1. الصفحة الرئيسية
  2. سياسة
  3. صحّة

ألبرتا : جيسن كيني يفرض جواز التطعيم أوائل العام المقبل

جيسن كيني و د. دينا هينشو و جيسن كوبينغ.

من اليسار: رئيس حكومة ألبرتا جيسن كيني ورئيسة الخدمات الطبيّة د. دينا هينشو ووزير الصحّة جيسن كوبينغ

الصورة: Jason Franson/La Presse canadienne et Alberta Newsroom/flickr

RCI

قال جيسن كيني رئيس حكومة ألبرتا إنّ المقاطعة "تحتاج لأن تكون على أهبة الاستعداد فصل الشتاء المقبل" ما يعني أنّ جواز التطعيم سيكون جاهزا أوائل العام الجديد (نافذة جديدة).

وأضاف أنّ التطبيق المعدّ لقراءة رمز الاستجابة السريعة كيو آر حول دليل التطعيم أصبح جاهزا في المقاطعة.

نحن نتّجه نحو مرحلة غير مؤكّدة قال كيني خلال مؤتمر صحفي عقده يوم الثلاثاء.

وأكّد على ضرورة استمرار الحذر وسط حالة الطقس وتقلّب المواسم وزيادة الأنشطة في الداخل و احتمال تضاؤل إجراءات الحماية، مع اقتراب شهر تشرين الثاني نوفمبر.

وتابع رئيس حكومة ألبرتا جيسن كيني قائلا إنّنا "لا نريد الخروج من الموجة الرابعة لنواجه ارتفاعا في عدد حالات كوفيد-19 خلال عيد الميلاد وخلال فصل الشتاء.

شخص يحمل هاتفا خليويا يظهر عليه رمز الاستجابة السريعة كيو آر.

يبدأ العمل بجواز التطعيم في ألبرتا اعتبارا من العام المقبل 2022

الصورة: Radio-Canada / François Sauvé

ويتوفّر تطبيق محقّق سجلّات كوفيد في ألبرتا، Covid Records Verifier، للشركات والمنظّمات التي تحتاج إلى تحميله، على هواتف آبل وأندرويد كما قال كيني.

ويقوم التطبيق بمسح رمز الاستجابة السريعة على سجلّات اللّقاح المحسّنة، وبإمكان سكّان المقاطعة الحصول عليه من خلال إدخال معلومات أساسيّة بما فيها رقم الرعاية الصحيّة الخاص بكلّ منهم.

وبعد منتصف تشرين الثاني نوفمبر، يصبح رمز الاستجابة السريعة القابل للمسح سجلّ التطعيم الوحيد المقبول في المقاطعة كما قال رئيس الحكومة جيسن كيني.

وعندما يقرأ التطبيق دليل استجابة سريعة صالحا، تتحقّق علامة تدقيق خضراء من حصول الشخص على التطعيم.

ويظهر من خلال التطبيق اسم الشخص وتاريخ ولادته، التي يُطلب من المنظّمات التحقّق منها، من بين وسائل أخرى لِتحديد الهويّة.

وشارك في المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس حكومة ألبرتا جيسن كيني كلّ من وزير الصحّة جيسن كوبينغ ورئيسة الخدمات الطبيّة في المقاطعة د. دينا هينشو و الرئيسة والمديرة التنفيذيّة لِخدمات الصحّة في ألبرتا د. فيرنا يو.

و تسارَع انتشار حالات كوفيد-19 في المقاطعة خلال الأشهر القليلة الماضية، وطلبت المقاطعة مساعدة الجيش الكندي لتخفيف الضغط عن نظام الرعاية الصحيّة.

ووصل فريق من الممرّضات تابع للجيش الكندي إلى العاصمة إدمنتون وباشر العمل في مستشفى رويال ألكساندرا لتخفيف الضغط في وحدات العناية المركّزة.

وأعلنت المقاطعة في الأيّام الثلاثة الماضية عن 3358 حالة كوفيد-19 جديدة، و33 حالة وفاة، من بينها وفاة صبيّ في الرابعة عشرة من العمر، كان يعاني من أمراض سابقا.

وحتّى يوم الثلاثاء،كانت هناك 1053 حالة استشفاء في ألبرتا، من بينها 242 حالة في وحدات العناية المركّزة.

وقالت د. دينا هينشو رئيسة الخدمات الطبيّة إنّ تراجع عدد الحالات النشطة ومعدّلا إيجابيّا دون الـ10 بالمئة تُعتبر مشجّعة، لكنّ المقاطعة لم تنته بعد من الموجة الرابعة من فيروس كورونا المستجدّ ومضاعفاتها على نظام الرعاية الصحيّة.

ومن المشجّع، أضافت د. هينشو، رؤية الاستقرار في عدد الحالات في وحدات العناية المركّزة و حالات الاستشفاء، ولكنّه لا يمكن لأبناء ألبرتا التراجع عن الحذر حاليّا.

الأعداد ما زالت مرتفعة للغاية لدينا، وما زالت مرتفعة أكثر ممّا كانت عليه في الذروة سابقا خلال الجائحة قالت د. هينشو.

وكانت حكومة جيسن كيني قد دعت أبناء المقاطعة إلى الحذر نهاية الأسبوع وخلال عطلة عيد الشكر الذي صادف يوم الإثنين الماضي، والالتزام بتدابير الوقاية الصحيّة.

وشكرت سلطات ألبرتا حكومة نيوفاوندلاند ولابرادور التي أرسلت عددا من عمّال الصحّة المتخصّين بتقديم الرعاية في وحدات العناية المركّزة لتقديم المساعدة لزملائهم في فورت ماكموري في شمال ألبرتا.

وتلقّى أكثر بقليل من 85 بالمئة من أبناء ألبرتا الجرعة الأولى من اللّقاح المضادّ لِكوفيد-19، وحصل 76 بالمئة منهم على جرعتَي اللّقاح.

(سي بي سي/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين