1. الصفحة الرئيسية
  2. دوليّ
  3. السكّان الأصليّون

البابا فرنسيس يستقبل الشهر المقبل بعثة من سكّان كندا الأصليّين

أساقفة كاثوليك  مع البابا فرنسيس في الفاتيكان.

المونسنيور ريمون بواسون رئيس مجلس الأساقفة الكاثوليك في كندا يعدّ للقاء بين البابا فرنسيس ووفد من السكّان الأصليّين

الصورة: Mgr Raymond Poisson

Charles Le Bourgeois
Charles Le Bourgeois

يسعى مجلس الأساقفة الكاثوليك في كندا منذ 3 سنوات للإعداد للقاء في الفاتيكان بين البابا فرنسيس وبعثة من سكّان كندا الأصليّين (نافذة جديدة).

وأكّد المونسنيور ريمون بواسون رئيس المجلس في حديث إلى راديو كندا، أنّ موعد اللّقاء تحدّد بين 17 و 20 كانون الأوّل ديسمبر المقبل.

وكان متوقّعا أن ينعقد اللقاء عام 2020، وتمّ تأجيله بسبب جائحة فيروس كورونا المستجدّ كما أوضح المونسنيور بواسون.

وتوجّه رئيس مجلس الأساقفة الكاثوليك الشهر الماضي إلى الفاتيكان حيث بحث في تفاصيل الزيارة.

وأنشأ مجلس الأساقفة الكاثوليك عام 2019 مجموعة عمل خاصّة بشؤون السكّان الأصليّين، وأوكل إلى 4 أساقفة مهمّة الإعداد لِهذا المشروع.

تلاميذ في مدرسة يوفيل الداخليّة.

قدّم مجلس الأساقفة الكاثوليك في كندا الاعتذار للطلاب السابقين في المدارس الداخليّة الإلزاميّة

الصورة: Archives Deschatelets-NDC

تمّ التفكير في البعثة لأنّه كانت هناك فكرة بأنّ على الكنيسة الكاثوليكيّة أن تعترف بأحداث تأسف لها كما قال المونسنيور بواسون في إشارة إلى سوء المعاملة التي تعرّض لها أطفال السكّان الأصليّين في المدارس الداخليّة الإلزاميّة.

فقد اسمرّ نظام المدارس الداخليّة الإلزاميّة للسكّان الأصليّين من سبعينات القرن التاسع عشر حتّى تسعينات القرن العشرين,

وتمّ خلال هذه العقود انتزاع نحو من 150 طفل من ذويهم وإدخالهم في هذه المدارس لإبعادهم عن ثقافة أهلهم وإدماجهم في ثقافة البيض، وتوفّي نحو من 4000 طفل بسبب سوء المعاملة والأمراض وظروف العيش المزرية.

واقترح مجلس الأساقفة الكاثوليك فكرة اللقاء على البابا فرنسيس في كانون الأوّل ديسمبر 2019.

وأثارت الفكرة اهتمام رأس الكنيسة الكاثوليكيّة الذي تحدّث عن بيداغوجيّة مهمّة للغاية كما قال المونسنيور ريمون بواسون الذي لم يتفاجأ بأن يستقبل البابا البعثة بهذا القدر من السخاء والوقت.

ويرغب مجلس الأساقفة الكاثوليك في أن ينعقد هذا اللّقاء كي يكون الحبر الأعظم شاهداً باسم الكنيسة على التجارب التي عاشها السكّان الأصليّون من خلال الناجين من المدارس الداخليّة ، والوقوف على التداعيات التي ما زالت لديهم.

وقدّم مجلس الأساقفة الكاثوليك في أيلول سبتمبر الماضي اعتذارا رسميّا للطلّاب السابقين الناجين من المدارس الداخليّة، ويتوقّع أن يسير البابا فرنسيس في الاتّجاه نفسه.

هناك منطق معيّن، عندما تظهر الأسقفيّة الندم، أن يقوم البابا فرنسيس، الذي هو رئيسنا، بالأمر نفسه قال المونسنيور ريمون بواسون، وأضاف أنّهسيكون من المستغرب ألّا يتّفق معنا الحبر الأعظم .

وتضمّ البعثة 30 شخصا من الأمم الأوائل و الإينويت والخلاسيّين،من بين المسنّين وحافِظي المعرفة والناجين من المدارس الداخليّة.

وتمّ اختيارهم بالتوافق بين المجلس والمجموعات التي تمثّل السكّان الأصليّين كما أوضح المونسنيور بواسون.

ويرافق البعثة خمسة أساقفة ، ويتحمّل مجلس الأساقفة الكاثوليك نفقات الزيارة إلى الفاتيكان.

ويأتي معظم الأساقفة من الغرب الكندي حيث كان هناك عدد كبير من المدارس الداخليّة الإلزاميّة للسكّان الأصليّين كما قال المونسنيور بواسون الذي أكّد أنّ مسألة السكّان الأصليّين على الدرجة نفسها من الأهميّة في الشرق الكندي.

ويستقبل البابا فرنسيس كلّ واحدة من مجموعات السكّان الأصليّين على حدة طوال ساعة، ويعقد اجتماعا مشتركا مع أفراد البعثة بالكامل في 20 كانون الأوّل ديسمبر.

ويقول المونسنيور بواسون إن هذه الزيارة بذرة المشاريع المستقبليّة، وفرصة للبحث مع البابا فرنسيس في زيارته المقبلة إلى كندا.

(راديو كندا/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

Charles Le Bourgeois
Charles Le Bourgeois

العناوين