1. الصفحة الرئيسية
  2. صحّة
  3. الصحة العامة

كندا: تراكم العمليات الجراحيّة ونقص اليد العاملة في المستشفيات

أطبّاء وممرّضون في غرفة عمليّات.

تعاني المستشفيات الكنديّة من تراكم العمليّات الجراحيّة المؤجّلة ونقص اليد العاملة بسبب جائحة كورونا

الصورة: Getty Images

RCI

أفادت الجمعيّة الطبيّة الكنديّة أنّ العمليات الجراحيّة الاختياريّة المجدولة مسبقا التي تمّ تأجيلها تتراكم في مختلف أنحاء البلاد. وأفاد تقرير أصدرته شركة ديلويت لِلخدمات المهنيّة لِصالح الجمعيّة عن 327800 جراحة مؤجّلة.

وتتطلّب إعادة فترات الانتظار إلى مستويات ما قبل جائحة فيروس كورونا المستجدّ (نافذة جديدة) تمويلا إضافيّا بقيمة 1،3 مليار دولار وفق ما ما ورد في التقرير.

قد يكون العدد أكثر ارتفاعا عندما تؤخذ بعين الاعتبار جراحات إضافيّة وإلغاء الجراحات غير المستجِلة في العديد من المقاطعات خلال الموجة الرابعة من الفيروس وفقكما ورد في التقرير.

ورغم أنّ المستشفيات أعطت الأولويّة للعمليّات الجراحيّة الطارئة وإنقاذ الأرواح، إلّا أنّ تأجيل عمليّات جراحيّة يترك تداعياته على المرضى الذين لا يستوفون هذه المعايير وفق ما قالت طبيبة الأطفال د. كاثارين سمارت، رئيسة الجمعيّة الطبيّة الكنديّة.

رئيس الحكومة جوستان ترودو.

حكومة جوستان ترودو تعهّدت بتقديم 6 مليارات دولار لمعالجة مشكلة لوائح الانتظار في النظام الصحّي

الصورة: The Canadian Press / CHAD HIPOLITO

ممّا لا شكّ فيه أنّ المشاكل تتفاقم بالنسبة للكثيرين عندما يتمّ تأجيل الخدمات والفحوصات المخبريّة و الخزعات والعمليّات الجراحيّة قالت د. كاثارين سمارت.

وأضافت أنّه بدلا من مواجهة مشكلة قد يكون حلّها بسيطا أو تتطلّب عمليّة جراحيّة غير توسّعيّة، فإنّ المشكلة قد تُصبح أكبر بالنسبة للمريض.

ودعت الجمعيّة الطبيّة الكنديّة الحكومة الفدراليّة إلى توفير تمويل عاجل لِمواجهة الارتفاع الحاد في لوائح الانتظار عام 2020.

وحذّرت الجمعيّة من أنّ المشكلة سوف تتفاقم إن لم تتّخذ الحكومة إجراءات فوريّة لِمعالجتها.

أصبحت التوقّعات التي قمنا بها عام 2020 حقيقة واقعة، وتفاقمت المشكلة ولم تتحسّن قالت د. كاثارين سمارت.

وتعهّد الحزب الليبرالي بزعامة جوستان ترودو خلال الحملة الانتخابيّة الأخيرة قبل نحو 4 أشهر، باستثمار 6 مليارات دولار فورا لمعالجة مشكلة لوائح الانتظار في النظام الصحّي والقضاء عليها.

وتعهّد الليبرليّون بالتفاوض مع حكومات المقاطعات والأقاليم للتوصّل إلى اتّفاق يضمن للكنديّين الذين ينتظرون الرعاية الصحيّة الحصول على الخدمة التي يحتاجونها في أسرع وقت.

وقالت د. سمارت إنّ التمويل الذي تعهّد به الليبراليّون لم يحصل بعد، ولم تحصل الاتّفاقات الموعودة مع المقاطعات والأقاليم.

وما زالت الحكومة الفدراليّة وحكومات المقاطعات تسعى جاهدة للتعاون من أجل حلّ مشاكل النظام حسب قول د. سمارت.

ولم تتلق سي بي سي أيّ ردّ من مكتب رئيس الحكومة جوستان ترودو ومكتب وزير الصحّة الفدرالي جان إيف دوكلو حول تعهدّ الليبراليّين بتخصيص موازنة قدرها 6 مليارات دولار لِمعالجة مشكلة لوائح الانتظار في نظام الطبابة والاستشفاء.

ولم يتطرّق متحدّث باسم وكالة الصحّة العامّة في رسالة إلكترونيّة وجّهها إلى سي بي سي إلى التعهّد بتخصيص 6 مليارات دولار، وقال إنّ الحكومة الفدراليّة تحوّل سنويّا 40 مليار دولار للخدمات الصحيّة في المقاطعات والأقاليم، وقدّمت 19،1 مليار دولار إضافيّ من أجل دعم خدمات الرعاية الصحيّة في عامي 2020 و 2021.

وتقول د. كاثارين سمارت إنّ نقص اليد العاملة يمثّل تحدّيا كبيرا للمستشفيات عبر أنحاء كندا.

علينا أن ننظر إلى أزمة الموارد البشريّة ومعالجة الإرهاق الذي يعانيه مهنيّو الرعاية الصحيّة ، وأن نخطّط لِمستقبل أفضل لأنّ المهنيّين يذهبون إلى ما هو أبعد من إمكانيّاتهم لِتقديم الرعاية قالت د. كاثارين سمارت. رئيسة الجمعيّة الطبيّة الكنديّة.

(سي بي سي/ نيكول آيرلاند/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين