1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. سياسة المحافظات

كيبيك تعطي الضوء الأخضر للسوار الإلكتروني لِعدم الاقتراب من الضخيّة

جنفياف غيلبو.

وزيرة السلامة العامّة الكيبيكيّة أعلنت اعتماد سوار عدم الاقتراب في المقاطعة لحماية ضحايا العنف الزوجي

الصورة: Radio-Canada

RCI

أعلنت حكومة كيبيك عزمها على المضيّ قدما في اعتماد تقنيّة سوار عدم الاقتراب الإلكتروني لحماية ضحايا العنف الزوجي (نافذة جديدة).

و السوار الإلكتروني مزوّد بجهاز تحديد الموقع الجغرافي متّصل بجهاز استقبال يكون بحوزة الضحيّة،وعندما يقترب الشخص الذي يحمل السوار الإلكتروني من محيط إقامة الشخص المحميّ ، يُصدر الجهاز إشارة تحذير لِتنبيه الضحيّة وتنبيه السلطات.

وقالت وزيرة السلامة العامّة الكيبيكيّة جنفياف غيلبو إنّ كيبيك هي أوّل مقاطعة كنديّة تستخدم سوار عدم الاقتراب الإلكتروني، المنتشر في 6 دول، من بينها فرنسا وبريطانيا والولايات المتّحدة.

اليوم، وضعنا كيبيك في الطليعة، وأصبحت المقاطعة رائدة في مكافحة العنف بحقّ النساء قالت الوزيرة غيلبو في مؤتمر صحفي.

كريستين جيرو.

الكاتبة كريستين جيرو التي تعرّضت للعنف الزوجي قالت إنّ سوار عدم الاقتراب سيغيّر حياتها نحو الأفضل

الصورة: Radio-Canada

ووصفت الوزيرة غيلبو الإعلان بأنّه تاريخي، وذكّرت بأنّ مجموعات نسائيّة عديدة تطالب منذ سنوات بالسماح بالسوار الإلكتروني لِعدم الاقتراب.

وأشارت إلى أنّ المخالفين المزوّدين بهذا السوار هم أكثر ميلا للالتزام بشروط الإفراج عنهم، لأنّه يكون أصعب.

وسوف تتمّ المباشرة باستخدام سوار عدم الاقتراب تدريجيّا في كيبيك في ربيع العام 2022، في منطقة كيبيك العاصمة أوّلا، على أن يتوسّع استخدامه فيما بعد إلى المقاطعة بأكملها، و يتمّ الانتهاء من نشره في كانون الأوّل ديسمبر 2023.

وتصدر أوامر وضع السوار الإلكتروني عن القضاة ومفوّضي اللجان الكيبيكيّة لِإخلاء السبيل المشروط ومدراء مراكز الاحتجاز.

ويستهدف الإجراء الأشخاص الذين أدينوا بارتكاب العنف الزوجي وأولئك الذين ينتظرون صدور حكم بحقّهم، ويتعيّن عليهم ارتداء السوار باستمرار، ولكنّ الأمر مرهون بموافقة الضحيّة.

لن نفرض أبدا أيّ سوار أو جهاز على ضحايا العنف الزوجي أكّدت وزيرة السلامة العامّة الكيبيكيّة جنفياف غيلبو.

وخلافا لِسوار عدم الاقتراب، فإنّ جهاز الاستقبال الذي تحمله الضحيّة غير مصمّم كي يتم تثبيته في المعصم أو في أيّ من أجزاء الجسم، ومن الممكن نقله في حقيبة اليد.

وسوف يوقّؤ السوار الإلكتروني راحة البال لضحايا العنف الزوجي كما قالت وزيرة السلامة العامّة جنفياف غيلبو، و وافقتها الرأي الكاتبة كريستين جيرو التي تعرّضت للعنف الزوجي.

وقالت جيرو إنّها خرجت من المنزل 11 مرّة فقط في غضون 4 سنوات، والسوار الإلكتروني سوف يغيّر حياتها، لأنّها سَتتمكّن من أن تخرج وتعيش حياتها مثل الآخرين كما قالت.

وتحدّثت إيزابيل شاريه الوزيرة الكيبيكيّة المسؤولة عن أوضاع المرأة، فأشارت إلى أنّ اعتماد سوار عدم الاقتراب تمّ على ضوء التوصيات التي رفعتها لجنة الخبراء حول مرافقة ضحايا الاعتداء الجنسيّ نهاية العام 2020.

وقالت الوزيرة شاريه إنّ السوار مكمِّل لِلإجراءات الأخرى التي اتّخذتها الحكومة الكيبيكيّة من أجل حماية ضحايا العنف الزوجي وتجنّب المزيد من جرائم القتل الزوجيّة.

وتُقدَّر تكلفة استخدام سوار عدم الاقتراب بـ41 مليون دولار على مدى 5 سنوات.

وتقول حكومة حزب التحالف من أجل مستقبل كيبيك برئاسة فرانسوا لوغو إنّ هذا المبلغ يضاف إلى 463 مليون دولار استثمرتها الحكومة منذ العام 2018 في جهود مكافحة العنف الزوجي وجرائم قتل النساء التي يؤدّي إليها.

ورحّبت مجموعات نسائيّة بقرار الحكومة ودعتها لاستخدام سوار عدم الاقتراب بفعاليّة في كافّة أنحاء المقاطعة.

(راديو كندا مع مساهمات ماري بيار مرسييه/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين