1. الصفحة الرئيسية
  2. صحّة
  3. الصحة العامة

نوفا سكوشا: جهاز صغير بسعر دولار للكشف عن كورونا في أنظمة الصرف الصحّي

سيّدة تحمل جهاز كشف عن كوفيد-19 في المياه المبتذلة.

جين إريافيك الباحثة في جامعة دلهاوزي تعدّ لاستخدام جهاز الكشف عن كوفيد-19 في المياه المبتذلة

الصورة: Gracieuseté/Graham Gagnon

RCI

طوّرت جامعة دلهاوزي في مقاطعة نوفا سكوشا جهازا صغيرا يساعد في الكشف عن فيروس كورونا المستجدّ في المياه المبتذلة (نافذة جديدة).

وأثار الجهاز الذي يباع في كندا وخارجها الاهتمام لأنّه يساعد الباحثين وخدمات الصحّة العامّة على التصدّي للفيروس.

والجهاز كناية عن قفص كرويّ صغير يحتوي على ضمّادة ماصّة من أجل جمع عيّنات من أنظمة الصرف الصحّي.

ويتمّ بعد ذلك تحليل العيّنات باستخدام تجهيزات المختبرات من أجل تحديد احتواء المياه المبتذلة أو عدم احتوائها على كوفيد-19.

وخلافا للطرق الأخرى المستخدمة للكشف عن وجود الفيروس في المياه المبتذلة، فإنّ القفص الكرويّ الصغير الذي يتمّ إنتاجه من خلال تقنيّة الطباعة الثلاثيّة الأبعاد، رخيص الثمن ويباع بدولار واحد.

سيّدت تحمل جهازا كشف عن كوفيد-19 في المياه المبتذلة  فوق مجرور.

جمع الباحثون عيّنات من محطّات معالجة المياه المبتذلة في منطقة هاليفاكس الكبرى للكشف عن وجود كوفيد-19 فيها

الصورة: Gracieuseté/Graham Gagnon

وتصبح المراقبة أكثر سهولة بفضل هذا الجهاز الصغير حسب قول غراهام غانيون، أحد الباحثين ومدير مركز الدراسات حول موارد المياه في جامعة دلهاوزي.

ورغم أنّ تكلفة تحليل العيّنات مرتفعة، إلّا أنّ التجهيزات متوفّرة لدى معظم المختبرات التي تقوم بتحليل فيروس كورونا.

ويضمّ فريق الباحثين في جامعة دلهاوزي طالبة الدكتوراه إميلي هينز التي ساهمت في تطوير هذا الجهاز.

وقامت هينز وفريق الباحثين بشحن نحو من 150 جهازا إلى عدد من أنحاء العالم، إلى أستراليا وجامعة السوربون في فرنسا.

وتمّ شحن عدد منها داخل كندا إلى مركز مراقبة الأمراض في بريتيش كولومبيا وحكومة أقاليم الشمال الغربيّة وهيئات الصحّة العامّة في أونتاريو.

واستخدمت السلطات في أقاليم الشمال الغربيّة الواقعة في الشمال الكندي الكبير هذا الجهاز لجمع عيّنات من أنظمة الصرف الصحّي القريبة من المدارس العامّة لِمراقبة كوفيد-19، وأكّدت في إحدى الحالات وجود الفيروس .

وتقول سلطات الصحّة العامّة في مقاطعة نوفا سكوشا إنّها لا تقوم بتحليل المياه المبتذلة من أجل مراقبة فيروس كورونا.

وقام غراهام غانيون الباحث ومدير مركز الدراسات حول موارد المياه في جامعة دلهاوزي وفريقه باستخدام هذه الأدوات لتحليل المياه المبتذلة في 4 من محطّات معالجة المياه المبتذلة في المقاطعة، حيث يتمّ تحليل 92 بالمئة من المياه المبتذلة في منطقة هاليفاكس الكبرى.

كما استخدموا الجهاز لجمع عيّنات وتحليل المياه المبتذلة في خمسة من مساكن الطلّاب في دلهاوزي و 6 مساكن أخرى في بلديّة هاليفاكس الكبرى، وعدد من المجتمعات في المقاطعة.

ويتمّ جمع العيّنات 3 مرّات في الأسبوع، وفي حال وجد الباحثون نتيجة إيجابيّة في واحدة منها، يعمدون إلى زيادة وتيرة أخذ العيّنات.

الاختبارات دقيقة لدرجة تكفي لِاكتشاف 3 حالات من كوفيد-19 بين 100 ألف شخص، وبإمكانها الكشف عن وجود هذا المرض قبل 10 إلى 14 يوما من تأكيد وجوده من قبل سلطات الصحّة العامّة قال الباحث غراهام غانيون.

ودخلت نوفا سكوشا في الموجة الثالثة من فيروس كورونا في الأسبوع الثالث من نيسان أبريل الماضي، لكنّ الباحثين اكتشفوا وجود كوفيد-19 في المياه المبتذلة منذ الأسبوع الأوّل من الشهر.

ولاحظوا ارتفاعا كبيرا في وجود كوفيد-19 في المياه المبتذلة في 4 من محطّات معالجة المياه المبتذلة نهاية الشهر، قبل أسبوع على ارتفاع عدد الحالات الجديدة من المرض في المقاطعة.

ولاحظوا الأمر نفسه لدى دخول المقاطعة الموجة الرابعة من الفيروس في آب أغسطس الماضي حسب قول الباحث ومدير مركز الدراسات حول موارد المياه في جامعة دلهاوزي غراهام غانيون.

لكنّه ليس في مقدور الباحث أن يتوقّع كيفيّة تطوّر الموجة الرابعة من كوفيد-19.

والمنحى أقلّ استقرارا ممّا كان عليه خلال الموجة الثالثة حسب الباحث الذي يشير إلى أنّ عدد الحالات يكون مرتفعا في أحد الأيّام، ويكون منخفضا أيّاما أخرى.

ولا يمكن لهذه الأجهزة تحديد من هو مصاب بالمرض، لكنّها طريقة سهلة وسريعة لتحديد ما إذا كان شخص ما في مجموعة سكّانيّة محدّدة مصاب أم لا بِكوفيد-19 قال الباحث غراهام غانيون.

(سي بي سي/ فرانسِس ويليك/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

روابط ذات صلة:

العناوين