1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. السياسة البلدية

[تقرير] رضوان ياحمي ذو العشرين ربيعًا وحلم منصب عمدة لافال

رجل يقف في الخارج بجانب عمود مكتوب عليه بالفرنسية مقرّ بلدية لافال وهو يحمل في يديه حزمة من الأوراق.

رضوان ياحمي أصغر مرشح لمنصب عمدة بلدية لافال للانتخابات البلدية في 7 نوفمبر تشرين الثاني 2021.

الصورة: RCI / Samir Bendjafer

Samir Bendjafer

ترشّح رضوان ياحمي البالغ من العمر 20 عامًا لمنصب عمدة لافال وهي ثالث مدينة من حيث عدد السكان في مقاطعة كيبيك الكندية. وترشّح أفراد آخرون من الجاليات المشرقية والمغاربية لمناصب أخرى في المجالس البلدية للمدينة.

عندما ذهب رضوان ياحمي إلى مكتب هيئة الانتخابات في كيبيك للاستفسار عن الانتخابات البلدية التي ستجرى في 7 تشرين الثاني نوفمبر، أُوضح له بلطف أنه سيتم استدعاؤه مع بداية الحملة الانتخابية للمشاركة في تدريب للعاملين يوم الانتخاب.

وذكر رضوان ياحمي الذي التقى به راديو كندا الدولي في منتزه شامفلوري في لافال أنّ موظّفي الهيئة قالوا له : سنأخذ اسمك وسنعاود الاتصال بك عندما نحتاج إلى عمال لفرز الأصوات".

وعندما أوضح لهم أنه جاء للترشح لمنصب عمدة البلدية ، تصرفوا باحترافية وقالوا لي إنهم سيتصلون بي بمجرد انطلاق الحملة الانتخابية . وهذا ما قاموا به فعلا.

وهكذا أصبح مرشّحا لمنصب عمدة لافال ، ثالث أكبر مدينة في كيبيك من حيث عدد السكان ( 442.648 نسمة في عام 2020 ، وفقًا لمعهد الإحصاء في كيبيك).

رجل جالس على طاولة في حديقة عامة.

يقول رضوان ياحمي ، البالغ من العمر 20 عامًا، إن اهتمامه بالسياسة بدأ حينما كان يحاول معرفة سبب كون الولايات المتحدة هي الأقوى دائمًا في ألعاب الفيديو التي كان يلعبها.

الصورة: RCI / Samir Bendjafer

ويمثّل المهاجرون 29٪ من سكان هذه المدينة من بينهم 5,6% من أصول جزائرية كما هو الحال لرضوان ياحمي المولود في الجزائر والذي جاء إلى كيبيك مع والديه وعمره لم يتجاوز العام الواحد.

وقبل أن يهتمّ بالسياسة ، كان لديه اهتمام بالمعارف الجيوسياسية. ويعود هذا إلى بداية سن المراهقة عندما بدأ يلعب بعض ألعاب الفيديو الحربية.

في لعبة الفيديو التي كنت ألعبها في ذلك الوقت مثل كول أوف ديوتي [Call of Duty] ، كانت الولايات المتحدة هي التي تفوز دائمًا. ولقد قبلت بتلك الهيمنة. وذات يوم سألني أحدهم لماذا تُعتبَر الولايات المتحدة أقوى دولة في العالم؟ ولم أستطع الإجابة! ، كما قال رضوان ياحمي.

وبعد ذلك بدأ في مطالعة وقراءة كلّ ما يمكنه الحصول عليه حول تاريخ الولايات المتحدة ثم الحرب العالمية الثانية وروسيا والعالم كما هو اليوم.

و في المدرسة الثانوية قال إنه أحبّ كثيرَا مقرّر تاريخ القرن العشرين.

وعندما بلغ من العمر 18 عامًا، بدأ يفكر في الانخراط في السياسة. لكنه لم يكن منجذبًا للتطوع في حزب سياسي. كنت أعرف أنه لا يمكنني الحصول على ترشيح للانتخابات البرلمانية ، على سبيل المثال ، كما قال.

وقرّر أن يترشّح في الانتخابات البلدية بصفة مستقلة لأن ذلك يعطيه فرصة أكبر للتأثيرمقارنة مع الانخراط في أيّ حزب، حسب قوله.

كونك عمدة مستقل يسمح بتوازن أفضل للقوى مع 21 من أعضاء المجالس البلدية [في لافال] والذين ينتمون إلى أحزاب مختلفة
رضوان ياحمى

وإذا انتُخب كعضو مستقلّ في المجلس البلدي، فسوف تسحقني الأطراف الأخرى، يعتقد رضوان ياحمي.

وكأيّ مرشح، حضّر الشاب برنامجّا سياسيًّا من سبع نقاط نشره على مواقع التواصل الاجتماعي تحت شعار لافال شابة وطموحة

وبالنسبة له، سيلبي هذا البرنامج احتياجات ومطالب مواطني لافال وسيُمكّن من جعلها مدينة مزدهرة اقتصادّيًا وبيئيًّا تستحقّ اسم سان فرانسيسكو كندا.

وإلى حدّ الآن، فإنّ حملته الانتخابية هادئة. ويقول إنه سيحدث المزيد من الضجيج مع قرب نهاية السباق أي في الأسبوعين الأخيرين من السباق.

وتبدو فرص رضوان ياحمي في خلافة عمدة لافال ضئيلة. وإذا لم يتم انتخابه ، فسيكون لديه الوقت لاستئناف دراسته في غضون عام كما يصرّ أهله.

ففي سن الـ21، تقبل بعض البرامج الجامعية الطلاب الذين لم يُنهوا تعليمهم في معاهد سيجيب أي معاهد التعليم العام والمهني. (نافذة جديدة)

قائمة البلدان الخمسة الرئيسية لمسقط رأس سكان لافال المهاجرين في عام 2016 :

لبنان (10,6٪) وهايتي (10,3٪) والمغرب (6,7٪) والجزائر (5,6٪) واليونان (5,1%).

وتحتل سوريا (13,5٪) وهايتي (13,5٪) المرتبة الأولى بين بلدان ولادة المهاجرين الجدد.

اللغات الأم الرئيسية الخمس لسكان لافال المهاجرين مرتبة حسب الأهمية:

العربية (20,4٪) ، الفرنسية (14,1٪) ، الإسبانية (8,4٪) ، الكريول (6,0٪) واليونانية (5,1 ٪).

(المصدر: مدينة لافال)

امرأتان تتحدثان إلى امرأة ثالثة تقف على عتبة منزلها.

غريس غزال (في وسط الصورة) ، مرشحة أكسيون لافال في دائرة رينو، مع زعيمة حزبها البلدي صوفي تروتييه (على اليمين) أثناء حملة انتقال من باب إلى باب.

الصورة: RCI / Samir Bendjafer

غريس غزال

مع كل التعددية العرقية والثقافية التي تمُيّز لافال، فإنه من الطبيعي أن يتسابق المرشحون من أصول مهاجرة في الـ21 دائرة انتخابية التي تضمّها المدينة. وهم 17 مرشحًا من الدول المشرقية والمغاربية.

وفقًا للإحصاءات العامة للمدينة ، فإن 81,3 ٪ من السكان المهاجرين يحملون الجنسية الكندية ، وهو شرط ضروري للانتخاب أو للترشح.

والتقى راديو كندا الدولي في أحد شوارع دائرة رينو بغريس غزال مرشحة حزب أكسيون لافال (Action Laval) وهي تقوم بحملة من باب لباب.

وكانت برفقة صوفي تروتييه، زعيمة حزبها والمرشحة لمنصب عمدة لافال. وكانتا تتحدثان مع إحدى المواطنات على عتبة منزلها.

وتعرّفت هاته المواطنة عليها. وبالفعل، فإنّها تتقاسم مع غريس غزال الأصل اللبناني مثل ما يزيد قليلاً عن 10٪ من مهاجري لافال.

ودار النقاش حول مواقف السيارات وإزالة الثلج في الحي ومسارات الدراجات. غريس نشطة للغاية في الميدان وأحبّ مرافقتها لأنها مرحة ويحبّها الناس. وكانت تلتفي بالمواطنين في فصل الصيف يوميًّا رغم الحر، كما تقول زعيمة حزبها البلدي.

امرأة تجلس أمام جهاز كمبيوتر وهي تتحدث في الهاتف.

غريس غزال تتصل بالناخبين في دائرتها عبر الهاتف من مكتب حملتها الانتخابية.

الصورة: RCI / Samir Bendjafer

وكون غريس غزال وكيلة عقارات، فقد سمح لها ذلك بمعرفة مدينة لافال وتركيبتها السكانية بصفة دقيقة.

وإجابة على سؤال حول ماقد يميّز احتياجات المواطنين من أصول عربية عن غيرهم فإنّها تقول إنّه لا يوجد أيّ فرق.

نحن جميعًا من سكان لافال ، ندفع جميعًا الضرائب ، ونواجه نفس المشاكل مهما كان أصلنا
غريس غزال

وفي الانتخابات البلدية الأخيرة لعامي 2013 و 2017 ، فاز بهذه الدائرة حزب لوموفمان لافالوا (Le Mouvement Lavallois) ، وهو الحزب البلدي الحاكم حاليًّا..

ولم يترشّح عضو المجلس البلدي عن دائرة رينو المنتهية ولايته. وستواجه غريس غزال ، من بين مرشّحين آخرين ، المرشحة المغربية المولد حفيظة الداودي من حزب لافال سيتوايان (Laval citoyens).

 رجل يتحدث مع رجل آخر وامرأة تحمل طفلة صغيرة على عتبة منزل.

عمر واعظ، مرشح لوموفومان لافالوا في دائرة شوميدي يتحدث إلى المواطنين خلال حملة انتقال من باب إلى باب.

الصورة: RCI / Samir Bendjafer

عمر واعظ

وعلى بعد حوالي 7 كيلومترات من هناك، كان عمر واعظ ، مرشح حزب موفمون لافالوا في دائرة شوميدي يقوم هو أيضا بحملة انتقال من باب لباب.

ويشتكي المواطنون في هذا الشارع من مشكلة وقوف السيارات أيضا. ويتسبب قرب مدرسة من منزلهم في حدوث فوضى يومية حيث يركن أولياء التلاميذ سياراتهم بطريقة فوضوية.

واختار حزب موفمون لافالوا ، الحزب الحاكم في لافال منذ 2013، عمر واعظ مرشّحا في دائرة شوميدي.

ويبلغ من العمر 36 عامًا وهو سوري وُلد في العراق وعاش في المغرب لمدة 20 عامًا قبل أن يهاجر إلى كندا مع زوجته وابنته.

ومكنته مشاركته كمواطن في اللجنة الاستشارية لتخطيط المدن في لافال منذ عام 2018 من أن يتم اختياره من قبل الحزب.

رجل جالس على طاولة وعلى رأسه سماعة. ومن خلفه رجلان ، أحدهما ينظر إليه والآخر ينظر إلى الهاتف الخلوي الذي يحمله في يده.

عمر واعظ (في وسط الصورة) يسجل بثّا مباشرًا على صفحة الفنان السوري يحيى حوى (إلى اليمين) على الفيسبوك والتي تضم أكثر من 3,3 مليون مشترك.

الصورة: RCI

وتمثّل أغلايا ريفيلاكيس من حزب أكسيون لافال دائرة شوميدي منذ 2013. وهي من أصل يوناني وترشّحت لولاية ثالثة.

وعن دور البلديات في حياة المواطن، يقول عمر واعظ إنّه من غير الصحيح أن نقلّل من شأنها.

هناك العديد من القرارات التي يتم اتخاذها على مستوى البلديات لأن الحياة اليومية للمواطن لا يتم تنظيمها على مستوى المقاطعة أو على المستوى الفدرالي.
عمر واعظ

وأثناء شرحه لبرنامج حزبه ، قاطعه أحد المتطوعين وهو المنشد السوري يحيى حوى الذي ذكره بأن الوقت قد حان لتسجيل بثّ على مواقع التواصل الاجتماعي. وللمنشد أكثر من 3 ملايين متابع على فيسبوك زمئات الآلاف على موقعي انستغرام وتويتر.

وواصل المتطوعون الآخرون إجراء المكالمات الهاتفية للاتصال بمواطني الدائرة الانتخابية.

Samir Bendjafer

العناوين