1. الصفحة الرئيسية
  2. دوليّ
  3. عدالة

كندا وحلفاؤها أوقفوا التفاوض مع إيران حول تعويضات عن ضحايا الطائرة الأوكرانية

حطام طائرة.

بعضٌ من ركام طائرة الركاب الأوكرانية التي تحطمت في محيط مطار طهران الدولي يوم الأربعاء 8 كانون الثاني (يناير) 2020 والتي قُتل جميع ركابها، من ضمنهم 55 كندياً، وأفراد طاقمها.

الصورة: Reuters / Social Media

RCI

أعلنت اليومَ كندا والمملكة المتحدة والسويد وأوكرانيا أنّ المفاوضات الهادفة للحصول من إيران على تعويضات عن ضحايا تحطم طائرة الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية ذات الرحلة رقم PS752 قد توقفت.

وكان لهذه الدول الأربع، بالإضافة إلى أفغانستان وإيران، مواطنون على متن الطائرة المذكورة التي تحطمت قرب طهران في 8 كانون الثاني (يناير) 2020 جراء إصابتها بصاروخيْ أرض - جو أطلقتهما القوات المسلحة الإيرانية.

وقالت الدول الأربع في بيان مشترك إنّ المحادثات التي بدأت في 30 تموز (يوليو) 2020 لن تفضي إلى أيّ نتجية وإنها، أي هذه الدول، ستتحوّل الآن إلى القانون الدولي من أجل الحصول على العدالة.

وأوضحت الدول الأربع أنّ ’’المجموعة الدولية للتنسيق والتدخل من أجل ضحايا الطائرة الأوكرانية‘‘ التي قامت بتشكيلها في أعقاب مأساة تحطم الطائرة كانت قد طلبت من إيران تأكيد التزامها بالتفاوض في موعد أقصاه 5 كانون الثاني (يناير)، أي يوم أمس.

’’لسوء الحظ، تلقينا في 27 كانون الأول (ديسمبر) 2021 رداً لا لبس فيه من إيران يفيد بأنها لا ترى حاجة للتفاوض مع المجموعة‘‘، قالت الدول الأربع في بيانها.

بعد أن وافقت إيران في البداية على الدخول في حوار مع المجموعة خلال الجولة الأولى من المفاوضات التي انعقدت في 30 تموز (يوليو) 2020، باتت الآن ترفض بشكل قاطع أيّ مفاوضات جديدة بشأن مطلبنا الجماعي بالحصول على تعويضات
نقلا عن مقتطف من بيان المجموعة الدولية للتنسيق والتدخل من أجل ضحايا الطائرة الأوكرانية
زهور وشموع ووجوه حزينة أمام صور ضحايا الطائرة الأوكرانية في تورونتو.

زهور وشموع ووجوه حزينة أمام صور ضحايا الطائرة الأوكرانية في تورونتو (أرشيف).

الصورة: Radio-Canada / Rozenn Nicolle

واتهمت الدول الأربع الجمهوريةَ الإسلامية الإيرانية أنها برفضها التفاوض و’’تقديم تعويضات كاملة‘‘ عن الأضرار الناجمة عن أفعالها تسعى ’’للتنصل من مسؤولياتها القانونية الدولية‘‘.

’’لن نتسامح مع هذه الإهانة لذكرى الضحايا الـ176 البريئة‘‘، أكدت الدول الأربع، مضيفةً ’’سنركز الآن على الخطوات التي يتعيّن اتخاذها لحلّ هذه القضية في إطار القانون الدولي‘‘.

يُذكر أنّ الطائرة الأوكرانية كانت متجهة إلى العاصمة الأوكرانية كييف عند إقلاعها من مطار الإمام الخميني الدولي قرب طهران، وقُتل جميع من كانوا على متنها، وهم ركابها الـ167 وطاقمها المكوّن من 9 أفراد، بعد نحو عشر دقائق من إقلاعها جراء إصابتها بصاروخيْ أرض – جو أطلقهما عليها ’’حرس الثورة الإسلامية‘‘ الإيراني نتيجة ’’خطأ بشري‘‘.

وكان بين الركّاب 55 كندياً، من أصول إيرانية بشكل خاص، و30 شخصاً حاصلون على الإقامة الدائمة في كندا، وأكثر من 50 شخصاً آخرين تربطهم بكندا صلات أُخرى كالدراسة بينهم إيرانيون، وكانوا في طريقهم إلى كندا عن طريق كييف.

وكان على متنها أيضاً ركابٌ إيرانيون آخرون و11 أوكرانياً من ضمنهم أفراد طاقم الطائرة، وركابٌ سويديون وبريطانيون وأفغانيون.

وكانت إيران في ذلك الوقت في حالة تأهب عسكري قصوى. فاستهدافها الطائرة حصل بعد ساعات معدودة على قصفها بالصواريخ الباليستية قاعدتيْن في العراق تستخدمهما القوات الأميركية رداً على اغتيال الولايات المتحدة الفريق قاسم سليماني، قائد ’’فيلق القدس‘‘ التابع للحرس الثوري، بواسطة طائرة مُسيَّرة في بغداد في 3 كانون الثاني (يناير) 2020.

الفريق قاسم سليماني يسير في تظاهرة.

الفريق قاسم سليماني، قائد ’’فيلق القدس‘‘ التابع للحرس الثوري، الذي اغتالته الولايات المتحدة قرب العاصمة العراقية بغداد في 3 كانون الثاني (يناير) 2020.

الصورة: Associated Press / Ebrahim Noroozi

ويأتي انهيار المفاوضات مع إيران بعد أقل من أسبوع من إصدار محكمة العدل العليا في أونتاريو، كبرى المقاطعات الكندية، أمراً بمنح 107 ملايين دولار، بالإضافة إلى الفوائد، لعائلات ستة أشخاص لقوا حتفهم في تحطم الطائرة الأوكرانية.

وكانت المحكمة قد خلصت في أيار (مايو) 2021 إلى أنّ تدمير الطائرة التجارية بعد وقت قصير من إقلاعها من طهران كان عملاً ’’إرهابياً‘‘ و’’متعمَّداً‘‘.

وقال محامي الادعاء إنّ فريقه سيسعى لمصادرة أصول إيرانية في كندا وخارجها من أجل دفع ما هو مستحَق للعائلات.

ويأتي انهيار المفاوضات مع إيران بعد أقل من أسبوع من إصدار محكمة العدل العليا في أونتاريو، كبرى المقاطعات الكندية، أمراً بمنح 107 ملايين دولار، بالإضافة إلى الفوائد، لعائلات ستة أشخاص لقوا حتفهم في تحطم الطائرة الأوكرانية.

وكانت المحكمة قد خلصت في أيار (مايو) 2021 إلى أنّ تدمير الطائرة التجارية بعد وقت قصير من إقلاعها من طهران كان عملاً ’’إرهابياً‘‘ و’’متعمَّداً‘‘.

وقال محامي الادعاء إنّ فريقه سيسعى لمصادرة أصول إيرانية في كندا وخارجها من أجل دفع ما هو مستحَق للعائلات.

وهذه المرة الأولى التي يصدر فيها في كندا حكمٌ بمنح تعويض مالي لعائلاتٍ لضحايا الرحلة PS752.

(نقلاً عن موقع راديو كندا وتقارير سابقة لراديو كندا الدولي، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين