1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. السياسة الفيدرالية

كندا تسمح باستئناف الرحلات الدوليّة عبر المزيد من مطارات البلاد

الوزير عمر الغبرا.

وزير النقل الكندي عمر الغبرا أعلن عن استئناف الرحلات الدوليّة في عدد إضافيّ من مطارات البلاد

الصورة: La Presse canadienne / DARRYL DYCK

RCI

أعلنت الحكومة الكنديّة عن زيادة عدد المطارات التي يُسمح لها باستقبال الرحلات الدوليّة.

وأعلن وزير النقل الكندي عمر الغبرا أنّ 8مطارات إضافيّة سوف تبدأ باستقبال الرحلات الدوليّة (نافذة جديدة) اعتبارا من الثلاثين من تشرين الثاني نوفمبر الجاري.

وارتفع بذلك عدد المطارات الكنديّة المسموح لها باستقبال الرحلات الدوليّة من 10 إلى 18 مطارا.

يشكّل فتح هذه المطارات أمام الرحلات الدوليّة خطوة أخرى إلى الأمام على طريق إعادة بناء وفتح نظام السفر لدينا قال الوزير عمر الغبرا.

ويساعد الإجراء المسافرين في الوصول إلى عدد أكبر من المطارات عبر أنحاء البلاد من أجل الرحلات الدوليّة خلال فصل الشتاء، ويساعد الحكومة في مقاربتها المتّزنة لإعادة فتح الحدود حسب قول الوزير عمر غبرا.

ماكينات تسجيل المسافرين في أحد المطارات.

فرضت الحكومة الكنديّة قيودا صارمة على المسافرين في إطار جهود التصدّي لِجائحة كوفيد-19

الصورة: Radio-Canada / Ivanoh Demers

وكانت الحكومة الكنديّة قد أعلنت تخفيف الإجراءات المفروضة على المسافرين الواصلين إلى كندا من الولايات المتّحدة وبلدان أخرى تباعا.

وألغت الحجر الصحّي المفروض على الكنديّين والأشخاص الحاصلين على تأشيرة الإقامة الدائمة الذين تلقّوا جرعتَي اللّقاح المضادّ لكورونا.

ويشمل الإجراء الذي أعلنه وزير النقل عمر الغبرا 8 مطارات هي مطار سانت جون في مقاطعة نيوفاوندلاند ولابرادور، ومطار هاملتون الدوليّ و مطار واترلو الدولي في أونتاريو، و مطارَي ريجاينا الدولي و ديفنبيكر في سَسكتون في مقاطعة سَسكتشوان، ومطارات كيلونا و أبوتسفورد و فكتوريا في مقاطعة بريتيش كولومبيا.

وكان استقبال الرحلات الدوليّة حتّى الآن يقتصر على 10 مطارات كنديّة نظرا لِقيود الوقاية الصحيّة التي فرضتها الحكومة للتصدّي لجائحة كوفيد-19.

والمطارات تلك هي مطارات تورونتو و مونتريال وكيبيك واوتاوا، ومطار بيلي بيشوب في وسط تورونتو التجاريّ، ومطارات إدمنتون و كالغاري و وينيبيغ وفانكوفر .

واعتبارا من 30 تشرين الثاني نوفمبر، يصبح بإمكان المسافرين إلى كندا في الثانية عشرة وما فوق من العمر الذين أكملوا التطعيم، السفر بالطائرة أو القطار أو البواخر السياحيّة.

لكنّه ما زال عليهم إبراز اختبار فيروس نتيجته سلبيّة خضعوا له قبل عودتهم إلى البلاد.

وارتفعت العديد من الأصوات لِمطالبة الحكومة الكنديّة بإلغاء اختبار الفيروس للمسافرين العائدين إلى البلاد.

ويتعيّن أن يلتزم الكنديّون المسافرون إلى الخارج بالقواعد التي تفرضها شركات الطيران وتلك التي يفرضها البلد الذي يتوجّهون إليه، والتي قد يكون من بينها اختبار الفيروس.

واعتبارا من نهاية الشهر الجاري، لن يُسمح بالسفر للأشخاص الذين لم يُكملوا التطعيم ضدّ كورونا، إلّا في بعض الحالات الاستثنائيّة.

وأوضح الوزير غبرا أنّه لن يكون بإمكان أولئك الذين لم يُكملوا التطعيم أن يأخذوا الطائرة أو القطار في كندا.

ورحّب المجلس الكنديّ للمطارات بقرار الحكومة، وأكّد على أهميّة المطارات الإقليميّة بالنسبة لقطاع صناعة الطيران في البلاد، وضرورة إعادة فتحها أمام الرحلات الدوليّة.

(سي بي سي/ بيتر زيمونيتش/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين