1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. السياسة الفيدرالية

سوء السلوك الجنسي: اعتذار رسمي من الحكومة والقوات المسلحة

أنيتا أناند واقفة خلف منبر وتبدو وراءها أعلام كندية.

وزيرة الدفاع الوطني أنيتا أناند مقدّمةً أمس اعتذاراً رسمياً لضحايا سوء السلوك الجنسي نيابة عن الحكومة الكندية.

الصورة: Capture d’écran - Facebook/compte des Forces armées canadiennes

RCI

’’اليوم، بصفتي وزيرة الدفاع الوطني، أعتذر بالنيابة عن حكومة كندا‘‘. هذا الكلام الذي قالته أمس أنيتا أناند طال انتظاره من قبل العديد من ضحايا الاعتداء الجنسي وسوء السلوك الجنسي داخل القوات المسلحة الكندية وفي وزارتها.

وكان الاعتذار الذي وُجِّه في خطاب على الإنترنت مدته 40 دقيقة ثلاثياً: فوزيرة الدفاع الوطني أنيتا أناند ورئيس هيئة أركان الدفاع الجنرال وين إير ونائبة وزيرة الدفاع الوطني جودي توماس اعترفوا ثلاثتهم بالذنب باسم الحكومة الفدرالية ووزارة الدفاع الوطني والقوات المسلحة الكندية.

’’عدد كبير جداً من الأفراد الحاليين والسابقين في القوات المسلحة الكندية ومن قدامى المحاربين ومن المسؤولين الحاليين والسابقين في وزارة الدفاع الوطني ومن موظفي الصناديق غير العامة كانوا ضحايا أعمال تحرش جنسي أو اعتداء جنسي أو تمييز على أساس الجنس والجندر والهوية الجندرية والتوجه الجنسي‘‘، قالت الوزيرة أناند خلال حدث تم بثه بشكل مباشر على صفحة وزارة الدفاع الوطني على موقع ’’فيسبوك‘‘ للتواصل الاجتماعي.

’’أعتذر بالنيابة عن حكومة كندا ونيابة عن الممثلين المنتخَبين الذين كانوا، طيلة تاريخ القوات المسلحة الكندية، يتحملون مسؤولية حمايتكم وفشلوا في القيام بذلك‘‘، أضافت أناند.

ورأت وزيرة الدفاع أنّ الحكومات المتعاقبة ’’بعيدة عن القيام بما هو ضروري للقضاء على هذه الآفة‘‘ معربة عن أسفها لكون هذه الحكومات فشلت ’’لفترة طويلة جداً‘‘ في تخصيص ’’ما يكفي من الوقت والمال والموظفين والجهود لمواجهة الوضع‘‘.

حياة عدد لا يحصى من الناس انقلبت رأساً على عقب بسبب التقاعس والفشل المنهجي
نقلا عن أنيتا أناند، وزيرة الدفاع الوطني

وأقرت الوزيرة أناند بأن موجة سوء السلوك الجنسي و’’سوء استخدام السلطة‘‘ أدّيا إلى ’’أزمة ثقة وانهيار روابط داخل فريق (وزارة) الدفاع‘‘.

’’اليوم، نقطع هذا الوعد: يمكن للأشياء أن تتغير ويجب أن تتغير وسوف تتغير‘‘، أكدت وزيرة الدفاع مضيفة أنها جعلت من هذا التغيير في المسار ’’أولويتها المطلقة‘‘.

الجنرال وين إير متحدثاً أمام الكاميرا وتبدو خلفه أعلام كندية.

رئيس هيئة أركان الدفاع في القوات المسلحة الكندية الجنرال وين إير مقدّماً أمس اعتذاراً رسمياً لضحايا سوء السلوك الجنسي والاعتداءات الجنسية في مؤسسته.

الصورة: Capture d’écran - Facebook/compte des Forces armées canadiennes

وفي معرض تقديمه ’’أخلص وأعمق الاعتذارات‘‘ للضحايا، قال الجنرال إير إنه يأمل ’’من كل قلبه أن تمثّل (الاعتذارات) خطوة مهمة في رحلتنا نحو التعافي‘‘.

وتأتي هذه الاعتذارات بعد أكثر من ست سنوات على إصدار القاضية المتقاعدة ماري ديشان تقريراً دامغاً خلص إلى أن ثقافة القوات المسلحة الكندية ’’معادية للمرأة‘‘ وللأقليات الجنسية، وأنّ ذلك فتح الباب أمام أعمال التحرش الجنسي والاعتداءات الجنسية.

وتقديم الاعتذار كان مذكوراً في التسوية الودية التي تم التوصل إليها قبل عامين ونصف بين المدعي العام الكندي وممثلي مختلف أصحاب الشكاوى الذين اتخذوا دعاوى جماعية ضد الحكومة الفيدرالية في السنوات الأخيرة.

وهذه ليست سوى خطوة واحدة وستتبعها خطوات أُخرى ’’في الأسابيع المقبلة‘‘، قالت الوزيرة أناند.

صف من الجنود الكنديين يضمّ رجالاً ونساء.

جنود كنديون من الرجال والنساء (أرشيف).

الصورة: The Canadian Press / Jeff McIntosh

وعندما سُئل رئيس الحكومة جوستان ترودو عن هذا الملف خلال مؤتمر صحفي افتراضي حول مراكز الرعاية النهارية في وقت سابق من يوم أمس، أقرّ بأنّ لدى الحكومة ’’الكثير من العمل للقيام به‘‘ من أجل "وضع حد لهذه الثقافة الإشكالية، وأحياناً السامة، في قواتنا المسلحة الكندية‘‘.

’’نشعر بأسف عميق لما حدث ونتقدّم بالاعتذار من جميع الناجين والناجيات في القوات المسلحة الكندية الذين لم يكن ينبغي لهم أبداً أن يعيشوا تجارب من هذا القبيل‘‘، أضاف ترودو.

ولم يقل رئيس الحكومة الليبرالية، الذي قدّم في عدة ملفات اعتذاراً رسمياً باسم حكومته، لماذا لم يقدّم الاعتذار بنفسه هذه المرة.

من جهته دعا حزب المحافظين الكندي الحكومةَ الليبرالية لأن ’’تجعل أفعالها تضاهي أقوالها‘‘. ويشكّل هذا الحزب المعارضة الرسمية في مجلس العموم.

’’لقد حان الوقت لليبراليين لاتخاذ إجراءات ملموسة، لا سيما من خلال تنفيذ توصيات تقرير ديشان لعام 2015، والتأكد من أنّ المسار المتَّبَع للتعامل مع مزاعم سوء السلوك الجنسي يتسم بالشفافية والاحترام‘‘ قال عضو مجلس العموم عن المحافظين بيار بول هوس في بيان أرسله إلى راديو كندا.

نقلاً عن تقرير لصوفي هيلين لوبوف على موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني

العناوين