1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. السياسة الفيدرالية

كندا: طالب هجرة تونسيّ يواجه الإبعاد لأنّه غاب لِفترة زمنيّة طويلة

فراس بوزغارو أمام منزله.

التونسي فراس بوزغارو يواجه الإبعاد لأنّه أخلّ بشروط الإقامة في كندا للحصول على الهجرة

الصورة: Radio-Canada / Romain Schué

Romain Schué
Romain Schué

يواجه التونسي فراس بوزغارو الذي يحمل تأشيرة إقامة دائمة الإبعاد عن كندا.

ويقول الشاب التونسي (39 عاما) إنّ وزارة الهجرة الكنديّة حدّدت موعد إبعاده إلى بلده (نافذة جديدة) في الثلاثين من تشرين الأوّل أكتوبر الجاري لأنّه لم يمضِ فترة الإقامة المطلوبة في كندا.

وحصل بوزغارو الذي يقيم في مونتريال على الإقامة الدائمة عام 2014 ،ويقول إنّه يشعر بالأرق والحزن منذ أن علم بموعد إبعاده عن كندا.

وخلال الفترة بين عامي 2014 و2018، قرّر الشاب (39 عاما) البقاء في تونس إلى جانب طفلته المولودة الجديدة المريضة وزوجته المريضة.

ولكنّ فترة غيابه عن كندا طالت كثيرا حسب وزارة الهجرة الكنديّة.

وتابع الشاب دراسته في معهد التجارة في تونس حيث التقى عام 2000 رفاقا أخبروه عن حلاوة العيش في كندا وتعرّف إلى زوجته رملا.

وباشر بإجراء المعاملات للحصول على الإقامة الدائمة عام 2009، وطال انتظاره 5 سنوات حصل بعدها على التأشيرة.

رجل ينظر إلى صورة في إطار.

طالب الهجرة التونسي فراس بوزغارو كان يعتزم الاستقرار مع زوجته وطفلته في مونتريال

الصورة: Radio-Canada / Romain Schué

وتزوّج فراس بوزغارّو عام 2012، لكنّه لم يشأ إضافة اسم زوجته إلى معاملات الهجرة، مخافة أن تؤدّي الأوضاع السياسيّة غير المستقرّة في تونس إلى تأخير المعاملات.

وكان الزوجان يعتزمان الإقامة في مقاطعة كيبيك لأنّهما يتحدّثان اللغة الفرنسيّة، ما يسهّل عليهما الاندماج في المجتمع.

وحصل فراس بوزغارو على شهادة اختيار من حكومة كيبيك بصفة عامل صاحب مهارة، ووصل إلى مونتريال في 14 نيسان أبريل، وكان قد عرف قبل وصوله أنّ زوجته حامل.

واضطرّ بعد أسبوع من وصوله للعودة لأنّ زوجته كانت تعاني مشاكل صحيّة، كما أنّ طفلته التي وُلدت بعد وصوله إلى كندا كانت تعاني مشاكل صحيّة في الجلد و من تشوّه في القدمَين، واحتاجت للعلاج في فرنسا طوال أشهر طويلة.

ويقول الوالد إنّ طفلته كانت تواجه خطر الإعاقة في حال لم تتلقّ العلاج،ولم يكن بإمكانه بالتالي أن يعود إلى كندا.

ويتعيّن على طالب الهجرة بموجب القوانين الكنديّة أن يقيم مدّة سنتين من أصل خمس سنوات بعد الحصول على الإقامة الدائمة.

وكان فراس بوزغارو يعرف ذلك ولكنّه لم يكن يتوقّع تبعات غيابه فترة طويلة.

وقرّر فراس بوزغارو عام 2018 العودة إلى كندا والإقامة فيها مع عائلته.

غير أنّ وزارة الهجرة أصدرت أمرا بإبعاده لأنّ الوثائق القانونيّة أظهرت عدم التزامه بفترة الإقامة المطلوبة.

واستأنف بوزغارو القرار وقدّم كلّ الوثائق الطبيّة المتعلّقة بِمرض زوجته وطفلته ولكن دون جدوى.

ورفضت سلطات الهجرة طلبا إنسانيّا قدّمه عام 2021، لأنّه قدّم القليل من الأدلّة بشأن مخاطر أمنيّة في حال عودته إلى تونس.

وطوال 3 سنوات، واصل فراس بوزغارو العمل، ويحظى بتقدير رؤسائه وزملائه.

وعمل 80 ساعة في الأسبوع العام الماضي في وظائف مختلفة وكسب 60 ألف دولار، وكان يرسل جزءا من مدخوله إلى عائلته، لتسديد قسط المدرسة لابنته، وتعليمها اللغة الفرنسيّة كي تندمج بسهولة كما قال، عندما تأتي للاستقرار في مونتريال.

ورغم أنّ القرار الأخير هو بيد الحكومة الكنديّة، وجّه النائب الكيبيكي عن حزب التضامن أندرس فونتيشيلا رسالة إلى وزيرة الهجرة الكيبيكيّة نادين جيرو يطلب منها أن تتدخّل لِطلب المساعدة من نظيرها وزير الهجرة الكندي ماركو منديتشيو في قضيّة فراس بوزغارو.

ولا يمكن في ظلّ الجائحة ونقص اليد العاملة ، تبرير إبعاد عامل يساهم إلى هذا الحدّ في المجتمع كما قال النائب فونتيشيلا.

ويُشار إلى أنّ كيبيك تختار بعض فئات المهاجرين الذين تقبلهم سنويّا بموجب اتّفاق بينها وبين أوتاوا، غير أنّ القرار الأخير بشأن قبول الطلبات أو رفضها هو من صلاحيّة الحكومة الكنديّة.

(راديو كندا/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

Romain Schué
Romain Schué

العناوين