1. الصفحة الرئيسية
  2. اقتصاد
  3. مجتمع
التحليل

كندا: التسوّق بالحضور الشخصي يعود بقوّة مع اقتراب موسم الأعياد

شجرة الميلاد مزيّنة.

يستأنف الكثير من الكنديّين التسوّق بالحضور الشخصي في موسم الأعياد هذه السنة رغم استمرار جائحة كورونا

الصورة: (Jeorge Sadi/CBC)

Philippe de Montigny, journaliste.
Philippe de Montigny

يستعدّ الكنديّون في كلّ سنة للتسوّق في موسم أعياد الميلاد ورأس السنة، وينفقون المال على مشترياتهم والهدايا.

وتركت الجائحة تداعياتها على عادات الكنديّين وسلوكهم في زمن الأعياد، وفضّل الكثيرون التسوّق عبر الإنترنت في ظلّ تدابير الوقاية الصحيّة التي فرضتها السلطات.

ورغم استمرار الجائحة، إلّا أنّ الكنديّين مستعدّون للعودة إلى التسوّق من المحلّات بالحضور الشخصي (نافذة جديدة).

وقال العديد منهم الذين التقاهم راديو كندا في المجمّع التجاري يورك ديل في تورونتو إنّهم مستعدّون لإنفاق المال والتسوّق هذه السنة كما درجت العادة.

وتقول أماندا أرنون إنّها سوف تنفق بضعة آلاف من الدولارات على الهدايا وزينة الميلاد والخروج إلى المطاعم، وتريد إدخال البهجة إلى قلوب كلّ الذين من حولها هذه السنة.

تيم ساندرسون.

تيم ساندرسون نائب الرئيس التنفيذي لدر شركة جي أل أل

الصورة: Radio-Canada / Julia Kozak

بيار يونغ يقول من جهته إنّه سوف يزيد بضعة مئات من الدولارات عمّا أنفقه العام الماضي، ويضيف أنّه تسوَّق عبر الإنترنت لأنّ معظم المتاجر كانت مغلقة في موسم الأعياد السنة الماضية بسبب الجائحة.

وقال إنّ العائلة مستعدّة هذه السنة لإقامة حفلات العشاء المعتادة في عيد الميلاد ورأس السنة، خلافا للعام الما ضي، وسوف يتلقّى كافّة أفراد العائلة الهدايا.

وتفيد آخر استطلاعات الرأي أنّ في نيّة الكنديّين زيادة الإنفاق في موسم الأعياد (نافذة جديدة)، ويتوقّع الخبراء زيادة بنسبة 30 بالمئة هذه السنة مقارنة مع العام 2020.

وتوقّع استطلاع للرأي أجرته مؤسّسة جي أل أل أن يبلغ متوسّط إنفاق الكنديّين على الهدايا 473 دولارا ، بارتفاع بنسبة 11 بالمئة عن العام الماضي، و262 دولارا على الهدايا والمأكولات وأوراق التغليف، بارتفاع بنسبة 15 عاما عن العام 2020.

ويقول نائب الرئيس التنفيذي و المدير الوطني لِتجارة التجزئة في الشركة تيم ساندرسون إنّ الكنديّين سئموا البقاء في المنزل والتسوّق عبر الإنترنت، وهم متشوّقون للعودة إلى التسوّق مباشرة من المتاجر .

وجرى الاستطلاع بين آخر تشرين الأوّل أكتوبر ومطلع تشرين الثاني يناير وشمل 1000 كندي من البالغين.

ولاحظت الشركة ارتفاعا في عدد المتسوّقين في المجمّعات التجاريّة في مختلف أنحاء كندا، وتقول إدارة مجمّع يورك ديل إنّ عدد زوّار المجمّع عاد إلى مستويات ما قبل جائحة كوفيد-19.

وتتحسّن المبيعات أسبوعا تلو الآخر بالنسبة لتجّار التجزئة، ويميل الكثيرون إلى التسوّق في وقت مبكّر هذه السنة.

وربّما أنّ البعض منهم يخشى من نفاذ مخزون البضائع، ويرغب البعض في تجنّب زحمة الأعياد في المجمّعات التجاريّة وفق ما قال وِليام كوريا مدير مجمّع يورك ديل التجاري في تورونتو.

وشهد سوق الميلاد في وسط تورونتو الذي يستقبل سنويّا عشرات آلاف الزوّار، إقبالا كبيرا هذه السنة ، ونفَذت التذاكر نهاية الأسبوع بسرعة.

وكان المنظّمون قد ألغوا هذا الحدث العام الماضي بسبب الجائحة والإغلاق الذي فرضته السلطات في مدينة تورونتو.

وأشار تيم ساندرسون نائب الرئيس التنفيذي لدى شركة جي أل أل إلى ارتفاع معدّل التضخّم ، وارتفاع أسعار المواد الغذائيّة اضطرابات في سلاسل التوريد حول العالم، والفيضانات في بريتيش كولومبيا التي عرقلت وصول البضائع إلى موانئ المقاطعة.

وأضاف أنّ نقص اليد العاملة دفع بالمشغِّلين إلى زيادة الأجور لاجتذاب المزيد من العمّال ، وساهمت الظاهرة في ارتفاع معدّل التضخّم لأنّ المستهلك يتحمّل فاتورة هذه النفقات كما قال.

(راديو كندا/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

Philippe de Montigny, journaliste.
Philippe de Montigny

العناوين