1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. سياسة المحافظات

ألبرتا: إلغاء مبدأ مدفوعات المعادلة يحظى بتأييد 61،7 بالمئة من أبناء المقاطعة

لافتة تشير إلى مكتب تصويت.

الناخبون في ألبرتا يؤيّدون إلغاء مبدا مدفوعات المعادلة

الصورة: CBC

RCI

صوّت الناخبون في مقاطعة ألبرتا بنسبة 61،7 بالمئة لِصالح شطب مبدأ مدفوعات المعادلة من الدستور الكندي (نافذة جديدة).

وجاءت النتائج بعد أسبوع على الانتخابات البلديّة وانتخابات مجلس الشيوخ والاستفتاء على مبدأ مدفوعات المعادلة والاستفتاء حول تغيير التوقيت في هذه المقاطعة النفطيّة الواقعة في الغرب الكندي.

وصوّتت أغلبيّة من الناخبين في مدينة كالغاري لِصالح شطبها في حين عارضها الناخبون بأغلبيّتهم في العاصمة إدمنتون.

و مدفوعات المعادلة برنامج تديره الحكومة الفدراليّة التي تجمع الضرائب والرسوم من الكنديّبن جميعا وتحوّل الأموال إلى المقاطعات التي لديها قدرة أقلّ على توليد المداخيل.

ولا تتلقّى ألبرتا هذه الأموال لأنّها من بين أغنى المقاطعات الكنديّة.

ساعة كبيرة تظهر على شاشة.

صوّت الناخبون في ألبرتا في الانتخابات البلديّة وفي الاستفتاء على مدفوعات المعادلة واستفتاء حول تغيير التوقيت

الصورة: Radio-Canada / Thomas Laberge

ورحّبت مجموعة "فيرنس ألبرتا (نافذة جديدة)" Fairness Alberta التي تضمّ عددا كبيرا من المحافظين بنتيجة الاستفتاء.

وتقضي مهمّة المجموعة بإطلاع الكنديّين على قيمة المساهمات الماليّة التي يقدّمها أبناء ألبرتا لِكندا، و على السياسات الماليّة وسياسات الطاقة والبنى التحتيّة والتجارة والتموين التي تقوّض إمكانيّات كندا و ألبرتا كما يمكن مطالعته على موقع المنظّمة عبر الإنترنت.

وفّر الاستفتاء أمام أبناء ألبرتا فرصة إلقاء نظرة نقديّة على الضرائب غير العادلة داخل الفدراليّة، وبصورة خاصّة برنامج مدفوعات المعادلة غير الكامل قال بيل بِويك المدير العام لِمنظّمة فيرنيس ألبرتا.

ولم يعد من الممكن بعد هذا الاستفتاء أن تتجاهل الحكومة الفدراليّة وحكومات المقاطعات هذه المسألة، وقد بدأ منذ الآن العمل الدؤوب للحصول على دعم وطني للإصلاحات حسب قوله.

وصوّت نحو من مليون ومئة ألف ناخب في ألبرتا على الاستفتاء حول مدفوعات المعادلة.

وصوّت الناخبون في الوقت عينه لاختيار ممثّليهم في مجلس الشيوخ الكندي، لكنّ الكلمة الفصل في هذا المجال هي بيد رئيس الحكومة جوستان ترودو.

واختار أبناء ألبرتا الذين شاركوا في التصويت مرشّحيهم لِمجلس الشيوخ من بين أعضاء حزب المحافظين.

وهذه هي المرّة الخامسة التي يشارك فيها أبناء البرتا في انتخابات مجلس الشيوخ.

ومنذ العام 1989، عيّن رؤساء حكومات ينتمون إلى حزب المحافظين المرشّحين الذين اختارهم أبناء المقاطعة لتمثيلهم في مجلس الشيوخ.

ويشار إلى أنّ البرلمان الكندي مكوّن من مجلسَين: مجلس العموم (الغرفة السفلى) وهو مجلس النواب الذي يضمّ في عضويّته 338 نائبا ينتخبهم الكنديّون، و مجلس الشيوخ الذي يضمّ 105 أعضاء يعيّنهم رئيس الحكومة.

وفي عام 2015، أنشأت حكومة جوستان ترودو الليبراليّة هيئة مستقلّة وغير حزبيّة تقدّم المشورة لِرئيس الحكومة بشأن تعيينات مجلس الشيوخ.

(راديو كندا/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين