1. الصفحة الرئيسية
  2. اقتصاد
  3. زراعة

موسم ممتاز لمزارعي وادي أنابوليس في نوفا سكوشا

عامل أسود في مزرعة تفاح يضع تفاحة في سلة يحملها.

أحد العمال المؤقتين الأجانب في مزرعة لوتز للتفاح في وادي أنابوليس في مقاطعة نوفا سكوشا.

الصورة: Radio-Canada

RCI

عرف المزارعون في وادي أنابوليس في مقاطعة نوفا سكوشا في شرق كندا موسماً ممتازاً وافر المحاصيل، من ضمن ثماره ثقةٌ متجددة بعد حالة عدم اليقين والتحديات التي شهدتها منطقتهم في السنوات الأخيرة.

ومن بين مزارعي الوادي المذكور عائلةُ لوتز التي تزرع التفاح. ويقول روهان توماس، أحد العمال الأجانب المؤقتين لدى هذه الأسرة، إنّ المحصول هذه السنة كان الأكثر وفرة منذ أن بدأ يعمل في مزرعة العائلة قبل سبع سنوات.

ويقول كاسيان فيرلات، أحد المسؤولين في مزرعة التفاح المذكورة، عن المحصول بلغة الأرقام: ’’لدينا على الأرجح 3000 صندوق هذا العام في بستاننا‘‘.

وهذا يعني أنّ محصول السنة الحالية يفوق محصول السنة الماضية بـ700 صندوق، أي بـ200 طن متري من التفاح.

ويضيف فيرلات، هو الآخر، أنّ الموسم هذه السنة هو الأوفر منذ بدئه العمل في مزرعة عائلة لوتز.

وتوسعت المزرعة، وهذا ما يفسّر جزئياً ارتفاع المحاصيل. لكنّ موسماً ممتازاً كالذي شهدته السنةَ الحالية يتطلب أيضاً ظروفاً مناخية ملائمة.

كانت كافة الشروط مثالية. توفر لنا الكثير من أشعة الشمس والمطر الذي كنا بحاجة إليه
كاسيان فيرلات، أحد المسؤولين في مزرعة عائلة لوتز للتفاح
عاملان يقومان بجني القرنبيط قرب جرار زراعي.

جني القرنبيط في وادي أنابوليس في نوفا سكوشا.

الصورة: Radio-Canada

وبشكل عام عرف مزارعو وادي أنابوليس، هم أيضاً، موسماً ممتازاً. ويؤكّد أحدهم، ريتشارد ملفين، الذي يزرع القرنبيط أنّ الموسم الحالي هو أحد أفضل المواسم التي عرفها منذ أن بدأ يزاول المهنة قبل 40 سنة.

ويشرح ملفين ذلك بالقول إنّ المنطقة تلقت أمطاراً متباعدة بشكل ملائم ولم تشهد صقيعاً متأخراً في الربيع الفائت ولا مبكراً في آخر الصيف ومطلع الخريف.

وتعرب عائلة لوتز عن سرورها لتمكّنها من الاعتماد على عمالها الأجانب المؤقتين. ولم تكن العائلة متأكدة في وقت سابق من السنة الحالية من أنها ستتمكّن من إحضارهم للعمل لديها، وذلك بسبب متطلبات الصحة العامة المتصلة بجائحة ’’كوفيد - 19‘‘.

وهذه كانت أيضاً حال العديد من المزارعين الذين كانوا قلقين من احتمال افتقارهم هذه السنة لليد العاملة الأجنبية المؤقتة.

’’كان الأمر صعباً على الجميع، لكن كنا سعداء حقاً لأنهم استطاعوا المجيء مرة أخرى. نحن بحاجة إليهم‘‘، يقول كاسيان فيرلات عن العمال المؤقتين الأجانب.

وتلقى هؤلاء العمّال الأجانب في نوفا سكوشا اللقاح المضاد لداء ’’كوفيد - 19‘‘ كي يتمكنوا من العمل، وهم عملوا لغاية الخريف. ’’لذا، سيكون الأمر أكثر سهولة عندما يعودون في العام المقبل‘‘، يرى فيرلات.

(نقلاً عن تقرير لستيفاني بلانشيه على موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

العناوين