1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. السكّان الأصليّون

كندا: مجلس الأساقفة الكاثوليك لم يكشف تفاصيل التبرّع بـ30 مليون دولار للسكّان الأصليّين

زهور في موقع مدرسة داخليّة سابقة  للسكّان الأصليّين.

موقع المدرسة الداخليّة السابقة في كاملوبس في بريتيش كولومبيا حيث تمّ العثور على رفاة 250 طفلا من أبناء السكّان الأصليّين.

الصورة: Radio-Canada / Alex Lamic

RCI

أعلن مجلس الأساقفة الكاثوليك في كندا في وقت سابق من العام الجاري نيّته القيام بحملة التبرّعات للناجين من المدارس الداخليّة الإلزاميّة للسكّان الأصليّين.

وتعهّد المجلس بجمع 30 مليون دولار من أجل دعم مشاريع المصالحة مع ضحايا المدارس الداخليّة (نافذة جديدة)، وتمويل برامج تهدف لِتحسين حياة الناجين منها وعائلاتهم.

وتهعّد المجلس بالكشف عن المزيد من التفاصيل بشأن الحملة في تشرين الثاني نوفمبر الفائت.

وفي حين يستعدّ ملايين الكنديّين للمشاركة في صلوات الميلاد، لم تبدأ بعد حملة جمع التبرّعات حسب معلومات حصلت عليها سي بي سي.

وأفاد مسؤول في المجلس أنّ الأساقفة ما زالوا يعملون على خطّة مفصّصلة.

وقال زعماء الأمم الأوائل والناجون من المدارس الداخليّة و المحامون المدافعون عنهم الذين تحدّثت إليهم سي بي سي إنّهم شعروا بالاشمئزاز ولكنّهم لم يتفاجأوا بما حصل.

أحذية أطفال أمام مقرّ البرلمان في أوتاوا .

أحذية أطفال أمام مقرّ البرلمان في أوتاوا تضتمنا مع أطفال السكّان الأصليّين ضحايا المدارس الداخلي

الصورة: Ben Andrews / CBC

وتعهّد مجلس الأساقفة الكاثوليك في أيلول سبتمبر بجمع 30 مليون دولار من التبرّعات بعد أن تمّ الكشف عن قبور تعود لأشخاص مجهولين في مواقع مدارس داخليّة سابقة في مختلف أنحاء كندا.

وقال المونسنيور ريمون بواسون رئيس المجلس في بيان إنّه كان هناك إجماع عالمي على أنّ المؤسّسات الكاثوليكيّة تحتاج لأن تعمل المزيد وبشكل ملموس أكثر من أجل تصحيح أخطاء الماضي.

وأضاف البيان أنّ الأساقفة تعهّدوا وكلّفوا أنفسهم تطوير مبادئ واستراتيجيّات وطنيّة وجداول زمنيّة ، وتعهّدوا بالحديث عن هذه المبادرات علنا في تشرين الثاني نوفمبر الماضي.

ويقول جوناثان لوسارج مستشار الحكومة والعلاقات العامّة إنّ التعهّد بجمع 30 مليون دولار هو تعهّد طموح، يتطلّب الكثير من الجهد من قبل الأبرشيّات في مختلف أنحاء كندا.

وتعمل مجموعة من الأساقفة بجدّ لتطوير استراتيجيّة تتيح التأكّد من الوفاء بهذا التعهّد بمصداقيّة.

وقال لوسارج ردّا على سؤال من سي بي سي إنّ خطّة جمع التبرّعات ستبدأ في وقت قريب.

وقال بايرون لويس زعيم أمّة أوكاناغان من السكّان الأصليّين إنّ بإمكان الأساقفة ومسؤولين في الفاتيكان أن يحرّروا شيكا بقيمة 30 مليون دولار لو كانت هذه أولويّة بالنسبة لهم.

وقال وين سيملناغيس الزعيم السابق لأمّة ليتل باين في سَسكتشوان إنّها من القسوة أن يترك الأساقفة الكاثوليك الناجين من المدارس الداخليّة الإلزامبّة للسكّان الأصليّين في حالة انتظار في عطلة عيد الميلاد.

واستمرّ نظام المدارس الداخليّة الإلزاميّة الفدرالي طوال الفترة الممتدّة من سبعينات القرن التاسع عشر حتّى تسعينات القرن الماضي، وكانت الكنيسة الكاثوليكيّة تدير 70 بالمئة منها، وتدير الباقي منها الكنيسة الأنغليكانيّة والكنيسة المتّحدة البروتستانتيّة.

وتعرّض نحو من 150 ألف تلميذ طوال هذه الفترة لِسوء المعاملة وعانوا من الأمراض وظروف العيش المزرية، وتوفّي نحو من 4000 تلميذ في نحو من 130 مدرسة داخليّة في مختلف أنحاء كندا.

(سي بي سي/ جيسن وريك/ ترجمة وإعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين