1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. سياسة المحافظات

كيبيك: إرجاء إلزاميّة التطعيم للعاملين في قطاع الصحّة حتّى منتصف تشرين الثاني نوفمبر

الوزير كريستيان دوبيه.

كريستيان دوبيه وزير الصحّة الكيبيكيّ أعلن إرجاء تطبيق إلزاميّة التطعيم لِعمّال الصحّة

الصورة: La Presse canadienne / Jacques Boissinot

François Messier

قرّرت حكومة كيبيك إرجاء قرار إلزاميّة التطعيم لعمّال الرعاية الصحيّة حتّى الشهر المقبل.

وحدّدت حكومة فرانسوا لوغو الخامس عشر من تشرين الثاني نوفمبر المقبل موعدا أقصى كي يُكمل العاملون في قطاع الصحّة التطعيم (نافذة جديدة) ويحصلوا على جرعتَي اللّقاح المضادّ لمرض كوفيد-19.

وكان لا بدّ حسب قول وزير الصحّة كريستيان دوبيه، التراجع عن الموعد المقرّر في الخامس عشر من الشهر الجاري ، لتجنّب الوصول إلى حائط مسدود.

وتابع الوزير دوبيه يقول إنّ الخطر مرتفع حاليّا وسيكون من غير المسؤول اللعب بصحّة الكيبيكيّين.

وكان تطبيق الإجراء في الموعد المقرّر سيحرُم شبكة الصحّة من 22446 عاملا يعملون في قطاع الرعاية الصحيّة في كافّة أنحاء مقاطعة كيبيك.

شخص يتلقّى اللّقاح.

فرضت حكومة كيبيك إلزاميّة التطعيم على كافّة العاملين في قطاع الرعاية الصحيّة

الصورة: getty images/istockphoto / AtlasStudio

ولو أعطت الحكومة مهلة لِعمّال الصحّة الحاصلين على جرعة واحدة من اللّقاح المضادّ لِكوفيد، كان الإجراء سيحرم شبكة الصحّة من 14613 عاملا.

عندما نضيف المغادرة المحتمَلة لِعمّال الصحّة غير المطعّمين إلى النقص في طواقم العمل الصحّي، فإنّنا نَزيد من الضغط القوّي أصلا على شبكة الصحّة
نقلا عن وزير الصحّة الكيبيكي كريستيان دوبيه.

وقالت لوسي أوباتريني نائبة وزير الصحّة المساعدة إنّ تطبيق إلزاميّة التطعيم في الموعد المحدّد كانت ستؤدّي إلى إقفال 35 غرفة عمليّات و 600 سرير في مستشفيات كيبيك.

وكانت نقابة الأطبّاء ونقابة الممرّضين والممرّضات ونقابة الممرّضات المساعدات ونقابة عمّال أجهزة التنفّس ونقابة الصيادلة قد أعلنت نيّتها في تعليق رخصة عمل أعضائها الذين لم يّكملوا التطعيم قبل الموعد الأقصى.

وأعرب الوزير دوبيه عن أمله في أن يدفع موقف النقابات كلّ عمّال الصحّة الرافضين أخذ اللّقاح على التفكير خلال الشهر المقبل.

وأعلنت النقابات إرجاء تعليق أعضائها الذين يرفضون تلقّي اللّقاح عن العمل شهرا كاملا.

ورغم تأجيل الموعد الأقصى لإكمال التطعيم الذي قال الوزير دوبيه إنّه معقول ومناسب، إلّا أنّ إلزاميّة التطعيم قرار جيّد حسب قوله.

نريد تطبيق مبدأ إلزاميّة التطعيم لِعمّال الصحّة، ولكن ليس على حساب قدرتنا على معالجة المواطنين. وفي هذه الظروف، فإنّ تأجيل موعد الاستحقاق 30 يوما هو الحلّ الأفضل بين مجموعة من الحلول الصعبة التي كانت متاحة لنا
نقلا عن وزير الصحّة الكيبيكي كريستيان دوبيه

وبانتظار الموعد الجديد لتطبيق قرار إلزاميّة التطعيم، يجب أن يخضع عمّال الصحّة غير المطعَّمين لاختبار الكشف عن الفيروس عند بداية نوبة العمل 3 مرّات في الأسبوع اعتبارا من يوم الإثنين المقبل كما قال وزير الصحّة كريستيان دوبيه.

وأوضح أنّ أيّا من هؤلاء العمّال لن يحصلوا على المكافآت الماليّة التي تمّ تقديمها منذ بداية الجائحة.

وأوضح أنّهم يقبضون المكافآت فحسب في حال تلقّوا جرعتَي اللّقاح في غضون الثلاثين يوما المقبلة.

وفي السياق نفسه، ينبغي أن يكون عمّال الصحّة الذين سيتمّ توظيفُهم قد حصلوا هم أيضا على جرعتَي اللّقاح.

واتّخذت حكومة كيبيك قرارها بشأن تأجيل موعد تطبيق إلزاميّة التطعيم بعد أن أيقنت أنّها تتعارض مع نهج الإدارة الجديد وتغيير الثقافة الذي تريد إحداثه في قطاع الصحّة حسب قول وزير الصحّة كريستيان دوبيه.

وفي حال غادر الآلاف من عمّال الصحّة وظائفهم، كان مديرو الشبكات الصحيّة سيجدون أنفسهم تحت الضغط، ومضطرّين للّجوء إلى النهج الإداري الذي نريد التخلّص منه قال الوزير دوبيه، أي الوقت الإضافيّ الإلزاميّ للمرّضات، وإلغاء الإجازات أو تأجيلها بالنسبة لعمّال الرعاية الصحيّة.

وأعرب الوزير دوبيه عن تفهّمه للصدمة التي يُحدثها تأجيل تطبيق إلزاميّة التطعيم بالنسبة لعمّال الصحّة المطعَّمين و مستخدمي الشبكة الصحيّة والكيبيكيّين جميعا.

وأكّد أنّه كان لا بدّ من هذا القرار، خصوصا أنّ نظام الرعاية الصحيّة هو اليوم أكثر ضعفا بعد 19 شهرا على بداية جائحة فيروس كورونا المستجدّ.

(راديو كندا/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

François Messier

العناوين