1. الصفحة الرئيسية
  2. دوليّ
  3. سياسة

تعاون بين كندا وهايتي بشأن كنديّ مخطوف، والخاطفون يطلبون فدية بملايين الدولارات

حافلة مكتوب عليها شعار منظّمة كريستشن إيد منستريز.

منظّمة كريستشن إيد منستريز أكّدت أنّ مواطنا كنديّا هو بين 17 مبشّرا خطفتهم عصابة في هايتي

الصورة: The Associated Press / Tom E. Puskar

RCI

أكّدت الشرطة الملكيّة الكنديّة أنّها تتعاون مع شرطة هايتي والشرطة الأميركيّة (نافذة جديدة) في قضيّة خطف مبشّرين.

فقد خطفت عصابة مسلّحة نهاية الأسبوع الماضي 17 مبشّرا، من بينهم كندي، في مدينة غاننتييه القريبة من العاصمة بور أو برانس.

وأفادت منظّمة كريستشن إيد مينيستريز في بيان أنّ كنديّا بين المخطوفين.

ومن بين المخطوفين 5 رجال و 6 نساء وخمسة أطفال، خطفتهم عصابة 400 ماوزو الهايتيّة لدى خروجهم من زيارة إلى دار أيتام على مقربة من العاصمة بور أو برانس.

تأخذ الشرطة الملكيّة الكنديّة الوضع بالكثير من الجديّة، وتتعاون مع سلطات الشرطة الهايتيّة والأميركيّة في هذه الحادثة حسب ما قال المتحدّث باسم الشرطة الملكيّة روبن برسيفال في رسالة بالبريد الإلكتروني.

رجل يسير في شارع خال من المارّة والسيارات في بور أو برانس.

أعلن آلاف العمّال في هايتي الإضراب عن العمل احتجاجا على نقص الحماية الأمنيّة وللتنديد بعمليّة خطف المبشّرين.

الصورة: Associated Press / Joseph Odelyn

الشرطة الملكيّة الكنديّة لا تعلّق على تحقيقات تُجريها دول أخرى، ولن تعلّق الشرطة على هذه المسألة بالتحديد في الوقت الراهن حسب المتحدّث باسمها روبن برسيفال.

وكان متحدّث باسم البيت الأبيض قد قال أمس الإثنين إنّ مكتب التحقيقات الفدرالي يعمل على تحديد موقع المخطوفين.

وقالت وزارة الشؤون العالميّة الكنديّة إنّها على علم بما تناقلته وسائل الإعلام بشأن خطف مواطن كنديّ.

وقالت لَما خضر المتحدّثة باسم وزارة الشؤون العالميّة، إنّ المسؤولين الكنديّين يعملون مع السلطات الهايتيّة ومع منظّمات غير حكوميّة على جمع المزيد من المعلومات.

وأكّدت أنّ الحكومة الكنديّة تضع في أولويّاتها سلامة الكنديّين وأمنهم، ولن تكشف عن أيّة تفاصيل عملا بأحكام قانون الخصوصيّة.

وأعلن آلاف العمّال في هايتي يوم أمس الإضراب عن العمل للتعبير عن غضبهم من نقص الحماية الأمنيّة في البلاد، عقب عمليّة خطف المبشّرين التي تُعتبر واحدة من أكبر عمليّات الخطف من نوعها في السنوات الأخيرة.

ولازم سائقو النقل العام منازلهم وأقفلت الشركات والمدارس أبوابها.

وارتفعت وتيرة عمليّات الخطف التي تقوم بها العصابات في هايتي، ويطالب الخاطفون بدفع فديات تتراوح قيمتها بين مئات وملايين الدولارات.

وقال وزير العدل الهايتي ليست كويتل إنّ الخاطفين يطلبون فدية بملايين الدولارات من أجل إطلاق سراح المخطوفين (نافذة جديدة).

وقال الوزير كويتل في حديث إلى صحيفة نيويورك تايمز إنّ الخاطفين قدّموا الطلب إلى منظّمة كريستشن إيد منستريز، وطلبوا مبلغ مليون دولار فدية عن كلّ واحد من المخطوفين.

ولم يوضح ما إذا كانت العصابة قد حدّدت مهلة لتلقّي الفدية التي تطلبها.

تعرف هذه العصابات أنّه لا يمكن تلبية مطالبها بسرعة قال وزير العدل الهايتي ليست كويتل، وأضاف أنّها تننتظر أن تقدّم عائلات المخطوفين عرضا مضادّا، وقد تستغرق المفاوضات بضعة أيّام أو بضعة أسابيع أحيانا.

وقال الوزير في حديث إلى الواشنطن بوست إنّه من غير الواضح ما إذا كان الخاطفون يطلبون فدية أيضا عن كلّ واحد من الأطفال الخمسة الذين هم في عداد المخطوفين.

وقال ليست كويتل في حديث إلى صحيفة وول ستريت جورنال إنّ هناك 5 أطفال بين المخطوفين ، أحدهم يبلغ 8 أشهر من العمر، والآخرون 3 و6 و14 و 15 سنة، وهو ما أكّدته منظّمة كريسشن إيد منيستريز التي قالت إنّ أعمار المخطوفين البالغين تتراوح بين 18 و 48 عاما.

(سي بي سي نقلا عن وكالة أسوشيتد برس/ راديو كندا نقلا عن وكالة أسوشيتد برس/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين