسي، يطلبون مني أن أؤكّد لهم أنهم سيحصلون على لقاح ’’فايزر‘‘. لا يريدون تلقي أيّ لقاح آخر
نقلا عن الدكتور ألان غريل، طبيب أسرة يشارك في حملة التطعيم ضد فيروس كورونا

ويشير الدكتور غريل إلى أنّ الوقت الراهن ليس مناسباً للبحث عن لقاح معيّن، فمتغيّر أوميكرون من فيروس كورونا ’’ينتشر بسرعة هائلة والناس تصاب به‘‘.

قارورة من لقاح ’’موديرنا‘‘ الأميركي الصنع.

قارورة من لقاح ’’موديرنا‘‘ الأميركي الصنع.

الصورة: Reuters / Mike Segar

و’’موديرنا‘‘ هو اللقاح الوحيد المتوفر حالياً في مراكز التلقيح الجماعي في تورونتو لمن بلغوا سنّ الـ18 فما فوق. وفي دورهام، في الطرف الشرقي من تورونتو الكبرى، يُعطى لقاح ’’موديرنا‘‘ للبالغين 30 عاماً فما فوق.

ويُنتظَر أن يصل المزيد من جرعات ’’فايزر‘‘ خلال الشهر الحالي.

وكان توجه مماثل قد لوحظ الربيع الفائت عندما رفض العديد من سكان أونتاريو الذين تلقوا جرعة أولى من ’’فايزر‘‘ الحصولَ على لقاح آخر لجرعتهم الثانية.

كما اعتقد آخرون آنذاك أنّ لقاح ’’موديرنا‘‘ أقل فعالية، بينما كانت لدى البعض الآخر مخاوف من خطر الإصابة بالتهاب عضلة القلب أو التهاب التامور إذا تناولوا لقاحاً آخر غير ’’فايزر‘‘.

لكنّ سلطات الصحة العامة في أونتاريو تؤكّد أنّ اللقاحيْن آمنان ومتساويان وقابلان للتبادل.

رئيس الخدمات الطبية في أونتاريو، الدكتور كيران مور، متحدثاً في مؤتمر صحفي، وأمامه ميكروفون وخلفه علما كندا وأونتاريو.

رئيس الخدمات الطبية في أونتاريو، الدكتور كيران مور، متحدثاً في مؤتمر صحفي (أرشيف).

الصورة: La Presse canadienne / Chris Young

وفي مؤتمره الصحفي أمس، حثّ رئيس الخدمات الطبية في أونتاريو، الدكتور كيران مور، الناس على تناول الجرعة الثالثة من اللقاح دون تأخير وانتهز الفرصة ليقول إنّ جرعته الثالثة كانت من لقاح ’’موديرنا‘‘.

أنا أيضاً تلقيت ’’موديرنا‘‘ كجرعة معززة. وتُظهر أحدث البيانات أنّ الحماية التي يوفرها لقاح ’’موديرنا‘‘ قوية جداً، خاصةً لدى كبار السن
نقلا عن الدكتور كيران مور، رئيس الخدمات الطبية في أونتاريو

(نقلاً عن موقعيْ ’’سي بي سي‘‘ وراديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين