1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. سياسة المحافظات

نيو برنزويك: إلزاميّة جواز التطعيم تترك تداعيات على قطاع المطاعم

سيّدة تضع كمامة واقفة داخل مطعم.

جواز التطعيم الإلزامي ترك تداعيات على قطاع المطاعم في نيو برنزويك

الصورة: Radio-Canada / Bernard LeBel

RCI

تركت جائحة فيروس كورونا المستجدّ تداعياتها على قطاع المطاعم حول العالم، ولم تسلم منها المطاعم الكنديّة.

وفي نيو برنزويك، أثّرت تدابير الإغلاق والتباعد الجسدي التي فرضتها حكومة المقاطعة بحدّة على المطاعم والزبائن على حدّ سواء.

وإضافة إلى التدابير السابقة، تسعى المطاعم للتكيّف مع جواز التطعيم (نافذة جديدة) الذي فرضته حكومة بلين هيغز في 22 أيلول سبتمبر الماضي.

يقول مايك بابينو أحد أصحاب المطاعم في نيوبرنزويك، إنّ المطاعم تأثّرت منذ اليوم الأوّل الذي تمّ فيه اتّخاذ تدابير الوقاية الصحيّة للتصدّي للفيروس.

ويضيف أنّ الأوضاع كانت جيّدة خلال فصل الصيف، لكنّها تفاقمت منذ أن فرضت الحكومة جواز التطعيم.

بلين هيغز.

بلين هيغز رئيس حكومة نيوبرنزويك فرض جواز التطعيم في أيلول سبتمبر 2021

الصورة: Radio-Canada

وتراجعت مداخيل المطاعم الأربعة التي يتشارك في ملكيّتها بنسبة 30 بالمئة هذه السنة مقارنة بالسنوات الثلاث الأخيرة، ويتخوّف من عدم قدرة هذا القطاع على تحمّل المزيد من الخسائر.

وفرضت الحكومة جواز التطعيم للتصدّي لانتشار عدوى مرض كوفيد-19 بين غير المطعَّمين، وحثِّ المزيد من الأشخاص على تلقّى اللّقاح.

وتحدّث العديد من أصحاب المطاعم في مختلف أنحاء البلاد عن خسائر يتكبّدونها بسبب الجائحة.

ويفيد استطلاع أجرته منظّمة مطاعم كندا أنّ 60 بالمئة من أصحاب المطاعم لاحظوا تراجعا كبيرا أو متدنّيا في مداخيلهم منذ تمّ فرض جواز التطعيم، ويقول 40 بالمئة منهم إنّهم يعملون بخسارة.

ويتحدّث لوك إريافيك نائب رئيس منظّمة مطاعم كندا في منطقة الأطلسيّ عن التحدّيات التي أدّى إليها جواز التطعيم.

جواز التطعيم بديل أفضل من الإغلاق والتدابير الإضافيّة، لكنّه طرح تحدّيات كبيرة على المشغَِلين حسب قوله.

وأضاف أنّ المطاعم تخسر الزبائن، ويطرح التحقّق من جواز التطعيم تحدّيات إضافيّة بالنسبة للموظّفين.

ولم تحصل سي بي سي على ردّ من حكومة نيوبرنزويك عن سؤال بشأن عدد حالات كوفيد-19 التي ظهرت في مطاعم المقاطعة قبل فرض جواز التطعيم.

ويتحدّث مايك بابينو بدوره عن النقص الصارخ في اليد العاملة في قطاع المطاعم والحانات، ويرى أنّه يعيق إعادة انطلاقه مجدّدا.

ومن الصعب توفير مناخ عمل مستقرّ بسبب التدابير الصحيّة، ما يدفع بالكثيرين إلى مغادرة قطاع المطاعم كما قال مايك بابينو.

ويشير كريس فير أحد أصحاب المطاعم إلى أنّ ارتفاع عدد حالات كوفيد-19 يدفع العديد من الزبائن إلى تجنّب الذهاب إلى المطعم.

وأعرب لوك إريافيك نائب رئيس منظّمة مطاعم كندا في منطقة الأطلسيّ عن أمله في أن تقدّم الحكومة الفدراليّة وحكومات المقاطعات مساعدة ماليّة لهذا القطاع ليتمكّن من تغطية تكلفة تطبيق التدابير الصحيّة.

وأشار إلى أنّ قطاع المطاعم في نيوبرنزويك هو رابع أهمّ مشغِّل في المقاطعة حاليّا، وأنّ هذا القطاع لم يسلم بعد من تداعيات جائحة فيروس كورونا المستجدّ.

(سي بي سي/ نجود الملّيس/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين